مكاسب في سوقي الإمارات

دسمان نيوز – مالت الحصيلة الأسبوعية في مؤشرات أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي الى التراجع، خلال تعاملات الأسبوع الأخير قبل بدء تعاملات شهر رمضان، والتي تبدأ اليوم، وخسرت 5 مؤشرات، بينما ربح مؤشرا سوقي الامارات ابوظبي ودبي، وكانت مكاسب “أبوظبي” 2.4 في المئة، بينما اكتفى “دبي” بنمو أقل بنسبة 1.7 في المئة.

وكانت الخسائر أقل في مجملها، حيث فقد مؤشر سوق مسقط المالي 1.6 في المئة، وكان الأكثر خسارة بين مؤشرات دول مجلس التعاون الخليجي، تلاه مؤشر سوق قطر بخسارة 1.4 في المئة، كما تراجع مؤشر بورصة الكويت العام 1.3 في المئة، واستقر سوقا السعودية “تاسي” والبحرين، وهما الاكبر والاصغر خليجيا، على خسائر محدودة بنسبة 0.4 في المئة لكل منهما.

سوقا الإمارات

استمر التذبذب في مؤشري سوقي الامارات ومنذ بداية تأثر الاسواق بجائحة كورونا، التي عطلت الكثير من القطاعات الاقتصادية في شتى بقاع العالم، وانتهى المؤشران الى الارتفاع قبل أن يدخلا تعاملات شهر رمضان، وانفردا بتحقيق مكاسب خلال الأسبوع الماضي، لكنهما بقيا الأكثر خسارة بين مؤشرات الاسواق المالية في دول مجلس التعاون الخليجي هذا العام، حيث فقد دبي 32.6 في المئة رغم نموه الأسبوع الماضي بنسبة 1.7 في المئة، وهو الذي استمر كحال أغلب الأسواق الخليجية دون إعلانات للنتائج للربع الاول من هذا العام.

واستطاع أن يجمع 31.27 نقطة ليقفل على مستوى 1891.06 نقطة، وسط حالة استقرار في الاسواق المالية العالمية المتماسكة، خصوصا مؤشرات الأسواق الأميركية خلال الأسابيع الماضية وأسبوع استثنائي وتاريخي لأسعار النفط شهدت به تداولات إلكترونية سلبية.

وتدفقت نتائج 5 شركات للربع الاول في سوق دبي المالي، 4 منها من قطاع البنوك، كانت جميعها سلبية وبانخفاض كبير في الارباح يقارب 25 في المئة.

في المقابل، لم تعلن أي شركة في سوق أبوظبي نتائجها للربع الأول من هذا العام، ليسجل مؤشر أبوظبي نموا أكبر، وهو الأفضل خلال أسبوع بين مؤشرات الخليج بنسبة 2.4 في المئة، تعادل 93.48 نقطة، ليخترق مستوى 4 آلاف نقطة مجددا، ويقفل على مستوى 4062.99 نقطة ليقلص خسائر هذا العام الى نسبة 21.4 في المئة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا