كبار السن أكثر عرضه للإصابة بفيروس كورونا

دسمان نيوز – قال موقع boldsky إن كبار السن هم أكثر عرضه للإصابة بفيروس كورونا، لذلك هناك عدة طرق لحمايتهم من فيروس كورونا التاجى COVID-19.
ينصح خبراء الصحة والعلماء الناس باستمرار باتخاذ الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم من الفيروسات التاجية، خاصة لكبار السن فوق 60 والأطفال، فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية، قد يصاب كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية سابقة مثل مرض السكرى، أو سرطان الرئة، بسهولة بعدوى فيروس كورونا، بسبب انخفاض مناعتهم، فهم أكثر عرضة مرتين لمضاعفات صحية خطيرة حال إصابتهم بـفيروس كورونا COVID-19، ومع ذلك لا يزال العلماء يتعلمون كيف يؤثر فيروس كورونا التاجى على الإنسان.
وتقول دراسة نشرت فى مجلة جاما JAMA، أن معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا التاجى يبلغ تقريبًا 15% فى كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 80 بينما 2.3% بشكل عام، على الرغم من أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا التاجى.

طرق وقاية كبار السن من خطر الإصابة بفيروس كورونا

1. ينصح مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها كبار السن بعدم وضع أى خطط سفر وتأجيلها لفترة من الوقت إذا تم وضعها بالفعل، وذلك لأن السفر يعرض الناس إلى تجمع أكبر من المصابين بالفعل، يتطلب السفر أيضًا النقل والفنادق التي لم يتم تطهيرها بشكل صحيح، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
2. الابتعاد عن اللقاءات الاجتماعية أو التجمعات الكبيرة
تعنى لقاء المزيد من الناس والمزيد من المصافحات، والمزيد من التواصل المستمر معهم انتشار أكثر للمرض، كما تسمح التجمعات الاجتماعية للأشخاص بلمس الأشياء المصابة بفيروس كورونا، مما يؤدي إلى انتشار الفيروس، لذلك، يجب على كبار السن دائمًا أن يضعوا في اعتبارهم أنه على الرغم من أنهم يتناولون الأدوية وظروفهم مستقرة، فإن الوضع قد يزداد سوءًا إذا أصيبوا بـفيروس كورونا” COVID-19″ لذا ، من الأفضل من الناحية الصحية إلغاء اجتماعات قراءة الكتاب أو اجتماعات الحياكة لفترة.
3. عدم زيارة الأحفاد
من الواضح من النقطة المذكورة أعلاه أن السفر يزيد من خطر الإصابة بـ COVID-19 لدى كبار السن، فى مثل هذه الحالات، يجب عليهم أيضًا تجنب زيارة أطفالهم، خاصة إذا كانوا صغارًا جدًا، وذلك لأن الأطفال أيضًا، يمكن أن يصابوا بالفيروس بسهولة بسبب ضعف جهازهم المناعى، إذا أصيب كبار السن بفيروس كورونا أثناء زيارة أحفادهم من صغار السن، فهناك احتمال كبير لانتشار الفيروس إليهم.
4. إلغاء موعد الطبيب غير الضرورى
يواجه كبار السن الكثير من المشاكل الصحية، وبالتالى فإن فحوصاتهم المنتظمة ضرورية للغاية لصحتهم الجيدة، ومع ذلك ينصح مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الناس بالحذر أثناء زيارة الأطباء للعلاج الطبيعى أو أى جلسة صحية، حاول تأجيله لبعض الوقت، وزيارته فقط أمر ملح للغاية، فى حالة زيارة الطبيب، تأكد من غسل أيديهم وتطهير المعدات الموجودة بشكل صحيح بالمطهرات التى تحتوى على الكحول، يحتاج كبار السن الذين يعانون من مشاكل خطيرة في القلب أو مرض باركنسون “الشلل الرعاش”، إلى الحفاظ على زياراتهم المنتظمة للطبيب، فى مثل هذه الحالات، سيكون التحدث مع الطبيب حول الطريقة المناسبة جيدًا.
5. تجنب العزلة من خلال البدائل الصحية
من الصعب جدًا على كبار السن أن ينأوا بأنفسهم عن التفاعلات الاجتماعية، لأنها قد تؤدى إلى العزلة الاجتماعية، حيث تعد بالفعل مصدر قلق كبير للصحة العقلية لدى كبار السن، يجب على أحبائهم التأكد من أنهم لا يشعرون بالوحدة والبقاء سعداء، يمكن للمرء أن يفعل ذلك عن طريق ترتيب اجتماعات افتراضية (مثل Skype أو مكالمة فيديو) مع أصدقائهم أو أقاربهم حتى لا تؤثر الوحدة على حالتهم العقلية، ومع ذلك، فإنه يوفر أفضل وقت لتقديم بعض التكنولوجيا لحياة جدتك أو جدك.
6. الاهتمام بالنظافة الشخصية
تحدث عن النظافة مع مقدمى الرعاية أن النظافة الشخصية لمقدمى الرعاية مهمة بنفس القدر عندما يتعلق الأمر بالعناية بالأعضاء الأكبر سنًا فى المنزل، عادة ما يكون مقدمو الرعاية عبارة عن مجموعة من المهنيين المتمرسين فى تقديم الرعاية المناسبة لكبار السن، مع الأدوية فى الوقت المناسب والضروريات الأخرى، من الضرورى التحقق جيدًا من نظافة مقدمي الرعاية تحت الظروف، تأكد من غسل أيديهم بشكل صحيح وعدم زيارتهم للمناطق المصابة بعد تفشى المرض.
7. منع الزيارات إلى دور التمريض
تهدف دور التمريض إلى توفير الرعاية المناسبة والاهتمام بكبار السن بالإضافة إلى مراقبة صحتهم العادية، نظرًا لأن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا التاجي، يجب تقييد الزائرين غير الطبيين لدور التمريض، بما في ذلك أفراد الأسرة. وذلك لأن كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجى، وإذا لم يتم أخذ السلامة المناسبة لهم، فقد ينتشر الفيروس إلى الآخرين الذين يخاطرون بصحة جميع الأشخاص في دور التمريض أيضا، يجب على إدارة دور رعاية المسنين إجراء تعديلات مناسبة بحيث يبقى كبار السن على اتصال مع أحبائهم.
8. لا تتنازل عن الروتين اليومى
لقد أثر تفشى وباء الفيروس على الأنشطة اليومية للعديد من الناس هناك، يجب على الناس البحث عن أفراد العائلة الأكبر سناً، وإيلاء اهتمام أكبر لعاداتهم المعتادة مثل النوم في الوقت المحدد وتناول الطعام الصحي والتمارين اليومية، سيساعدهم ذلك على تعزيز جهازهم المناعي ومساعدتهم على الحفاظ على سلامتهم وصحتهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا