كورونا يضرب إيران بقوة : وفاة 19 مذيعاً و11 رياضياً

دسمان نيوز – ضرب فيروس «كورونا» المستجد بقوة في إيران، أمس، حيث أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون وفاة 19 مذيعاً و11 رياضياً بفيروس «كورونا» المستجد.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة الإذاعة والتليفزيون أن «المذيعة البارزة في التليفزيون الإيراني الدكتورة عاطفة ميرسيدي أصيبت بفيروس كورونا المستجد»، مضيفة أنها «حالياً في الحجر الصحي».

وفي الأيام الأولى من تفشي «كورونا» في إيران في 19 فبراير الماضي، وقبل إعلان السلطات رسمياً عنه، قالت ميرسيدي في مقطع فيديو أثار جدلاً إن «كورونا ليس مرضاً مخيفاً»، وإنها عانت من هذا الفيروس قبل بضعة أيام، وشفيت بسرعة منه.

من جهته، أفاد كيانوش جهانبور الناطق باسم وزارة الصحة بارتفاع وفيات الفيروس إلى 1812 وإصاباته إلى 32049. بدوره، ذكر رئيس هيئة أركان الجيش ومساعد الشؤون التنسيقية حبيب الله سياري أن القوات البرية أنشأت مستشفى ميدانياً بسعة 2000 سرير خلال 48 ساعة في العاصمة طهران، بسبب تفشى الوباء في جميع المحافظات.

في غضون ذلك، أكد الرئيس حسن روحاني أن العقوبات الأميركية عرقلت جهود إيران لمواجهة الفيروس، مجدداً رفض بلاده قبول مساعدة أميركا في محاربة «كورونا».

وأضاف أن على الولايات المتحدة رفع العقوبات فقط إذا كانت تريد حقاً مساعدة بلاده في احتواء تفشي «كورونا»، مردفاً: «الزعماء الأميركيون يكذبون.. إذا كانوا يريدون مساعدة إيران فما عليهم سوى رفع العقوبات.. عندها سنتمكن من التعامل مع تفشي فيروس كورونا».

وتابع، مخاطباً الأميركيين: «منعتم صادرات النفط الإيراني وأوقفتم التحويلات المصرفية لإيران.. عرضكم المساعدة هو أكبر كذبة في التاريخ».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة إيران على مواجهة تفشي الفيروس: «كل ما عليهم فعله هو طلب ذلك».

وبعثت الولايات المتحدة برسالة واضحة لإيران وهي أن انتشار الفيروس لن ينقذها من العقوبات التي تخنق عائداتها النفطية وتعزل اقتصادها.

لكن المرشد علي خامنئي رفض عرض ترامب، قائلاً إن الولايات المتحدة متهمة بصناعة ونشر الفيروس.

من جهته، أعلن أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضايي، في تغريدة، «عقب فشل مشروع الحظر والعقوبات وإخفاق الرؤية الأميرکية تجاه إدارة اقتصاد البلاد، ينوي الساسة الأميرکان أن يبيعونا اليوم جثمان الحظر.

المفاوضات مع الشيطان بحجة تسلم الكمامات والقفازات سُمٌّ مُهلك.

يجب رفع الحظر

أما وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فقال: «الولايات المتحدة لا تنصت. تعرقل الحرب العالمية ضد كوفيد – 19. الحل الوحيد هو تحدي العقاب الأميركي الجماعي. ضرورة أخلاقية وعملية».

الوكلاء الإرهابيون في المقابل

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن «الولايات المتحدة عرضت 100 مليون دولار أميركي كمساعدة طبية لدول عدة، بما في ذلك إيران»، مشيراً إلى أنها «رفضت العروض الأميركية وتقضي أوقاتها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع بتلفيق نظريات المؤامرة»، متسائلاً: «كيف يساعد ذلك الشعب الإيراني؟».

وأشار بومبيو إلى أنه «بينما تطلب إيران المزيد من المال، أرسل نظامها منذ عام 2012 أكثر من 16 مليار دولار إلى وكلائه الإرهابيين في الشرق الأوسط، وسرق المسؤولون أكثر من مليار يورو كانت مخصصة للمستلزمات الطبية، ويواصلون اكتناز الأقنعة والقفازات والمعدات التي تشتد الحاجة إليها للبيع في السوق السوداء». (رويترز، إرنا)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا