مكاسب البورصة 1.3%

دسمان نيوز – ارتدت مؤشرات بورصة الكويت خلال تعاملات أمس بشكل كبير وربحت المؤشرات الثلاثة بنسب واضحة واستعادت جزءاً مهماً من خسائر أول جلستين في الأسبوع.

وحقق مؤشر السوق العام نمواً ومكاسب بنسبة 1.35 في المئة تعادل 65.04 نقطة ليقفل على مستوى 4895.4 نقطة بسيولة متراجعة قياساً على مستوى الجلستين الماضيتين، إذ بالكاد بلغت 24.6 مليون دينار تداولت 118.7 مليون سهم عبر 6522 صفقة، وتم تداول 103 أسهم ربح منها 58 سهماً بينما تراجع 28 واستقرت أسهم 17 شركة.

واندفع مؤشر السوق الأول وبدعم من أداء 13 شركة قيادية لينمو بنسبة 1.76 في المئة، أي 91.32 نقطة ليبلغ مستوى 5273.81 نقطة، وبسيولة بلغت 21.1 مليون دينار تداولت حوالي 64 مليون سهم عبر 4390 صفقة، ولم يتراجع أي سهم في السوق الأول إذ استقر 5 وربح 13 سهماً كما أسلفنا.

وسجل مؤشر السوق «رئيسي 50» نمواً محدوداً لم يتجاوز نصف نقطة مئوية أي 18.5 نقطة ليقفل على مستوى 4058.46 نقطة بسيولة مرتفعة نسبياً مقارنة مع سيولة، أمس الأول، تداولت 44.8 مليون سهم عبر 1565 صفقة، وتم تداول 44 سهماً في مؤشر يضم 50 سهماً ربح منها 25 سهماً وخسر 11 سهماً بينما استقرت 8 أسهم دون تغير.

ارتداد بعد جني أرباح

بعد جلستين من جني الأرباح وبأعذار قد يكون مبالغاً فيها، عادت حالة التفاؤل إلى السوق الكويتي أمس، بقيادة سهم بنك الكويت الوطني، الذي سجل نمواً كبيراً تجاوز 3 في المئة ليدعم المؤشرات العامة في السوق، كذلك الأداء المتردد للأسهم الأخرى لتنمو بنسب متفاوتة، ولم يتراجع أي سهم في السوق الأول، وكان أبرزها أسهم بنك الخليج ووربة والصناعات الوطنية، بينما جاءت ارتفاعات البقية أقل، وبعضها مال إلى الاستقرار.

على الطرف الآخر، تمت تداولات قوية على سهم أهلي متحد في السوق الرئيسي وحقق نمواً بنسبة 10 في المئة ليتوقف بفاصل تداول ثم يعود إلى التداول مرة أخرى ليستقر على مكاسب أقل، كذلك بعض الأسهم فعروض البيع كانت محدودة نسبياً خلال جلسة أمس، التي لم ينقصها سوى السيولة، التي ترددت بالشراء من مناطق شراء عالية وانتظرت كثيراً عمليات البيع على أسعار أدنى لتنتهي الجلسة إيجابية.

خليجياً، كان اللون الأخضر أكثر وضوحاً بعد أن نمت مؤشرات خمسة أسواق مالية في دول مجلس التعاون الخليجي، باستثناء سوقي البحرين وعمان وبنسب خسارة محدودة لم تتجاوز عُشري نقطة مئوية فقط وبعد صعود كبير لأسعار النفط بنسبة 7 في المئة لبرنت الذي اقترب كثيراً من مستوى 30 دولاراً للبرميل بينما تجاوز نايمكس مستوى 22 دولار بنمو أكبر وسط فتح قطاعات أكبر في الاقتصادات الأوروبية وعودة تدريجية أكبر للنشاط الاقتصادي في القارة العجوز التي سجلت معظم مؤشرات أسواقها نمواً جيداً تجاوز نقطة مئوية في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا