كورونا واخواتها ،، بـ قلم ناصر الجنيدي


تطالعنا نشرات الأخبار والصحف عن هذا الوباء ومدى سعة انتشاره،وتلاحقه المنظمات الإنسانية والصحية من اجل حصر تبعاته وأضراره .
ولاغرابة!!
فهو وباء قد فتك بالكثير من الناس
ولايزال شره منتشر.
ولكن الجدير بالذكر
ان هذا الوباء حقق فوائد كثيره
على الفرد والمجتمع
فزاد التقارب وقل التنافر وكثر التعاون،
فتجد الجميع يساعد فى نشر كل ماهو مفيد وكثر العطاء فى المجتمع
فهذا يوزع الطعام على المصابين
وذاك يساعد فى تنظيم المحجورين
وهذا متبع التعليمات فى جلوسك فى بيته.
فالجميع يشعر بالمسؤولية،
زاد العطاء لان الأزمات تخرج معادن الرجال.
وبالمحصلة سيمر هذا الوباء ان شاءالله
تاركاً خلفه اثر جميل ولو غاب عن البعض.
‘فاقدار الله تعالى ليست كلها شر’
يوجد هنالك ضوء فى اخر النفق.
ومما ساعدعلى مقاومة هذا الوباء ان جعلنا الله فى دول الخليج المباركة
فالحمدلله الخير منتشر والأرزاق وفيره
ونحن نعيش ازمة هذا الوباء.
ونسأل الله ان يعجل بانفراج لهذه الأزمة .


ناصر فواز الجنيدي – حفر الباطن

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا