شركة علي عبدالوهاب المطوع تبرعت بـ 250 ألف دينار لدعم «الهلال الأحمر»

دسمان نيوز – أعلن رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي في شركة علي عبدالوهاب المطوع، فيصل المطوع، عن عدد من الخطوات الجديدة التي تصب في نفس خط جهود الدولة في التصدي لفيروس كورونا المستجد.

واكد المطوع، في خطاب وجهه إلى عملاء الشركة، التزام شركة علي عبدالوهاب بدعم الجهود الاحترازية المتخذة من قبل الحكومة، بالإضافة إلى التزامها نحو سلامة عملائها وموظفيها في هذه المرحلة الصعبة، أن الشركة قررت تطبيق الخطوات التالية:

1 ـ إعفاء كل المؤجرين التجاريين من دفع الايجارات لشهري (ابريل ـ مايو) على أن يتم تقييم الوضع في الاشهر القادمة.

2 ـ دعم كل مؤجري السكن الخاص لدى الشركة ممن انهيت خدماته أو من لم يتسلم رواتبه لأي سبب كان.

3 ـ التبرع بقيمة 250 ألف دينار لدعم جمعية الهلال الاحمر الكويتي، من ضمنها نصف مليون كمام ودعم نقدي مباشر للجمعية.

4 ـ أبدينا رغبتنا وتعاوننا مع وزارة الصحة في كل ما نستطيع فعله من أجل دعم جهودهم الصحية في خدمة مواطني ومقيمي هذا البلد الحبيب، والتواصل المستمر مع القيادة العليا في الوزارة.

وقال المطوع في خطابه: ان هذه المبادرات تأتي مكملة لتوجيهات الحكومة الكويتية ومنظمة الصحة العالمية التي تبنتها الشركة، بحيث قامت بإغلاق كافة محلاتها التجارية والتركيز على خدمة العملاء الكترونيا من خلال منصات إلكترونية متاحة حاليا لعدد من العلامات التجارية التي تديرها، كما أنها تعمل على مدار الساعة لتطوير خدماتها الإلكترونية لتلبية قطاعاتها الاخرى في ظل هذه الظروف الصعبة.

اما فيما يتعلق بخدمة العملاء، اكد أنه من أجل تقديم الخدمة بشكل أفضل والحفاظ على سلامة العملاء، فقد اتخذت الشركة عددا من الاجراءات الاحترازية وطبقتها على الموظفين الذين يعملون في مراكز الخدمة وعلى سائقي التوصيل الذين يلبون طلبات العملاء، وذلك على النحو التالي:

1 ـ تعقيم يومي لجميع مرافق التخزين والتوزيع.

2 ـ فحص يومي لطاقم التوصيل والموظفين من قبل مختصين.

3 ـ تزويد جميع الموظفين العاملين بالشركة بالكمامات والقفازات ومعقمات اليد.

4 ـ التأكد من اتباع الارشادات الوقائية اللازمة والموصى بها من قبل وزارة الصحة الكويتية ومنظمة الصحة العالمية، وذلك قبل تسلم الطلبات وتسليمها.

5 ـ الابقاء على مسافة لا تقل عن متر بين العميل وموظف التوصيل اثناء عملية التسليم. وكان المطوع قد أكد في بداية خطابه ان الشركة، التي استقبلت قبل حوالي 80 عاما اول عميل لها، لم ولن تتوقف عن خدمة عملائها منذ ذلك الحين، وأنها لن تغير التزامها نحو أهل الكويت وموظفيها وعملائها على الرغم من التحدي الجديد الذي بات يهدد حياة الجميع ويغير من نمط معيشتهم.

واضاف «منذ أول متجر افتتحه والدي علي عبدالوهاب المطوع ـ رحمه الله ـ في الاربعينيات من القرن الماضي، كان هدفنا المساهمة في نهضة الكويت وتحريك عجلة الاقتصاد فيها وعمل الخير على خطاه وعادات أهل الكويت الكريمة، واليوم كما سابقا لن ندخر جهدا أو تتوانى عن خدمة أهل الكويت».

وأشار المطوع إلى أنه على الرغم من التحديات والظروف الصعبة التي مرت بها بلادنا عبر السنين من حروب وأزمات مالية واقتصادية واحتلال، لم تغفل شركة علي عبدالوهاب عن مسؤوليتها تجاه وطنها، مشيرا إلى فتح مستودعات الشركة والاستمرار بدعم الجمعيات التعاونية حتى الايام الاخيرة من الاحتلال العراقي الغاشم في العام 1990، وانها كانت من أولى الشركات التي فتحت أبوابها بعد التحرير وساهمت في عملية إعادة الاعمار وعودة الحياة الطبيعية لكويتنا الحبيبة، وها هي اليوم تؤكد على استمرارها في خدمة عملائها مشددة على ان سلامتهم هي الاولوية قبل كل شيء.

ولفت إلى مبادرة شركة علي عبدالوهاب من بداية الازمة إلى تقديم الدعم لاتحاد الجمعيات التعاونية والصيدليات، وذلك من خلال التبرع لهم بجميع الكمامات التي كانت متوافرة لديها، ومازالت تواصل تزويدهم بالمزيد منها مجانا كلما كان ذلك ممكنا.

واختتم المطوع خطابه بالشكر لحكومة الكويت على جهودها وقراراتها الحكيمة التي تصب في مصلحة البلاد، وحث المواطنين على التزام المنازل واتباع الاجراءات الاحترازية للبقاء آمنين وسالمين، معربا عن أمله في أن تتخطى الكويت هذه المرحلة الصعبة وأن تعود نابضة بالحياة، لتعاود شركة علي عبدالوهاب استقبال عملائها في القريب العاجل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا