اليمن: حرية الصحافة فى البلاد تعيش أسوأ المراحل فى تاريخها بسبب الحوثيين

دسمان نيوز -أكد وزير الاعلام اليمنى معمر الاريانى، أن حرية الإعلام والصحافة فى اليمن تعيش أسوأ المراحل فى تاريخها عقب انقلاب مليشيا الحوثي.

وقال الاريانى – وفقا لوكالة الأنباء اليمنية بمناسبة اليوم العالمى لحرية الصحافة – “نتذكر عشرات الشهداء من الصحفيين والإعلاميين الذين اغتالتهم أيادى الغدر الحوثية، والمغيبين فى معتقلاتها منذ خمس سنوات تعرضوا فيها للتعذيب النفسى والجسدى واخضعوا لمحاكمات غير قانونية، وأصدرت بحق أربعة منهم أحكام بالإعدام“.

وأضاف أن الصحفيين تعرضوا منذ انقلاب المليشيا الحوثية لحملة قمع وتنكيل هى الأوسع، وصارت مناطق سيطرتها أشبه بمعتقل كبير ذات صوت إعلامى واحد يمجد قادتها.. لافتا إلى أن اليمن لم تشهد جرائم وانتهاكات ترقى إلى جرائم الحرب بحق الصحافة إلا خلال خمس سنوات من انقلاب الحوثى واغتصابه مؤسسات الدولة ومصادرة المؤسسات الإعلامية والصحفية وإلغاء حرية الرأى والتعبير عبر موجة منظمة من القمع والتنكيل طالت رقاب الصحفيين بمختلف انتماءاتهم السياسية.

‏وأشار الاريانى إلى أن الصحفيين يواصلون العمل بمناطق سيطرة فى واحدة من أخطر البيئات العدائية فى العالم بحسب تصنيف منظمة (مراسلون بلا حدود) الدولية التى وضعت الحوثى فى المرتبة الثانية عالميا بعد تنظيم (داعش) الإرهابى فى انتهاك حرية الصحافة، وزاد الأمر خطورة بعد تحريض زعيم المليشيا الحوثية لعناصره بأن الصحفيين أشد خطرا على مشروعه من العمليات العسكرية.

وأوضح أنه لايزال مئات الصحفيين المتواجدين خارج مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، وحتى خارج اليمن، عرضة لتهديدات المليشيا وإجراءاتها الانتقامية من اقتحام ونهب للمنازل وترويع لأسرهم، بهدف إسكاتهم والتغطية على جرائم المليشيا التى تحاول إخفائها عن العالم.

وطالب الاريانى ‏المجتمع الدولى والأمم المتحدة ومنظمات حماية الصحفيين بادانة هذه الجرائم والانتهاكات باعتبارها جرائم حرب، وتقديم المسئولين عنها لمحكمة الجنايات الدولية، والضغط على المليشيا الحوثية لوقف أحكام الإعدام وإطلاق كافة الصحفيين من معتقلاتها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا