السفير البرازيلي : الكويت تقوم بعمل ممتاز في مكافحة ««كورونا» وأبلغ دليل على ذلك إشادة منظمة الصحة العالمية

دسمان نبوز – أكد السفير البرازيلي لدى البلاد نورتون ميلو رابيستا أن الحكومة الكويتية تقوم بعمل ممتاز في مكافحة فيروس كورونا المستجد، وأبلغ دليل على ذلك إشادة منظمة الصحة العالمية بتلك الجهود المميزة، واصفا إجراءاتها بالفاعلة والمميزة والتي تعكس حرصا رائعا على صحة المواطن والمقيم.

ولفت رابيستا – في لقاء خاص لـ «الأنباء» – إلى تواصله بشكل مستمر مع زملائه في وزارة الخارجية عندما تستدعي الضرورة ذلك، موضحا أنه يلمس منهم كل الدعم اللازم والتعاون المطلوب، مشيرا إلى أن حركة التبادل التجاري بين البلدين لم تتأثر بسبب «كورونا» وهناك إمكانية كبيرة لزيادة صادراتهم من المواد الغذائية إلى الكويت، كاشفا عن وجود 150 فردا من أبناء الجالية البرازيلية في الكويت يشعرون بالأمن والأمان فيها ولا نية لإجلائهم منها.

وأوضح أن أحدث الإحصاءات الرسمية في البرازيل كشفت عن أن العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا (COVID-19) في البرازيل حتى يوم 26 ابريل هو 61888 حالة إصابة مؤكدة، 49% منهم تماثلوا للشفاء، بينما لايزال 44% منهم بحاجة إلى الرعاية الطبية، كما بلغ معدل الوفيات نحو 7% من العدد الإجمالي أي نحو 4205 حالة، فإلى التفاصيل:

حدثنا عن آخر أخبار فيروس كورونا المستجد في البرازيل؟

٭ وفقا لأحدث الإحصاءات الرسمية فإن العدد الإجـمـالـي للإصابات بفـيـروس كـورونـا (COVID-19) في البرازيل حتى يوم 26 أبريل هو 61888 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، 49% منهم تماثلوا للشفاء، بينما لايزال 44% منهم بحاجة إلى الرعاية الطبية، وبلغ معدل الوفيات نحو 7% من العدد الإجمالي أي نحو 4205 حالة.

كيف تتعامل الحكومة البرازيلية مع هذا الفيروس الخطير؟ وما مدى استجابة المواطنين لتعليمات الحكومة وإجراءاتها في مكافحته والوقاية منه؟

٭ مما لا شك فيه أن فيروس كورونا المستجد (COVID-19) يمثل تحديا كبيرا لمختلف دول العالم وبدورها تواجه حكومة البرازيل هذا التحدي بمسؤولية ورصانة وتبذل جهودا غير مسبوقة في مكافحته واحتوائه والحد من انتشاره في البلاد مع مراعاة ضرورة تجنب الاضطرابات غير الضرورية في سبل عيش البرازيليين العاديين.

تعاملت الحكومة البرازيلية بحكمة وحنكة مع هذه الأزمة من خلال مجموعة من البرامج الطارئة للتغلب على الآثار الاقتصادية السلبية لهذا المرض لمساعدة ودعم الشركات الصغيرة ماديا والمواطنين الذين يواجهون فقدان وظائفهم بسبب الاضطرابات الاقتصادية المترتبة على تفشي هذا المرض.

كما عملت الحكومة أيضا في خط مواز على تعزيز النظام الصحي في البلاد لمواجهة آثار المرض عن طريق تزويد المـسـتشفيات بالمستلزمات الطـبـية الضرورية والأدوية والاختبارات اللازمـة لرعاية المرضى في الـمناطق الـمعرضة للخـطــر، بـالإضـافـة إلى زيادة عدد أسرة العناية المركزة المتاحة لـمـرضى فيروس كورونا (COVID-19).

وبصفة عامة هناك حـالة من الالتزام من البرازيليين بالإجراءات الحكومية التي فرضت من أجل مكافحة المرض والحد من انتشاره، وذلك من منطلق وعي تام بخطورة المرحلة التي يمر بها العالم كله.

ما عدد أبناء الجالية البرازيلية في الكويت؟ وهل لديكم أي نية لإجلائهم في القريب العاجل؟

٭ عدد أبناء الجالية البرازيلية في الكويت صغير ولا يتجاوز الـ 150 فردا، لكنها جالية نوعية ومؤثرة لديها خبرة مميزة في مجالات تخصصها. بعض أفراد الجالية وخصوصا من لاعبي كرة القدم الذين انتهت عقودهم للموسم الحالي بسبب الظروف الحالية وتوقف النشاط الرياضي، أبدوا رغبة في العودة إلى البرازيل على أن يعودوا الموسم المقبل، ولكن بصفة عامة لا توجد أدنى نية لإجلائهم، ولكن نعمل على إعادة الراغبين منهم في العودة إلى البلاد بصورة طبيعية وبالتعاون مع الجانب الكويتي.

كيف تتواصلون مع أبناء الجالية البرازيلية في الكويت؟ وإلى أي مدى يشعرون بالأمان هنا؟

٭ نتواصــل مــع أبنــاء الجالية بشكل دوري عبر وسائل التواصل التقليدية والإلكترونية مثل مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وانستغرام ومجموعة «الواتس أب» التي تضم أبناء الجالية وأعضاء السفارة ومنهم أنا شخصيا، وجميعنا نشعر بالأمن والأمان في الكويت.

ما أهم التغيرات التي طرأت على عمل السفارة في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد حالها حال مختلف دول العالم؟

٭ لأسباب تتعلق بأمن وسلامة جميع أفراد طاقم السفارة، وجهنا الجميع إلى ضرورة الالتزام التام بالإجراءات التي اتخذتها الكويت لمكافحة والوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد COVID19. وبصفة عامة نذهب إلى السفارة مرتين أسبوعيا لتسيير العمل من الداخل مع الحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي في المكاتب، كما نستجيب للحالات الطارئة لأي مواطن برازيلي يحتاج إلى خدماتنا القنصلية.

كيف ترى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الكويتية في مواجهة ومكافحة فيروس كورونا والوقاية منه؟​

٭ أرى أن الحكومة الكويتية تقوم بعمل ممتاز في مكافحة فيروس كورونا المستجد COVID19 من خلال الإجراءات الفعالة والمميزة التي اتخذتها والتي تعكس حرصا رائعا على صحة المواطن والمقيم، وأبلغ دليل ذلك هو إشادة منظمة الصحة العالمية بتلك الجهود المميزة.

إلى أي مدى أثر تفشي فيروس كورونا المستجد على حجم التبادل التجاري بين البلدين؟

٭ حركة التبادل التجاري بين البلدين لم تتأثر بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا، وهناك إمكانية كبيرة لزيادة صادراتنا من المواد الغذائية إلى الكويت.

هل تتواصل مع الجانب الكويتي بشكل دوري؟ وما أبرز ما يتم مناقشته معهم في ظل الظروف الحالية؟

٭ نتواصل بشكل مستمر مع الزملاء في وزارة الخارجية – عندما تستدعي الضرورة لذلك، ونلمس منهم كل الدعم اللازم والتعاون المطلوب.

كيف تقضي وقتك خلال هذه الفترة أو ما يعرف بزمن كورونا؟​

٭ بسبب الظروف الحالية أقضي معظم الوقت في المنزل لإنجاز أعمال السفارة والتواصل مع وزارتي الخارجية سواء في الكويت أو البرازيل، ومتابعة الأخبار وفي أوقات الفراغ أستمتع بالقراءة ومشاهدة الأفلام والتواصل مع الأهل والأصدقاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا