السفير البريطاني : الاستجابة السريعة والحازمة للحكومة الكويتية في التعامل مع فيروس كورونا محل إشادة

دسمان نيوز – أكد السفير البريطاني لدى البلاد مايكل دافنبورت أن الاستجابة السريعة والحازمة التي أظهرتها الحكومة الكويتية في التعامل مع أزمة فيروس كورونا (كوفيد ـ 19) محل إشادة كبيرة، لافتا إلى وجود روابط مهنية وتعليمية قوية بين قطاعي الرعاية الصحية في البلدين الصديقين ستستمر وتزدهر خلال ازمة تفشي فيروس كورونا وما بعدها، معربا عن إعجابه بمهنية وفعالية العاملين في قطاع الرعاية الصحية في الكويت.

وأشار دافنبورت ـ في لقاء خص به «الأنباء» ـ إلى أنه لا زال من المبكر الحديث عن التأثيرات السلبية لأزمة تفشي فيروس كورونا على الاستثمارات والتبادل التجاري بين البلدين، لافتا إلى أن التبادل التجاري بين البلدين لم يتوقف والمصدّرون البريطانيون لا زالوا ينظرون إلى الكويت على انها سوق ذو أولوية، موضحا أن 8000 بريطاني هم تعداد أبناء الجالية يشعرون بالأمان في الكويت ويعتبرونها وطنهم الثاني، كاشفا أن 146 منهم عادوا إلى لندن نهاية مارس الماضي و250 آخرين أبلغوا السفارة باهتمامهم بالعودة إلى وطنهم.

وأوضح أن بلاده تبذل جهودا حثيثة في مواجهة فيروس كورونا حيث زادت من القدرة الاستيعابية للقطاع الصحي بمقدار 12000 سرير إضافي وتعهدت بدفع 744 مليون جنيه إسترليني لدعم الجهود الدولية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، معربا عن أمله في أن تتوج الأبحاث التي تجري حاليا في بريطانيا وغيرها من البلدان بعلاجات فعالة ولقاح ناجع لفيروس كورونا المستجد، فإلى التفاصيل:

بداية، حدثنا عن الأوضاع في بريطانيا وآخر الإحصاءات ونسب الشفاء وابرز الجهود التي تبذلها بلادك في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19)؟

٭ في الواقع فيروس كورونا المستجد يمثل اكبر تحد للصحة العامة يواجه المملكة المتحدة على مدار أجيال عديدة، لذلك حشدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية جميع طاقاتها ومواردها من اجل التعامل مع هذا الوضع الاستثنائي غير المسبوق، وبمساعدة من الجيش تمكنت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية من إنشاء مستشفيات نايتينجيل في لندن وبيرمنغهام ومانشستر وغيرها مما يعني زيادة القدرة الاستيعابية للقطاع الصحي بمقدار 12000 سرير إضافي ولقد بلغ عدد الإصابات المسجلة في بريطانيا بفيروس كورونا المستجد حتى 13 الجاري 88621 ومن الأمور المأساوية ان اكثر من 11329 لقوا مصرعهم بسبب المرض حتى ذلك التاريخ ولا توجد ارقام متوافرة بإجمالي عدد الأشخاص الذين تم شفاؤهم من المرض.

لقد أظهر الشعب البريطاني التزاما واضحا بالاجرءات التي فرضتها الحكومة والبقاء في منازلهم منذ 23 مارس الماضي، وذلك من اجل حماية هيئة الخدمات الصحية الوطنية والمحافظة على حياة الناس، حيث يخرجون من منازلهم فقط لشراء الطعام أو لتلقي العلاج أو للعمل في حالة الضرورة.

ان كل شخص مطالب بأن يبتعد عن الشخص الآخر مسافة لا تقل عن مترين في جميع الأوقات والا يلتقي بالآخرين بما في ذلك الأقارب والأصدقاء، ومن المفترض ان تراجع الحكومة تلك الإجراءات هذا الأسبوع.

ما مدى تعاون بريطانيا مع مختلف دول العالم في مكافحة فيروس كورونا المستجد والحد من انتشار هذا الخطر الداهم؟

٭ لقد تعهدت المملكة المتحدة بدفع مبلغ يصل الى 744 مليون جنية إسترليني لدعم الجهود الدولية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وفي 12 الجاري أعلنت وزيرة التنمية الدولية البريطانية آن ـ ماري تريفلاين عن حزمة بمقدار 200 مليون جنيه إسترليني لدعم المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية البريطانية من اجل المساعدة في تقليل اعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلدان النامية والتي غالبا ما تفتقد الأنظمة الصحية القادرة على تقصي حالات الإصابة بالفيروس ووقف انتشارها.

سيتم تخصيص مبلغ 65 مليون جنيه إسترليني من تلك الحزمة لمنظمة الصحة العالمية من اجل المساعدة في توفير تحليلات اكثر دقة لمدى انتشار هذه الجائحة حول العالم، وذلك حتى يستهدف الدعم المجالات التي يمكن ان تنقذ اكبر عدد من الأرواح وتوقف تفشي المرض بشكل اسرع، بالإضافة الى مساعدة البلدان على التصدي للفيروس.

ان العلماء البريطانيين الرواد مثل العلماء في جامعة أكسفورد ومؤسسة مولوغيك (بيدفورد) هم في طليعة السباق العالمي لإيجاد لقاح فعال لفيروس كورونا المستجد.

لقد تعهدت المملكة المتحدة بدفع مبلغ 250 مليون جنيه إسترليني لتحالف ابتكارات الاستعداد للاوبئة من اجل المساعدة في تطوير لقاح بشكل اسرع علما ان هذا التبرع يعتبر اضخم تبرع يقدمه بلد للتحالف.

ولقد ذكر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية د.تيدروس ادهانوم غيبريسوس «ان المساهمة السخية للمملكة المتحدة هي دليل قوي على ان هذا التهديد هو تهديد عالمي ويتطلب استجابة عالمية للتصدي له».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا