كيف يستعد بطلا المغرب لمواجهة الأهلى والزمالك فى أبطال أفريقيا؟

دسمان نيوز – يستعد ناديا الرجاء والوداد المغربى تحسبا لعودة النشاط الكروى المتوقف إثر انتشار فيروس كورونا الخطير، بعد إلزام إدارة الناديين جميع اللاعبين بتتبع نظام تدريبي يراقبه مسئولو الفريقين عن بعد عبر الفيديو كونفرنس.

ومن المنتظر أن يواجه نادى الزمالك مع الرجاء المغربى، بينما يلتقى النادى الأهلى مع الوداد في نصف نهائي دورى أبطال أفريقيا.

ونشرت صحيفة “المنتخب المغربية” تقريرا مطولا عن آثار التوقف الاضطراري الذي تسبب فيه وباء كورونا، يأمل أصحاب القرار داخل الرجاء والوداد، أن لاتكون له تداعيات سلبية على اللاعبين، في الوقت الذي يأمل فيه الجميع أن يعود النشاط الرياضي الذي تجمد بعد تفشي الفيروس في العديد من مدن المملكة المغربية.

وقالت الصحيفة إن لاعبى الرجاء والوداد شأنهم شأن جميع لاعبي البطولة، يتدربون داخل منازلهم للحفاظ على لياقتهم البدنية فقط، لأنه وباعتراف الكثير من المعدين البدنيين المغاربة والأجانب، يصعب على أي لاعب كيفما كان نظامه التدريبي المنزلي أن يرفع من منسوب لياقته، دون أن يزاوج بين التمارين في الهواء الطلق كالمعتاد، مع تدريبات قاعة تقوية العضلات مع الركض لمسافات طويلة، وهو الأمر غير متوفر في الفترة الحالية أمام اللاعبين.

ورغم التداعيات التي قد يعاني منها لاعبو الرجاء والوداد بدنيا في المرحلة المقبلة، إلا أن جميع اللاعبين يحرصون على الالتزام بتدريبهم اليومية، مع إتباع برنامج غذائي يحول دون كسب الوزن الزائد من أجل الحفاظ على الرشاقة رغم أن الكثير من اللاعبين يخشون أن تتضرر لياقتهم في القادم من الأيام، إذا ما قررت السلطات تمديد فترة الحجر الصحي لما بعد 20 أبريل الحالى.

وأشارت الصحيفة إلى أن الثنائى جمال السلامي المدير الفنى للرجاء والإسباني خوان جاريدو المدير الفنى للوداد وجدا أنهما غير ملزمين برسم الخطط التكتيكية المعتادة، تحمل المعد البدني للنسور ولفرسان القلعة الحمراء كامل المسؤولية من أجل التواصل اليومي مع اللاعبين، لتجاوز مخلفات التدريب المنزلية التي لا ترقى للتدريب التي تعود عليها لاعبو الغريمين منذ سنوات، مع ما يصاحب ذلك من متابعة إعلامية وجماهيرية.

وحرص الطاقم التقني للرجاء البيضاوي، على تقسيم العمل بينه، حيث يتواصل المدرب جمال السلامي ببعض اللاعبين، ويتكلف مساعده يوسف السفري بمجموعة أخرى، وكذلك الشأن بالنسبة لهشام أبوشروان، مقابل ذلك يتواصل طاقم النسور يوميا فيما بينهم، لتتبع العمل عن بعد الذي يشرفون عليه، في الوقت الذي خصصت إدارة الفريق الأخضر دراجات ومعدات رياضية لفائدة اللاعبين من أجل مساعدتهم على الحفاظ على لياقتهم البدنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا