تطبيق ذكي للتواصل بين المدرسة والمنطقة التعليمية وأولياء الأمور

دسمان نيوز – وافقت لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد على الاقتراح برغبة المقدم من النائب عبدالوهاب البابطين ونصه: إنشاء تطبيق متكامل يستخدم في الهواتف الذكية المحمولة يعمل على رفع المستوى التفاعلي المتبادل بين المنطقة التعليمية وإدارة المدرسة والمعلم والأخصائي الاجتماعي والمرشد التربوي من جانب وولي أمر الطالب من جانب آخر.

وجاء في تقرير اللجنة الذي تنشره «الأنباء» أن التطبيق المقترح يمكن المدرسة من التواصل مع ولي الامر عن طريق التطبيق وإبلاغه بالأمور التي تتطلب موافقة مسبقة منه مثل مشاركة الطالب في الفعاليات التي تنظمها المدرسة والرحلات الترفيهية ليبلغ ادارة المدرسة برده فورا، كما يسمح التطبيق لإدارة المدرسة بإرسال رسائل الاطلاع لولي الأمر لتأكيد اطلاعه على الرسائل المتعلقة بالمنهج الدراسي او تغيير اوقات الدوام او جدول الحصص الدراسية او الخطط الدراسية الجديدة او في حال تعرض الطالب لأمر طارئ مثل مروره بوعكة صحية او في حال طلب استدعاء لولي الأمر لمراجعة ادارة المدرسة او المعلم او الاخصائي الاجتماعي او المرشد التربوي، وكذلك يمكن هذا التطبيق ولي الامر من التواصل مع المنطقة التعليمية او ادارة المدرسة التابع لها بشكل مباشر لطلب تحديد موعد لمقابلة أو ارسال رسائل لتقديم شكوى او تظلم او مقترح لرفع مستوى التواصل بين ولي الامر والمسؤولين.

وجاء في الاقتراح أيضا قيام وزير التربية بتشكيل لجنة والاستعانة بالمختصين من تربويين وإداريين وفنيين لبحث امكانية استحداث مركز معلومات رئيس في كل منطقة تعليمية يتبعه مركز معلومات فرعي في كل مدرسة يتبع المنطقة التعليمية ذاتها من شأنه الإشراف على عمل هذا التطبيق بشكل متكامل ليخدم جميع مدارس المناطق التعليمية في الدولة وتطويره بما يراه ذوو الاختصاص من تربويين وإداريين وفنيين بما يتناسب مع التطور التكنولوجي.

وكان رئيس مجلس الأمة قد أحال الى اللجنة بتاريخ 3/9/2018 الاقتراح برغبة المشار إليه لدراسته وتقديم تقرير عنه الى المجلس، وقد عقدت اللجنة لهذا الغرض اجتماعا بتاريخ 10/11/2019، وبعد المناقشة وتبادل الآراء انتهت اللجنة الى الموافقة على الاقتراح بإجماع الحاضرين من أعضائها.

وكان البابطين قد قال في اقتراحه ان اولياء الامور يلعبون دورا اساسيا في تعلم ابنائهم الطلبة من خلال تعاونهم وتواصلهم بالمدارس، وبما يضمن توسيع مشاركتهم في العملية التعليمية، وبما يعود في النهاية بالنفع والفائدة على الطلبة، حيث ان المدرسة والبيت يسهمان في سير العملية التربوية بشكل صحيح، بما يحقق وصول الطلبة الى اعلى درجات النجاح والتفوق، ولا يتحقق ذلك الا من خلال توثيق التواصل والتعاون بين الطرفين.

وفي عملية التواصل بين اولياء الامور والمدارس قد تجد المدرسة عائقا كبيرا في الحصول على رد مباشر من ولي الامر في المسائل التي تتطلب ذلك، ولرفع مستوى تفاعل اولياء الامور مع المدرسة من خلال استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة التي يستخدمها اولياء الامور والمعلمون ايضا نستطيع رفع مستوى التواصل مع اولياء الامور والمساهمة في سير العملية التعليمية بشكل منظم وسلس مواكبة مع التطور التكنولوجي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا