الأزمات تدفع دول الخليج لشراء الذهب

دسمان نيوز – الانباء – قال مجلس الذهب العالمي في تقرير حديث له، ان احتياطيات الكويت من الذهب بلغت 79 طنا، وان هذا الرقم ثابت منذ نحو 4 اعوام لتحل بذلك في المركز الثاني خليجيا بعد المملكة العربية السعودية، أكبر اقتصاد في المنطقة والتي تبلغ احتياطياتها من الذهب 323.1 طنا، فيما تبلغ احتياطيات قطر 42.2 طنا والامارات 28.4 طنا، والبحرين 4.7 أطنان، وذلك وفقا للبيانات المعلنة حتى أبريل 2020.

ونقلت صحيفة خليج تايمز، عن مسؤول مجموعة استخبارات السوق في مجلس الذهب العالمي كريشان جوبول قوله ان ثمة توجها ملحوظا لالتماس الملاذ الآمن في المعدن النفيس، مشيرا الى ان البنوك المركزية في العالم ستتجه لشراء المزيد من الذهب في الأشهر المقبلة حيث يعكس ارتفاع الاحتياطيات دعم الاقتصاد، لاسيما ان الشهرين الماضيين يشيران بوضوح إلى أن الذهب لايزال مكونا مهما للاحتياطيات الأجنبية على الرغم من ارتفاع مستويات الطلب في السنوات الأخيرة.

شراء مكثف

وأضاف ان الإمارات رفعت احتياطياتها من الذهب هذا العام الى 28.4 طنا من خلال شرائها 5.9 أطنان، لتصبح ثالث أكبر مشتر للمعدن الأصفر في العالم في الشهرين الأولين من 2020 بعد ان اصبح البنك المركزي التركي أكبر مشتر للذهب بواقع 41 طنا وتلاه الاتحاد الروسي بـ 19 طنا.

ومن بين دول المنطقة الأخرى السعودية التي اقتصرت مشترياتها من المعدن النفيس على 100 كيلواغرام فقط في يناير، بينما اشترت قطر 1.6 طن في يناير، لكنها باعت الكمية ذاتها بعد شهر، في حين لم تقم أي من دول مجلس التعاون الأخرى بعمليات شراء خلال 2020.

اما في عام 2019 فلم تسجل عمليات شراء ذهب بين دول المنطقة باستثناء الامارات وقطر اللتين ابتاعتا 15 طنا و11 طنا على التوالي.

عدم الاستقرار

من جانبه، قال راجو مينون رئيس مجلس الإدارة والشريك الإداري في شركة كريستون مينون إن الذهب احد الأصول الأكثر موثوقية عندما تضطرب الاوضاع الاقتصادية حيث لا يمكن الاعتماد على الأسهم والسندات والعملات عندما يكون هناك تراجع، بينما يمكن تسييل الذهب كلما حدثت طفرة اقتصادية، وبالتالي يمكن للمستثمر تغيير تركيبة الاصول الاستثمارية.

ويعتبر الذهب من الاحتياطيات التي تتمتع بموثوقية عالية بالنسبة للبنوك المركزية.

اما أنوراج تشاتورفيدي الشريك الإداري لشركة تشارترد هاوس، فيعتبر الذهب سلعة قوية تستخدم للتحوط من التضخم، قائلا انه في الاوضاع الاقتصادية المتقلبة، تتقلب العملات الورقية في الغالب وفقا لقوتها الشرائية في مواجهة التضخم، في حين يتم تسعير الذهب بتلك العملات هذه وبالتالي يسجل ارتفاعا مقابل كل زيادة في التضخم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا