غلق المدن حول العالم بسبب كورونا يغير صوت الأرض

دسمان نيوز- لاحظ العلماء الذين يراقبون سطح الأرض بحثًا عن الاهتزازات، انخفاضًا ملحوظًا فى النشاط منذ أن تم إغلاق العديد من المدن لإبطاء انتشار فيروس كورونا التاجى، وتظهر البيانات التى جمعتها هيئة المسح الجيولوجى البريطانية من مقاييس الزلازل فى جميع أنحاء لندن، انخفاضًا فى مستويات الضوضاء مع انخفاض النشاط البشري.

يقول الخبراء إن هذا التغيير فى مستويات اهتزاز الخلفية هو نتيجة مباشرة لإجراءات البقاء فى المنزل وإجراءات الإغلاق التى تفرضها حكومة المملكة المتحدة.

وتكشف مقاييس الزلازل الموجات الزلزالية – الاهتزازات – فى قشرة الأرض ولكنها تلتقط أيضًا البشر الذين يتنقلون والصناعة وحركة المرور، والتى تظهر على أنها ضوضاء عالية التردد، وقد لوحظت اتجاهات مماثلة فى باريس وبروكسل ولوس أنجلوس وأوكلاند.

تتشابه مستويات الضجيج الأقل عن المعتاد التى تم اكتشافها خلال الأسابيع القليلة الماضية، مع تلك التى شهدتها مقاييس الزلازل خلال عيد الميلاد ولكنها تستمر لفترة أطول.وقد أنشأ  الجيولوجى توماس ليكوك من المرصد الملكى البلجيكى أداة لإظهار تغيرات الضوضاء التى استخدمها الخبراء فى جميع أنحاء العالم.

وصمم عالم الزلازل ستيفن هيكس أحد هذه الرسوم البيانية، وقال: “شهد هذا الأسبوع انخفاضًا فى متوسط ​​مستوى الضوضاء الزلزالية أثناء النهار”.استخدم بيانات من مقياس الزلازل البريطانى للمسح الجيولوجى بالقرب من الطريق السريع M4 وقال “ربما يعكس حركة مرور أقل على الطرق”.

قال ليكوك أن المستويات التى اكتشفها مقياس الزلازل فى بروكسل منذ بدء أوامر البقاء فى المنزل، تبدو هى نفسها التى تم اكتشافها فى يوم عيد الميلاد.وقال عالم الزلازل لـ Gizmodo: “عندما يتساقط الثلج، يكون الجو هادئًا، وعندما يكون هناك ماراثون، يمكننا رؤية الأشخاص يركضون”.

ولا تشتهر بلجيكا بالزلازل، لذلك من السهل اكتشاف التغيرات الطفيفة فى الضوضاء الزلزالية، وفقًا لـ “ليكوك”.

وقال الخبير إن هناك فائدة واضحة للعلماء الذين يتطلعون لاكتشاف الزلازل فى القدرة على مقارنة مستويات الضوضاء مع النشاط البشرى أو بدونه.

وقال أنه من خلال القدرة على اكتشاف الضوضاء التى يصدرها البشر، يمكنهم إزالتها من بياناتهم من أجل تحديد الزلازل الأضعف والأبعد.

كما تولد الرياح والمحيطات ضوضاء أيضًا، وبإزالة البشر من المعادلة، يمكنهم أيضًا تصنيف الأصوات الطبيعية الأخرى.

يمكن أيضًا إزالة هذه الأصوات من البيانات، مما يجعل الكشف عن الزلازل أكثر وضوحًا وأكثر موثوقية.

وقالت عالمة الزلازل سوزان هوج من هيئة المسح الجيولوجى الأمريكية لـ Gizmodo أن القراءات منطقية وهى أقرب إلى مستويات الليل فى أى مدينة معينة.

وأضافت: “إذا بقى الجميع تقريبًا فى المنزل ولم يتحركوا، فإن مستويات الضوضاء أثناء النهار ستقترب من مستويات الليل المعتادة”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا