سمو الأمير يترأس الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء بدار سلوى

دسمان نيوز – ترأس سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء بدار سلوى، اليوم الإثنين.

وقال سمو الأمير خلال الجلسة، «لا يسعني في بداية هذا الاجتماع إلا أن أسجل شكري وتقديري إلى أخي رئيس الوزراء واخوانه الوزراء والوزيرات في تفضلهم يوم أمس في اقتراح خوفا علي أن أخرج خارج البلد وانضر في كورونا، أقدر ذلك كل التقدير وهذا يعني يجعلني أحس فقط بالولاء لأخوكم، وأبوكم يمكن الكبير، الحمد لله الآن نحن كلنا مجتمعين لا يسعني إلا أن أقدم الشكر والتقدير لأخي رئيس الوزراء والوزراء والوزيرات على ما قاموا به من جهد».

وأضاف سموه «قالوا عن الكويت انها هي الوحيدة يمكن بين العالم التي سبقت الآخرين في مواجهة هذا المرض الخطير وهو مرض كورونا، الشيء الثاني أود أسجل الشكر الكبير لأخي مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة والأخ رئيس مجلس الوزراء على تعاضدهم مع بعضهم وبناء جسر بينهم وبينهم وبين مجلس الأمة، والحكومة ومجلس الأمة حتى يفهموا أعضاء مجلس الأمة بالوقائع والحقائق كلها وكانت هذه اللفتة خلقوا جسرا يتصل فيه كل أعضاء مجلس الأمة».

وأوضح سموه «الحمد لله نجحت هذه الفكرة، نجحت بفضل تعاونهم وتعاضدهم مع بعض بيد بعض، ووصلوا إلى النتيجة التي انتم ترونها الآن حتى ان وصلوا إلى حد إعلان الطوارئ يعني كانوا هم يطلبونه، قبل حتى انتم تفكروا فيه كل هذا بفضل تعاون الرئيسين مع بعضهما، وأرجو أن يتم هذا التعاون إلى أن يفرجها الله».

وقال سمو الأمير «الحمد لله اننا يعني احسن مع العالم الاخرين، والان وقد اجتمعنا مع بعض يسعدني ان اشكر كل فرد من اخواني الوزراء والوزيرات بجانب رؤسائهم قاموا بعمل جبار يعجز اللسان عن الشكر عليه».

وتابع سموه «ان جئنا إلى وزير الصحة الدكتور نسميه الديكتاتور مع كل أوامره هي كلها في صالح حياة المواطن وعيشته والحمد لله هذا كل الذي عمله لم تجد اي احد انتقدنا وهذا دليل ان تقبل الشعب الكويتي لهذا الموضوع ضد هذا المرض اللعين والاخوان كلهم لا أنسى وزارة الداخلية ولا وزارة الدفاع ولا الوزارات الأخرى الإعلام والجميع والتجارة جميعهم، الحمد لله وقفوا وقفة جادة والاخوات فيما يتعذر وأتمنى من الأخت وزيرة الأشغال ان صار لها وقت الآن فرصة أن تخلص الطرق اللي هي تحتاج إلى تصليح، لا أريد أن أطول، لو أريد أن، كل الكلام اللي بقوله قلته في خطابي للأخرين إنما هذا لنا بعضنا البعض، أشكركم».

من جانبه قال سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد «شكرا لصاحب السمو على هذه الكلمات اللي أوضحت لأبنائك، لاشك أن سموكم تفضلتم بإشادة بأجهزة الدولة قاموا طبعا بتوجيهات سامية من سموكم إلى سمو رئيس مجلس الوزراء والجميع قاموا بتطبيق هذه التعليمات والتوجيهات اللي صدرت من سموكم، ولاشك احنا مهما يعني امتدحنا في ما قاموا به قليل بحقهم واجهوا الخطر بأنفسهم وتركوا عائلاتهم وأولادهم وجابلوا وتطوعوا لبلدهم لحماية بلدهم من هذا الجلل اللي الله سبحانه وتعالى فرضه على بلدنا وعلى دول العالم كله، نقول مهما تقدمنا بالشكر والتقدير لكل الأجهزة اللي قامت بهذا الحدث وقامت بمكافحته والإجراءات الاحترازية اللي أبدتها يشكرون عليها الحقيقة بالتعاون الحكومي ومجلس الأمة، الحقيقة على أساس انهم تعاونهم هذا بهذا الجلل هو ما يحقق وينهي إن شاء الله بفضل الله اللي الله جاب هذا المرض يأخذه أيضا عن دول العالم وهذا منوة الجميع، لكن احنا مثل ما تفضل سموكم طال عمرك الإشادة لإخواننا المسؤولين بأجهزتهم قاموا بالدور الكبير حقيقة اللي أدوه على أكمل وجه، ولاشك هذا الموضوع حدث ليس بالحدث يعني أول مرة بيجي للكويت وسبق أن حصل حدث ثالث أو رابع مثل هذا النوع والله سبحانه وتعالى نجى عباده من هذا الوباء اللي أصاب فيها الكويت، لاشك أن الأجهزة التي قامت بدورها جبارة وكل اخواننا المواطنين اللي قاموا بالتطوع تطوعوا بهذا الحدث جزاهم الله خيرا وأبدوا كل اهتمامهم وعملهم وطاقاتهم حطوا ايدهم في بلدهم نشكرهم كل الشكر والتقدير والعرفان على ما قاموا به ضحوا كثيرا من الأمور وهذا بتوجيهات سموكم وندعو الله سبحانه وتعالى أن يرفع هذا البلاء من بلدنا ومن دول العالم اجمع ان شاء الله، شكرا يا صاحب السمو على مجهودك احنا عارفين الليل والنهار بتواصلك مع ابنائك مجلس الوزراء والمسؤولين وتحثهم على كل التوجيهات اللي قاموا بدورهم على أكمل وجه الحقيقة نشكر كل الشكر والتقدير لسموكم ورعاكم الله ويحفظك ان شاء الله ويديم عليكم ثوب الصحة والعافية ويطول بعمرك وشكرا سموك».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا