التحالف العربي يعلن بدء عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف حوثية

دسمان نيوز – أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية فى اليمن اليوم الاثنين، بدء عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية مشروعة تتبع للمليشيات الحوثية الإرهابية، مشيرا إلى أن العملية العسكرية هدفها تدمير التهديد الباليستي للحوثيين والقدرات النوعية والتي تهدد حياة المدنيين.

وشدد التحالف فى بيان على الاستمرار باتخاذ الاجراءات والوسائل الحازمة والصارمة ضد انتهاكات المليشيات المتعمدة باستهداف المدنيين

كان المتحدث الرسمى باسم تحالف دعم الشرعية فى اليمن العقيد الركن تركى المالكى، أكد أن الاستهداف الذى نفذته المليشيا الحوثية الإرهابية مساء يوم السبت، بإطلاق صاروخين بالستيين باتجاه المملكة استهداف متعمد للمدنيين، ولوحدة وتضامن دول العالم خاصة مع الظروف الاستثنائية العالمية فى مواجهة فيروس كورونا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية ان ذلك جاء فى تصريح صحفى للمالكى لوسائل الإعلام عقب اعتراض قوات الدفاع الجوى الملكى السعودى وتدمير صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من (صنعاء) و(صعدة) باتجاه المملكة.

صرح المتحدث الرسمى باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية فى اليمن” العقيد الركن تركى المالكى، بإن قوات الدفاع الجوى الملكى السعودى اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت (28 مارس 2020م) صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من (صنعاء) و(صعدة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة.

ووفقا لوكالة الانباء السعودية “واس”، أوضح العقيد المالكى، أن الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض و مدينة جازان ولا يوجد خسائر بالأرواح حتى إصدار هذا البيان، وقد تسبب اعتراض الصاروخين بسقوط بعض الشظايا نتيجة عملية التدمير للصاروخين على بعض الأحياء السكنية بمدينة الرياض ومدينة جازان.

وبين العقيد المالكى أن إطلاق الصواريخ البالستية من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية والحرس الثورى الإيرانى فى هذا التوقيت يعبر عن التهديد الحقيقى لهذه المليشيا الإرهابية والنظام الإيرانى الداعم لها، حيث أن هذا الاعتداء الهمجى لا يستهدف المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين على أراضيها بل يستهدف وحدة العالم وتضامنه خاصة فى هذه الظروف الصعبة والعصيبة والتى يتوحد فيها العالم أجمع لمحاربة تفشى الوباء العالمى كورونا (كوفيد -19).

وتابع المالكى، أن هذا التصعيد من قبل المليشيا الحوثية لا يعكس إعلان المليشيا الحوثية بقبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد وجديتها فى الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة والوصول إلى حل سياسى شامل ينهى الانقلاب، وإنما هى استمرار لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة لتعميق معاناة الشعب اليمنى الشقيق وعدم امتلاك المليشيا الحوثية للإرادة والقرار فى إنهاء الأزمة، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة فى اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات البالستية لحماية المدنيين ، وحماية الأمن الإقليمي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا