قياديو التربية مع استكمال العام الدراسي

0
114

دسمان نيوز – كشفت مصادر تربوية رفيعة عدم وجود قناعة لدى قياديي وزارة التربية بإنهاء العام الدراسي في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن أغلبية قياديي التربية الحاليين والسابقيين يرون أهمية استكمال العام الدراسي لبعض المراحل الدراسية في وقت لاحق ربما في فصل الصيف إذا ما استمر وضع انتشار فايروس «كورونا» مع وضع اجراءات احترازية لضمان سلامة الطلبة والعاملين في المدارس.

وقالت المصادر لـ «الجريدة» وزير التربية ووزير التعليم العالي د. سعود الحربي اجتمع مع عدد من قياديي الوزارة بحضور وزراء تربية سابقون منهم د. رشيد الحمد، ونورية الصبيح وعلي البراك ورئيس جمعية المعلمين مطيع العجمي وعميد كلية التربية بجامعة الكويت د. بدر العمر وعميد كلية التربية الأساسية د. فريح العنزي والوكيل المساعد بوزارة التربية السابق محمد الكندري ومدير عام منطقة حولي السابق عبدالله الحربي ومدير عام العاصمة السابق يسرى العمر حيث تمت مناقشة عدة مقترحات بشان العام الدراسي.

وكشفت المصادر عن شبه اتفاق المجتمعين بأهمية عدم انهاء العام الدراسي لجميع المراحل مع وضع حلول لاستكماله، لافتة إلى أن قرار انهاء العام الدراسي من عدمه لم تعد بيد وزارة التربية بقدر ما هي من اختصاص وزارة الصحة لكونها الوزارة المعنية بالشؤون الصحية في البلاد وما تراه من انتشار الأمراض ما يعني أن المجتمعون لايملكون قرار ايقاف الدراسة، وإنما الأمر مناط بوزارة الصحة وقرارات مجلس الوزراء التي تلزم الجميع.

وأوضحت المصادر أن عملية تعطيل الدراسة بشكل نهائي سابق لأوانه ويعتمد على تطور الأحداث، لافتة إلى أنه سيتم تشكيل لجنة لوضع التصورات لمعالجة فترة تعطيل الدراسة حالياً وكذلك في حال تمديد التعطيل.

وذكرت أن الوزير الحربي سيعرض ما خلص إليه اجتماعه مع قياديي التربية مساء اليوم السبت في اجتماع مجلس الوزراء لعرض وجهة نظر الأسرة التربوية التي توصي باستمرار العام الدراسي وعدم ايقافه.

اجتماع

من جانب آخر، أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور سعود هلال الحربي، أن الاستعانة بالخبرات التربوية والأكاديمية وجمعية المعلمين الكويتية هدفها إيجاد حل يحافظ على مسيرة ومستقبل ابنائنا الطلبة في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده الدكتور سعود الحربي صباح اليوم السبت مع عدد من القياديين السابقين بالإضافة إلى الوكلاء المساعدين الحاليين، وذلك لتبادل الآراء والتباحث فيما بينهم حول أزمة فيروس كورونا الجديد “كوفيد 19”.

وتناول الاجتماع العديد من الاقتراحات الرامية إلى الحفاظ على مصلحة وسلامة أبنائنا الطلبة وجميع العاملين بالمدارس.

وفيما يلي أهم البنود التي خلص اليها الاجتماع واتفق عليها المجتمعون:

1- تغليب مصلحة الطالب العلمية والصحية أولوية لدى وزارة التربية.

2- تم التباحث في جميع المبادرات الدراسية والمقترحات والآراء ومدى موائمتها مع الوقت الحالي، وكيفية إيجاد خطط لتنفيذها.

3- قرار إنهاء العام الدراسي في ظل الظروف الحالية مرهون بتقدير السلطات الصحية.

4- إعادة ترتيب القرار رقم 1 من حيث بداية العام الدراسي ونهايته.

5- إعادة برمجة المناهج الدراسية في المراحل التعليمية المختلفة.

6- عقد لقاء خلال الأسبوع الحالي مع أهل الميدان التربوي من مدراء ومديرات مدارس وموجهين فنيين لاستطلاع آرائهم في هذا الشأن.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا