أمريكا اللاتينية تخسر 14 مليون وظيفة بسبب فيروس كورونا

دسمان نيوز – قالت منظمة العمل الدولية إن فيروس كورونا أدى إلى خسارة أمريكا اللاتينية إلى حوالى 14 مليون وظيفة، وتسبب فى فقدان 5.7 % من ساعات العمل فى امريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبى ، وفقا لصحيفة “انفوباى” الأرجنتينية.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة العمل الدولية ، فينيسيوس بينهيرو: “إننا نواجه دماراً هائلاً للوظائف ، وهذا يشكل تحدياً لمقادير غير مسبوقة في أسواق العمل في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي”.

وأضاف مدير منظمة العمل الدولية ، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة حول شئون أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي: “من الآن فصاعدًا ، نعلم أنه في الوقت الذي يتم فيه التغلب على حالة الطوارئ الصحية ، سيتعين علينا مواجهة إعادة بناء حقيقية لأسواق العمل لدينا”.

وأكد أن لفيروس كورونا أثر كارثى على العمالة والجور فى جميع أنحاء العالم، وفى أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى بشكل خاص، مشيرا إلى أن الفيروس يؤثر بشكل خاص على القطاعات التى تولد عددا كبيرا من الوظائف فى المنطقة مثل التجارة والخدمات الاجتماعية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن سوق العمل يواجه “أكبر أزمة له منذ الحرب العالمية الثانية” في العالم ، حيث يدير 1.25 مليار عامل خطر فصل أو تخفيض الأجور.

ويواجه المنتجون فى أمريكا اللاتينية صعوبة فى تغطية تكاليف الإنتاج فى ظل انخفاض أسعار النفط، فعلى سبيل المثال كولومبيا، فإنه مقابل كل 10 دولارات ينخفض الإيرادات لمايعادل 0.4% من الناتج المحلى، وانخفض سعر برميل البرنت 46 دولارا فى عام 2020.

وتكافح بالفعل من أجل التعافى من سلسلة من الاحتجاجات والفوضى وحالة من عدم الاستقرار ليأتى فيروس كورونا ويوقف هذا التعافى ثم جاءت ازمة انخفاض أسعار النفط لتقضى على اقتصاد المنطقة.

وقال ماركوس كاسارين، المحلل لدى شركة “أكسفورد إيكونوميكس” في تقرير إن الجمع بين الفيروس سريع الانتشار وانهيار أسعار النفط وعمليات البيع في أصول امريكا اللاتينية يمكن أن يؤدي إلى توقف اقتصاد المنطقة تمامًا، وذلك بالإضافة إلى أن هناك توقعات بخسارة 0.7% فى الناتج المحلى الإجمالى لأمريكا اللاتينية هذا العام.

وقال جويديب موخيرجي، رئيس التصنيفات السيادية لأمريكا اللاتينية لدى “إس آند بي جلوبال” إنه من الواضح أن هناك دعم أقل وسط صدمة أسعار البترول.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا