الصحة الكويتية : دراسة الحظر الكلي بعد الانتهاء من إجلاء المواطنين

دسمان نيوز – كشف وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح عن دراسة لفرض حظر «التجوال» الكلي في البلاد بعد الانتهاء من عملية إجلاء المواطنين من الخارج، وذلك بالتنسيق مع كل الجهات المعنية بالدولة ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة الڤيروس.

وذكر الوزير الشيخ د.باسل الصباح، في تصريح لـ «الأنباء»، أن ڤيروس «كورونا» لا يعرف «صغيرا» ولا «كبيرا»، وخطورته تؤثر على جميع الفئات العمرية وليس فقط على كبار السن، موصيا المواطنين والمقيمين بقوله: لا تستهينوا بالڤيروس والتزموا بالتوصيات الصحية حتى لا يحدث ما لا تحمد عقباه.

وبين وزير الصحة أن المرحلة المقبلة هي مرحلة مصيرية في التعامل مع ڤيروس كورونا، لافتا الى أن تجاوز هذه المرحلة يتطلب التعاون والالتزام، قائلا: إما ننتصر بالالتزام بالمنزل والاشتراطات الصحية أو الهزيمة بمخالفتها لا قدر الله.

وأوضح أن الحظر الكلي على منطقتي جليب الشيوخ والمهبولة أتى بثماره وتم اكتشاف العديد من الحالات بعد فحصها من الطواقم الطبية، مشيرا الى أنه تم توفير كل الخدمات الطبية عبر انشاء مستشفيات ميدانية لخدمة قاطني الجليب والمهبولة.

وأشار الوزير الشيخ د.باسل الصباح الى وجود حملات تقوم بها الفرق الوقائية في وزارة الصحة للكشف عن ڤيروس كورونا تشمل المناطق العمالية، كاشفا عن توجه لفحص جميع قاطني تلك المناطق وعزل الحالات المصابة.

وعما يتداول عالميا عن وجود عقار لعلاج ڤيروس كورونا، أكد الوزير أن وزارة الصحة تتابع كل المستجدات مع منظمة الصحة العالمية فيما يخص وجود علاج أو عقار للڤيروس، وهناك فريق مشكّل بالوزارة من أطباء متخصصين لدراسة كل المستجدات في هذا الخصوص.

وعن زيادة عدد الحالات المصابة بڤيروس كورونا في الكويت، لفت الوزير الى أن الوزارة مازالت مسيطرة على الڤيروس، والزيادة أمر طبيعي مع عملية فحص المخالطين.

وأشار الى أن حالات الشفاء تزداد ولله الحمد، وطلبنا من جميع المتشافين التبرع بالبلازما لتجربتها في علاج الڤيروس، شاكرا جميع المتبرعين من المتشافين الذين لبوا النداء للمساهمة في القضاء على الڤيروس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا