كاريكاتير.. رمضان شهر التسامح والعطاء والحب

دسمان نيوز – نشرت صحيفة الرياض السعودية كاريكاتيرا يسلط الضوء على سمات شهر رمضان المبارك، حيث يتيمز هذا الشهر المبارك بصفات بالتسامح والعطاء والحب، وقد أعلنت المملكة العربية السعودية، ثبوت هلال شهر رمضان لهذا العام. وأوضح بيان صدر أمس عن الديوان الملكي السعودي، نقلاً عن المحكمة العليا، أن اليوم (الجمعة) سيكون أول أيام شهر الصيام لهذا العام الهجري 1441؛ حيث عقدت المحكمة جلستها، للنظر فيما يردها من المحاكم والمراصد حول ترائي هلال شهر رمضان المبارك لهذا العام 1441هـ. وأوضح البيان أنه بعد الاطلاع على ما وردها والنظر فيه وتأمله، فقد ثبت بشهادة عدد من الشهود العدول رؤية هلال شهر رمضان المبارك هذه الليلة (أمس) في عدد من المحافظات والمراكز.

ووجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بهذه المناسبة، كلمةً إلى المواطنين والمقيمين وعموم المسلمين بحلول هذا الشهر الكريم، وأكد أن رمضان هذا العام يحل ضمن ظرف بالغ الأثر على البشرية ومرحلة صعبة وحساسة من تاريخ العالم، من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، «رغم ما اتخذته المنظمات الإنسانية ودول العالم من إجراءات لمنع انتشاره».

وشدد الملك سلمان على أن بلاده التي تتشرف بخدمة الحرمين الشريفين «تعتز بما اتخذته من منظومة إجراءات احترازية للحد من انتشار الجائحة»، وأنها حرصت على تقديم كل ما من شأنه خدمة المواطن والمقيم والمحافظة على سلامة الإنسان وصحته، والمساهمة في الحد من الأضرار الاقتصادية، من خلال دعمها للمنظمات العالمية في كل ما يخدم البشرية.

وقدّم خادم الحرمين الشريفين الشكر والتقدير «للمرابطين في الحدود والثغور، والممارسين الصحيين، ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية، والعاملين في قطاعات الدولة»، والمتطوعين من أجل خير الإنسان وصحته، «الذين يصلون الليل بالنهار لدرء المخاطر كافة عن إنساننا وبلادنا، وبخاصة مخاطر هذا الوباء»، وقال: «لهؤلاء جميعا أقول بارك الله جهودكم وكلل بالنجاح سعيكم»، وأضاف: «إن عملكم العظيم تاج عز لكل فرد منكم، وفخر لنا بكم».

وأعرب الملك سلمان عن تألمه بأن يدخل الشهر العظيم في ظل ظروف «لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة، وأداء التراويح والقيام في بيوت الله، بسبب الإجراءات الاحترازية في مواجهة كورونا»، و«لكن عزاءنا جميعاً أننا نمتثل بذلك لتعليمات شرعنا الحكيم، الذي جعل الحفاظ على الأنفس من أجلّ مقاصده العظيمة».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا