افتتاح فرع «أبوحليفة» الجديد بالمهبولة

دسمان نيوز – شدد الوكيل المساعد لقطاع التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل سالم الرشيدي على الدعم الكامل للعمل التعاوني من الوزارة وعلى الثقة بمجالس إدارات الجمعيات التعاونية في البلاد، في حين أكد أن وجود جمعيات على شفا الإفلاس وأن ثمة حاجة لدعمها هو كلام غير صحيح قائلا: «نحن نراقب كل الجمعيات ماليا وإداريا خلال الأزمة الموجودة ونعمل معا من خلال تكاتف الجهود وتوحيدها».

جاء ذلك في تصريح خاص لـ «الأنباء» على هامش افتتاح جمعية أبوحليفة التعاونية الفرع الميداني الجديد في منطقة المهبولة المعزولة بمدرسة أم اس بي، وذلك بحضور رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية مشعل السيار ورئيس مجلس إدارة جمعية أبوحليفة التعاونية منصور البداح وأعضاء مجلس إدارة الأخيرة وعدد من أعضاء جمعية الفنطاس التعاونية.

وأثنى الرشيدي على إنجاز الفرع خلال مدة قياسية غير مسبوقة لم تتجاوز 48 ساعة، حيث تم تأثيث ما يشبه السوق وتوفير كل الاحتياجات الغذائية والاستهلاكية للمستهلكين من أهالي منطقة المهبولة.

وبسؤاله عن التسهيلات المقدمة من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للجمعيات التعاونية في هذه الظروف، أجاب بأننا نعمل على تقديم كل التسهيلات اللازمة لتقديم الجمعيات التعاونية خدماتها على أكمل وجه ولا نتردد في هذا الجانب، إضافة إلى أن أن القطاع التعاوني والجمعيات تتسابق لتقديم التسهيلات لوفرة المخزون الغذائي لكل مساهمي المناطق في الكويت، وقد شاهدنا ما قامت به جمعية الفنطاس التعاونية وجمعية أبوحليفة خلال فترة قياسية.

وتقدم بالشكر لرئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية أبوحليفة التعاونية لما قدموه من جهد مع العلم أن المهبولة تتبع إداريا لجمعية الفنطاس التعاونية، إلا أننا تعودنا على التعاون الدائم بين الجمعيات التعاونية والتعاضد فيما بينها والمساعدة وتضافر الجهود في توفير الخدمات للمستهلكين، خصوصا ان المهبولة معزولة أمنيا بالحظر الكلي كمنطقة مكانية لا يخرج أهلها وهم بأمس الحاجة إلى أسواق مركزية للتسوق.

بدوره، قال رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية مشعل السيار: إن التنافس لايزال قائما بين الجمعيات التعاونية في خدمة المناطق وقد شاهدنا جمعيتين تنافستا لتوفير احتياجات منطقة المهبولة من مراكز مؤقتة ميدانية لخدمة المستهلكين، مع توفير كل الخدمات من الترتيب والمنتجات والسلع.

وبين أن جمعيتي الفنطاس وأبوحليفة أبرزتا صورة جديدة للتعاون من خلال توفيرهما احتياجات المناطق التي لديها عجز في الأسواق المركزية، مشيرا إلى أنه لولا المراكز المالية القوية للجمعيات التعاونية لما كنا بهذه الحال اليوم، مبينا ان الجمعيات بخير وصامدة ومراكزها المالية قوية، وإذا كان هناك بعض الجمعيات تفتقد إلى بعض المخازن سنوفر لها الأماكن السليمة ونشكر الجميع على ما يقدمونه.

من جهته، بين رئيس مجلس إدارة جمعية أبوحليفة التعاونية منصور البداح ان افتتاح الفرع الميداني خطوة طيبة قدمتها جمعية أبوحليفة التعاونية، وهذا الفرع تم تجهيزه خلال الأزمة الشديدة التي تعاني منها البلاد والعالم أجمع، خلال فترة قياسية للغاية لم تتجاوز 48 ساعة.

وأضاف اننا وفرنا جميع الأنواع والأصناف حتى الفواكه والخضراوات لهذه المنطقة الشاسعة، ففرع واحد قدمه الإخوة في جمعية الفنطاس التعاونية لا يكفي المنطقة، مبينا أننا افتتحنا الفرع أمس لساعة واحدة بشكل تجريبي، واليوم سيبدأ العمل وتقديم كل الخدمات.

وبسؤاله عن خدمة التوصيل، قال إنه لن يتم حاليا تقديم خدمات التوصيل ولكن في الأيام المقبلة سيتم ترتيب هذه الأمور والتحضير بشكل مناسب، متقدما بالشكر للقائمين على مدرسة ام اس بي الهندية الذين قالوا إن المدرسة مدرستكم ونحن نؤكد لهم أنه سيتم تسليم المدرسة أفضل مما كانت عليه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا