كيف تتحكم جينات الجسم فى مضاعفات الإصابة بكورونا

دسمان نيوز – يعد فيروس كورونا COVID-19 الناتج عن الفيروسات التاجية، من الفيرسات الانتقائية بشكل غريب ومأساوى، فبعض المصابين يصابون بالمرض مرة أخرى بعد الشفاء، وعلى الرغم من أن معظم المصابين بأمراض خطيرة ككبار السن أو من يعانون من أمراض مزمنة كأمراض القلب، هم الأكثر عرضة للإصابة والوفاة، إلا أن  الأصحاء أيضا يتوفون نتيجة الفيروس.

ووفقا للتقرير المنشور عبر موقع sciencemag، الذى أكد أن الباحثين يستعدون الآن للبحث عن جينومات أو جينات المرضى بحثًا عن اختلافات الحمض النووى لكى نستطيع تفسير لماذا يتوفى الأصحاء أيضا بسبب كورونا؟ لافتين إلى أنه يمكن استخدام النتائج لتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة، والأشخاص الأقل عرضة للإصابة.

وأضاف  التقرير أن الباحاثين يدرسون الحمض النووى للعديد من الأشخاص المشاركين، لمقارنة الحمض النووى للأشخاص المصابين بحالات خطيرة من COVID-19 بدون إصابتهم بأى أمراض مزمنة كمرض السكرى أو أمراض القلب أو الرئة، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من مرض بسيط وليس مزمن.

وأوضح الباحثون أنهم يرون اختلافات كبيرة فى النتائج السريرية وعبر البلدان، وتقول عالمة الوراثة أندريا جانا من معهد الطب الجزيئى بجامعة هلسنكى فى فنلندا (FIMM) أن الحساسية الجينية من الأمور الصعبة والتى تستغرق العديد من الوقت للبحث عن هذا الأمر.

ويقول بعض الباحثين إنه من الصعب التنبؤ بما سيخرج من عمليات البحث عن الجينات، لكن هناك مشتبه واضح مثل الترميز الجينى لبروتين سطح الخلية للأنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، الذى يستخدمه الفيروس التاجى لدخول خلايا مجرى الهواء.

بينما يقول اختصاصى المناعة فيليب مورفى من المعهد الوطنى للحساسية والأمراض المعدية فى فنلندا، أن الاختلافات فى الجين ACE2 التى تغير فى المستقبل يمكن أن تجعل دخول الفيروس إلى الخلايا أسهل أو أصعب، وذك حسب قوة الجهاز المناعى للشخص.

وأوضح الباحثون أن الاختلافات الجينية المضيفة للفيروس هي العامل الرئيسى الذى يتسبب فى التأثر بالالتهاب الرئوى الحاد.

ويسعى العلماء فى معرفة إذا كانت الاختلافات فى جينات متضدات الكريات البيضاء البشرية، والتى تؤثر على استجابة الجهاز المناعى للفيروسات والبكتيريا، تؤثر على شدة المرض أم لا، ويريد بعض المحققين متابعة النتائج التى أبلغ عنها فريق صينى فى مرحلة ما قبل الطباعة، والذين أشاروا أن الأشخاص المصابين بالفيروس التاجى لكنهم يحملون فصيلة دم O يكونون محميين من مضاعفات الفيروس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا