بومبيو يؤكد استمرار الجهود لنزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية

دسمان نيوز – أكد وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو على هدف واشنطن بنزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية وتهيئة “مستقبل مشرق” لشعبها فى أعقاب ظهور الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون بعد غياب استمر 20 يوما أثار تكهنات بشأن صحته. 

ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية في نسختها باللغة الانجليزية عن بومبيو قوله إن حادث تبادل إطلاق النار على الحدود بين الكوريتين مؤخرا والذي بدأ من كوريا الشمالية مجرد حادث “عارض” وسط مخاوف من أن يؤدي اشتعال للموقف إلى تأزم الجهود الرامية إلى استئناف الحوار مع الدولة الشيوعية. 

وأضاف بومبيو “نعتقد أن هذا كان عرضيا.. فالكوريون الجنوبيون ردوا بإطلاق النار، وحسب علمنا لم تحدث خسائر في الأرواح على الجانبين”. 

وتابع “مهمتنا كما هي.. وهي إقناع الكوريين الشماليين بالتخلي عن أسلحتهم النووية والتحقق من ذلك، ثم توفير مستقبل مشرق للشعب الكوري الشمالي”. 

وأردف يقول “هذا شيء يركز عليه الرئيس (ترامب) منذ مجيئه إلى السلطة وهذا شيء سنواصل العمل عليه”. 

وكانت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية وهي وكالة الأنباء الرسمية نشرت يوم السبت الماضي زيارة الزعيم كيم جونج أون لمصنع أسمدة شمالي بيونج يانج لتنهي بذلك التكهنات بشأن اعتلال صحة الزعيم الشاب. 

واختفى كيم عن الأنظار في آخر عشرين يوم سابقة لظهوره من جديد، ما أثار التكهنات حول العالم بشأن خضوعه لجراحة، وتولي شقيقته السلطة بدلا منه. 

وكان أكثر ما أثار انتباه وسائل الإعلام، غيابه عن حضور الاحتفال في يوم 15 أبريل بذكرى مولد جده كيم إيل سونج مؤسس كوريا الشمالية. 

وبسؤاله عن الفترة التي اختفى فيها كيم رفض بومبيو التعليق على التفاصيل وقال إنه لا يستطيع أن يتحدث بشأن أنشطة كيم جونج أون في الفترة المذكورة واكتفى بقول “نعلم أن الزعيم كيم يختفي لفترات ممتدة عن الساحة العامة.. هذا أمر ليس بجديد”. 

وقال مسؤول في كوريا الجنوبية إن إطلاق النار لم يكن عرضيا بل كان مقصودا.. وقال الجيش الكوري الجنوبي إن الواقعة انتهاك لمعاهدة عسكرية بين الكوريتين وقعت عام 2018 بهدف بناء الثقة وخفض التوترات عبر الحدود.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا