إجراءات احترازية ووقائية عاجلة بحقّ عاملي الجمعيات المصابين بـفيروس كورونا

دسمان نيوز – كشف الوكيل المساعد لشؤون قطاع التخطيط والتطوير الإداري، الوكيل المساعد لشؤون قطاع التعاون بالإنابة، في وزارة الشؤون الاجتماعية، سالم الرشيدي، أنه بالتنسيق مع وزارة التجارة واتحاد الجمعيات، سيتمّ تشغيل النظام الآلي لحجز مواعيد التسوق طوال ساعات عمل التعاونيات، ليكون خلال الفترة الصباحية، وأثناء ساعات حظر التجول.

وأوضح الرشيدي لـ “الجريدة” أن هناك بعض “التعاونيات” تقدّمت إلى الوزارة بطلب تشغيل النظام قبل الحظر وخلاله، خصوصا أنه نجح في تنظيم عملية الدخول إلى أسواقها المركزية وأفرعها المصغرة، وخفّف التزاحم والتدافع داخلها، لافتا إلى أن النظام الجديد، الذي أطلق رسميا في 63 تعاونية موزعية على مناطق البلاد كافة، لاقى قبولا واستحسانا واسعين من عموم المستهلكين من المواطنين والمقيمين.

«كورونا التعاونيات»

إلى ذلك، وبشأن إعلان نحو 8 جمعيات تعاونية تأكد إصابة بعض موظفيها وعمالها ومتطوعيها بفيروس كورونا، قال الرشيدي، إنه “عقب أخذ مسحات مخبرية من هؤلاء وتحليلها وظهور نتائج إيجابية، أوعزت الوزارة إلى تلك الجمعيات لاتخاذ إجراءات احترازية ووقائية عاجلة بحق العمالة المصابة تمثّلت في عزلهم بغرف خاصة في المدارس المجهزة لإيوائهم في مناطق عمل الجمعيات، والتزام مخالطيهم بالفحص لتأكيد خلوهم من العدوى”.

وذكر أن هذه الإجراءات تأتي تنفيذا لتعليمات إدارة الصحة الوقائية بوزارة الصحة، والتي تضمنت أيضاً إغلاق الأسواق المركزية والأفرع المصغرة التي ظهرت فيها الإصابات للتعقيم، لافتا إلى أن بعض الأسواق والأفرع أغلق 24 ساعة، في حين أغلقت الأخرى 48 ساعة كإجراء احترازي إضافي.

إصابات «الشامية والشويخ»

وقال الرشيدي إنه تم اكتشاف أكثر من إصابة بين متطوعي جمعية الشامية والشويخ التعاونية، مؤكدا أن الجمعية اتصلت على الفور بالصحة الوقائية لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة حيال الأمر، وإغلاق السوق للتعقيم، مبينا أنه تم وقف عمليات التطوع كافة داخل الجمعية، تخوّفا من زيادة الإصابات بينهم ولحين استقرار الأوضاع.

ولفت إلى أن “الشؤون” تحثّ “التعاونيات” على تشديد الإجراءات الاحترازية والوقائية التي من شأنها الحد من انتشار الفيروس، خصوصا بين موظفيها والعاملين لديها ومرتادي الجمعية، موضحا أن فرق التفتيش التعاوني ستقوم بزيارة المساكن العمالية المخصصة لموظفي الجمعيات في المدارس الواقعة داخل مناطق عملها، للتأكد من اتباعها الاشتراطات الوقائية.

وبشأن استعدادات الوزارة لشهر رمضان، أكد أن الوزارة حرصت منذ بداية الأزمة على تنفيذ خطة الطوارئ والمتابعة اليومية للجمعيات للتأكد من توافر السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية، مشددا على أنه، عبر فرق التفتيش التعاوني، نقوم بجولات يومية على الجمعيات، للتأكد من اتباعها سياسة شرائية سليمة، والوقوف على مدى تنفيذها القرارات الصادرة عن الوزارة بهذا الشأن، مطمئنا عموم المستهلكين إلى توافر جميع أنواع السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية، خصوصا المرتبطة بالشهر الفضيل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا