الأمم المتحدة تدعو مزودى خدمة الإنترنت لدعم الشبكات للتخفيف من عزلة كورونا

دسمان نيوز – دعت الأمم المتحدة مزودى الإنترنت إلى دعم الشبكات وتعزيز قدرتهم للمساعدة في منع تأثيرات فيروس كورونا لفترة طويلة، حيث وضعت الهيئة الاستشارية للأمم المتحدة أجندة للعمل لضمان أن الشبكات التي يعتمد عليها العالم كله خلال الأزمة الصحية قوية ومرنة وفي متناول أكبر عدد ممكن من الناس، وذلك لتخطى العواقب الاجتماعية والاقتصادية للفيروس والتخفيف منها قدر الإمكان.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يحدد جدول أعمال الأمم المتحدة، الذي تم وضعته في اجتماع افتراضي طارئ، الإجراءات الفورية التي يمكن أن تتخذها الحكومات والصناعة والمجتمع الدولي والمجتمع المدني لدعم الشبكات الرقمية وتعزيز القدرات.

وطُلب من موفري الشبكات وشركات التكنولوجيا تعزيز التعاون الرقمي وتسريع الجهود لربط النصف المتبقي من السكان، الذين لا يتاح لهم الوصول إلى الإنترنت في وقت تعتبر فيه النصائح الصحية ذات التبعية الطيبة أمرًا بالغ الأهمية.

وقدر لاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، وكالة الأمم المتحدة المعنية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إن البلدان النامية هي موطن الغالبية العظمى من 3.6 مليار شخص تقريبًا خارج نطاق الإنترنت.

وقال هولين زهاو، الأمين العام للاتحاد الدولى للاتصالات، ونائب رئيس اللجنة: “مع تسارع تفشى COVID-19 وتهديد البشرية جمعاء، نحتاج إلى اتخاذ إجراءات فورية لضمان عدم تخلف أحد عن الركب”.

وأضاف زهاو: “تُظهر هذه الأزمة غير المسبوقة أنه لا يوجد شخص آمن حتى نكون جميعًا بأمان”.

ويتمحور برنامج العمل حول ثلاث ركائز، يتم تعريفها على أنها “الاتصال المرن” و “الوصول الميسور التكلفة” و “الاستخدام الآمن للمجتمعات المستنيرة والمتعلمة” ، والتي يتم بموجبها توصيات متعددة.

وتشمل هذه زيادة عرض النطاق الترددي واستعادة الوصول إلى الخدمات، وإعطاء الأولوية للاتصالات بالخدمات الحيوية مثل المستشفيات، وزيادة القدرة على تحمل التكاليف وتوفر الخدمات وتعزيز سلامة الأطفال عبر الإنترنت.

وسيكون جدول الأعمال بمثابة إطار عمل للمفوضين الخمسين من لجنة النطاق العريض للتنمية المستدامة (BCSD) التابعة للأمم المتحدة ، والذين يمثل كل منهم منظمته أو شركته الخاصة.

ويشمل مفوضو BCSD، وهي مبادرة مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) لتعزيز الوصول إلى الإنترنت، بول ميتشل من مايكروسوفت، و كيفين مارتن من فيس بوك.

وقد وجه فابريزيو هوشيلد، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمستشار الخاص، نداء إلى المفوضين وشركاتهم لتبادل المبادرات والالتزامات الجديدة وتعزيز التعاون والشراكة استجابة لـ COVID-19.

وقال هوشيلد، إن شركات التكنولوجيا يجب أن تبذل كل ما في وسعها لمكافحة المعلومات الخاطئة وزيادة الوصول إلى البيانات ذات الصلة من أجل الصالح العام.

وقال إن ملايين الأطفال الذين يدخلون الإنترنت لأول مرة خلال الأزمة بغرض الاتصال بمنصات التعلم عن بعد، وذلك بعد إغلاق المدارس يحتاجون إلى الحماية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا