رعاة الكنائس في الكويت أشادوا بدور الكويت وجهودها في مواجهة فيروس كورونا

دسمان نيوز – احتفل مسيحيو الكويت بعيد القيامة المجيد، وذلك وسط قداس بسيط نقل عبر مواقعها على الإنترنت واقتصر على رعاة الكنائس والشمامسة وخدام الكنائس المقيمين بها دون اي حضور رسمي او شعبي نظرا للمخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد وتقديرا لقرار الحكومة بإغلاق جميع دور العبادة لحين إشعار آخر.

«الأنباء» اتصلت بعدد من رعاة الكنائس في الكويت للتهنئة بالمناسبة والذين أشادوا بدور الكويت وجهودها في مواجهة الفيروس وشددوا على انهم خصصوا صلواتهم للدعاء للكويت أميرا وحكومة وشعبا بأن يحفظها الله من كل مكروه وسوء وان يرفع هذا الوباء عن البشرية وتعم الأمن والسلام أرجاء المعمورة.

في البداية، قال المطران غطاس هزيم راعي كنيسة الروم الأرثوذكس في الكويت وابراشية الكويت وبغداد وتوابعهما انه أقام قداس القيامة صباح امس وسط عدد محدود من أعضاء الكنيسة دون حضور شعبي وتم نقله على موقع الإنترنت الخاص بالكنيسة.

وتابع قائلا: «كل صلواتنا ابتهال الى ربنا أولا بان يطيل بعمر صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي عهده الأمين ويمتعهما بالصحة والعافية وسمو رئيس الوزراء وجميع الوزراء وكل معاونيهم وكل العاملين بهذه المرحلة وبالأخص وزير الصحة وجميع المنتسبين لها من أطباء وممرضين وأيضا المتطوعين.

وتابع المطران هزيم قائلا: «رفعنا الصلوات لربنا ليحفظهم جميعا ويجزيهم خيرا على ما يقومون به فهم خط الدفاع الاول في مواجهة هذا الفيروس الخطير وندعو الله ان يحمي الكويت وقيادتها وشعبها الأبي وكل المقيمين على أرضها الطيبة».

وختم المطران هزيم بالقول: «نتمنى في عيد القيامة ان يكون قيامة للجميع من الألم الى الراحة ومن الحزن الى الفرح بنعمة ربنا وبركته».

من جهته، قال راعي الكنيسة المارونية في الكويت الخوري ريمون عيد ندعو الله ان يرفع هذا الكرب عن العالم كله وان ترجع البشرية جمعاء للتوحد ضد هذا الوباء الخبيث وتعود الحياة لطبيعتها في جميع أرجاء المعمورة.

وتابع قائلا: «أصبح العالم اليوم غير العالم الذي نعرفه قبل تفشي هذا الوباء، فكل إنسان يخاف على نفسه من الآخر والبشرية مضطربة، وندعو الله ان تعود الأمور لطبيعتها».

ووجه عيد الشكر للكويت أميرا وحكومة وشعبا وخاصة وزارة الصحة وأطبائها وطواقمها المختلفة في الصفوف الأمامية لمواجهة هذا الفيروس الخطير ورعاية المرضى.

وأعلن الخوري عيد ان جميع إمكانات الكنيسة تحت تصرف وزارة الصحة من متطوعين واي جهود أخرى يمكن ان تقدمها الكنيسة.

ولفت الى ان جميع الكنائس مقفلة حاليا وتقام الصلوات «أونلاين».

ودعا عيد للكويت بان يحفظها الله من هذا الوباء، مؤكدا أن الله لا يترك شعبه المؤمن وهذه هي شيم أهل الكويت الإيمان والمحبة والعطاء وان شاء الله يتخطى العالم هذه المحنة.

أما النائب البطريركي للروم الكاثوليك في الكويت الارشمندريت بطرس غريب فقال: «رفعنا الدعوات بان يزيح الله هذا الوباء عن العالم كله وان ينعم جميع المسلمين والمسيحيين وكل شعوب الأرض بالصحة والعافية والسلام والأمان

وتابع قائلا: «دعونا للكويت وسمو الأمير قائد الإنسانية بأن يديم الله على سموه موفور الصحة والعافية وان يعم السلام أرجاء الأرض».

وأكد غريب ان الجميل هذا العام تزامن قداس وأعياد القيامة مع حلول شهر رمضان المبارك وندعو الله ان يعيده على جميع اخوتنا المسلمين بالخير واليمن والبركات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا