المقاتلات الجویة الفرنسیة تستخدم كامیرات بتقنیة جدیدة في حربها ضد داعش بسوريا

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-10-23 14:25:16Z | |

دسمان نيوز – قامت المقاتلة الفرنسیة “لیفانت” التابعة لقوة المھام المشتركة – عملیة العزم الصلب ، بمھام جویة بقدرات متطورة في المعركة من أجل تحقیق ھزیمة فلول داعش في العراق وسوریا .

وذكر بيان للتحالف الدولي – وفقا للوكالة الوطنية العراقية / نينا / اليوم الاثنين – أنه تم تجھیز طائرة رافال الفرنسیة الآن بحاضن الاستطلاع المتطور من الجیل الجدید ، مما یمنح المقاتلین المزید من قدرات جمع الصور، ولتنویع دعمھم الجوي للتحالف الدولي لھزیمة داعش.
وبين إن حاضن الإستطلاع المتطور من الجیل الجدید ھو عبارة عن مجموعة إستطلاع عالیة الدقة بعیدة المدى مصممة لتوفیر صور إستخباریة ، مثبتة على الطائرات المقاتلة مثل میراج 2000 ورافال ، وتتكون من صفین من المصفوفات الرقمیة الكبیرة الحجم للكشف المرئي والأشعة تحت الحمراء.
وقال العقید في سلاح الجو الفرنسي، بنیامین سوبیربییل ، قائد القاعدة الجویة لیفانت إن حاضن الإستطلاع المتطور من الجیل الجدید یجعل مھماتنا أكثر مرونة ، حیث تقوم طائرتان بدوریات قادرة على تحقیق ثلاثة تأثیرات تكمیلیة: الدعم الأرضي والدفاع الجوي فوق مسرح العملیات، أثناء تنفیذ مھام الدفاع الجوي والإستخبارات، وإن التجدید ھو في إستخدام ھذا المستشعر بشكل یومي تقریبا في العمليات المعتادة والدعم الأرضي .
وتابع : إن حاضن الإستطلاع المتطور من الجیل الجدید ، بطول 6.4 متر ووزن 100,1 كیلوجرام، یتم وضعه تحت جسم طائرة رافال، ویستخدم الطیارون المعدات لتوثیق المھام النھاریة واللیلیة وتحدید مواقع ومعدات داعش مثل مخابئ الأسلحة والأنفاق والمركبات ومعسكرات التدریب.
واكد أن الصور ذات جودة ممتازة حیث یتیح التتبع الدقیق والتكبیر عالي الأداء تحدیدا واضحا للفرص التي تنشأ أثناء المھمة ولمجرد الإقلاع، یمكن للطیار أن یقرر تعدیل اللقطات وفق نظام سریع للغایة أیضا بفضل ھذه المعدات عالیة الأداء .
واشار الى ان الطائرة الأولى تحتفظ بحملھا من القنابل لتوفیر دعم جوي ممیت للشركاء الأمنیین على الأرض، والثانیة مجھزة بحاضن الإستطلاع المتطور من الجیل الجدید لتمكین جمع معلومات إستخباریة إضافیة.
واكد التحالف ان فرنسا لاتزال ملتزمة ضمن التحالف الدولي في مھمة ھزیمة داعش على عدة جبھات: التواجد الدائم للفرقاطة في شرق البحر الأبیض المتوسط، و البعثات الجویة لمقاتلات رافال المتمركزة في الأردن والإمارات العربیة المتحدة؛ وضباط التخطیط ضمن فریق قوة المھام المشتركة – عملیة العزم الصلب.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا