البورصة : إنقاذ أكثر من 100 مليون دينار من أموال المساهمين من الجمود أو الحجز

دسمان نيوز – كشفت شركة بورصة الكويت عن مباشرة العمل والتداول اعتبارا من اليوم (الأحد) وذلك بناء على قرار مجلس مفوضي هيئة أسواق المال خلال اجتماعهم يوم الخميس الماضي.

وقالت بورصة الكويت إن عودة التداولات يعتبر حماية لأموال صغار المستثمرين، حيث تسعى البورصة الحفاظ على حقوق المتداولين والمساهمين، لاسيما الصغار منهم للحفاظ على حقوقهم في تداول الأوراق المالية بالشراء أو البيع وفق ما يرونه من فرص استثمارية.

وأكدت البورصة دعمها للقرارات والتوجيهات الصادرة من مجلس الوزراء ووزارة الصحة في ظل تداعيات الظروف التي تمر بها البلاد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتؤكد أن هناك مستحقات واجبة لجميع المساهمين بمختلف حصصهم وفئاتهم من توزيعات الأرباح من الشركات المدرجة ستتأثر سلبا في حال توقف عمل البورصة.

وأوضحت البورصة في سياق البيان أن هناك أموالا معلقة تخص تداولات آخر ثلاثة أيام عمل، وهي تخص المساهمين بمختلف حصصهم وفئاتهم وسوف يؤدي إيقاف البورصة إلى عدم تسلمهم لحقوقهم المالية ما قد يترتب عليه تعطيل أعمالهم والتأثير سلبا على التزاماتهم.

ووفقا لمصادر مسؤولة لـ «الأنباء» فإن قرار عودة التداولات للبورصة فإنها قد أنقذت أكثر من 100 مليون دينار من الحجز والجمود وإعادتها للمساهمين في الشركات وذلك تطبيقا لألية التسوية المتبعة في البورصة (T+3).

وتعد البورصة أحد أهم المرافق الاقتصادية التي يتوجب أن تعمل بانتظام لخدمة جمهور المتداولين والمتعاملين، أسوة بسائر البورصات حول العالم التي مازالت تعمل كالمعتاد ولم تتوقف حتى في ظل تفشي أزمة الوباء لفيروس كورونا المستجد.

المنظمات والاتحادات الدولية

أفات بورصة الكويت بأنها تعمل وفق آليات وقواعد راسخة ومتينة تم وضعها وفق أفضل المعايير العالمية، ولذلك استحقت أن تكون عضوا في اتحاد البورصات العالمية وتمت ترقيتها في أهم المؤشرات المتعارف عليها دوليا، وبذلك وضعت على خارطة البورصات العالمية كأحد البورصات الناشئة الأمر الذي يستوجب على البورصة التعامل في مثل هذه الظروف وفق تلك المعايير المعتمدة في سائر البورصات حول العالم وأهم تلك المعايير الحفاظ على استمرارية عمل البورصة بانتظام تحت أي ظرف من الظروف لأن ذلك يفعل الدور الأساسي الذي تقوم به في خدمة المتعاملين بوجه خاص والاقتصاد بوجه عام.

تحسين بيئة التداول

تعمل بورصة الكويت على تحسين بيئة التداول وذلك تمهيدا لدخول ترقية البورصة في نهاية شهر مايو المقبل حيز التنفيذ وهو ما سيمثل خطوة إيجابية وداعمة لسوق المال والمتعاملين فيه، حيث من المتوقع دخول ما يقارب 6 مليارات دولار ما بين أموال استثمارية نشطة وغير نشطة، علما بأن تلك الترقية تعد أحد المكتسبات التي يستوجب على البورصة الحفاظ عليها لأنها تجعل السوق المالي سوقا ذات أداء منتظم ومتميز ما يحافظ على حقوق صغار المساهمين في المقام الأول.

«الهيئة»: تسيير الأعمال الضرورية

أعلنت هيئة أسواق المال انه بناء على قرار مجلس الوزراء بشأن تعطيل جميع الوزارات والجهات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة أعمالها (احترازيا) بسبب فيروس كورونا المستجد، وانسجاما مع هذا القرار بمواصلة العمل في الجهات التي تكون أعمالها ضرورية في بعض مرافق الدولة، فإن هيئة أسواق المال ستواصل أعمالها الضرورية المرتبطة بنشاط التداول في البورصة طيلة فترة العطلة الرسمية بالحد الأدنى من الموظفين.

علما أن خدمات الهيئة الالكترونية متاحة لكل المخاطبين بالقانون رقم 7 لسنة 2010 وتعديلاته، وستغلق الهيئة أبوابها خلال فترة العطلة الرسمية أمام كل المراجعين وذلك للمصلحة العامة.

إجراءات البورصة

اتخذت شركة البورصة مجموعة من الإجراءات خلال الفترة من 15 مارس وحتى 19 مارس تشمل التالي:

1 – نقل الملكية: سيتم تأجيل كل الصفقات لمدة أسبوع وحتى إشعار آخر.

2 – التنفيذ الجبري: سيتم تأجيل جميع مزادات البيع المقرر عقدها لمدة أسبوع كامل وحتى إشعار آخر.

3 – الصفقات الخاصة: سيتم تأجيلها لمدة أسبوع كامل وحتى إشعار آخر.

4 – تداول الأوراق المالية غير المدرجة (OTC) سيتم تأجيلها لمدة أسبوع كامل وحتى إشعار آخر.

5 – إغلاق أبواب مبنى بورصة الكويت أمام كل المراجعين.

خفض فاصل تداول الأسهم

اتخذت بورصة الكويت قرارا بخفض الحد السعري لإدخال الأوامر وفاصل تداول الأسهم في المادة (9-12) من نسبة 10% إلى 5% نزولا مع المحافظة على نسبة 10% صعودا استنادا الى المادة (3-2-1) من قواعد البورصة وموافقة هيئة أسواق المال.

6 ضوابط لسلامة المتداولين

تستند بورصة الكويت في موقفها الداعم لاستمرار التداول في البورصة إلى عدة اعتبارات أهمها سلامة المتداولين والعاملين، كما تضع البورصة سلامة جمهور المتداولين والعاملين وأسرهم أولوية قصوى في اعتباراتها، لذا اتخذت عدة قرارات وخطوات احترازية ووقائية للحفاظ على صحتهم بما يتوافق مع الإرشادات الصادرة من وزارة الصحة وهي:

1 – إغلاق مبنى بورصة الكويت عن الجمهور، وتقديم خدمة التداول عبر الأونلاين والاتصال هاتفيا بالوسيط.

2 – تعقيم مبنى بورصة الكويت بشكل متواصل بما يضمن بيئة عمل صالحة للجميع.

3 – خفض عدد العاملين في البورصة بالحد الأدنى بما يوفر المتطلبات التشغيلية.

4 – منع العاملين في بورصة الكويت أو شركات الوساطة ممن تنطبق عليه شروط الحجر المنزلي من العمل.

5 – إلزام شركات الوساطة بوضع معقمات للعاملين.

6 – الالتزام بكل التعليمات الوقائية والاحترازية الصادرة من وزارة الصحة مع متابعتها يوميا لأي تطورات ومتغيرات.

«المقاصة»: استمرار خدمات التقاص والتسوية لعمليات التداول

أعلنت الشركة الكويتية للمقاصة عن مباشرة القيام ببعض من أعمالها ابتداء من اليوم الأحد وذلك وفقا للتالي:

1 – ستستمر الشركة الكويتية للمقاصة بتقديم خدمات التقاص والتسوية لعمليات تداول السوق الرسمي في بورصة الكويت ومنها عمليات إيداع وإصدار مبالغ التسوية.

2 – سيتم العمل بتعليمات وزارة الصحة وبناء عليه تعتذر الشركة الكويتية للمقاصة عن استقبال السادة العملاء الكرام من المساهمين والمراجعين حتى إشعار آخر، حيث سيتم إغلاق مقر الشركة الكائن في برج احمد وبالتالي التوقف عن خدمات طباعة إيصالات الأسهم وشيكات الأرباح وعمليات نقل الملكية.

3 – يرجى من السادة المساهمين التواصل مع الشركات مباشـــرة بالنسبة لمواعيد وحضور الجمعيات العمومية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا