الكويت سنة 2030 بين النفط و«كورونا» بقلم : أ.د. غانم النجار

دسمان نيوز – الجريدة  – سنة 2020 هي سنة كبيسة، تأتي مرة كل أربع سنوات، مع أنها ومنذ بدايتها تبدو وكأنها بأربع سنوات، فقد تبتلع سنوات قادمة، وقد نصحو فجأة وإذا بنا في 2022 مثلاً. كان آخر أعاجيبها، فيروس كورونا وانتشاره، وانخفاض حاد لأسعار النفط، الأمر الذي طرح مجدداً سؤالاً قديماً يتجدد، ماذا نحن فاعلون بلا نفط، أو بأسعار بالكاد تغطي ربع بند الرواتب؟

في مثل هذه الأيام، وقبل 54 عاماً، في 5 فبراير 1966 عرضت مسرحية “الكويت سنة 2000 “. المسرحية تتحدث عن رؤية متخيلة لما ستؤول إليه البلاد في حالة نضوب النفط، والتي كانت تبعد عنا حينها 34 عاماً. كان مؤلفها فناننا الكبير سعد الفرج. وقد تم عرضها بقالب كوميدي شيق، وشارك فيها عدد من قمم الفن والمسرح مثل عبدالحسين عبدالرضا وخالد النفيسي وغانم الصالح وعايشة إبراهيم وجوهر سالم وعبدالمجيد قاسم ومريم عبدالرزاق وغيرهم، وأخرجها حسين الصالح.

كان المجتمع حينها متفائلاً، وكانت الكويت حينها “جوهرة الخليج”، وتعامل الناس مع المسرحية برؤية كوميدية، فكانوا يضحكون ويستمتعون بما يشاهدون. ولم يكن في بالهم أنهم كانوا يتعاملون مع واقع قادم، بل مشاهد ساخرة ضاحكة مسلية.

التقيت بوبدر سعد الفرج منذ فترة طويلة، فطرحت عليه إعادة عرض المسرحية، مع بعض التغييرات، لتتلاءم مع كويت 2030 ، فسألني: هل تشاركني كتابتها؟ فأجبت: أتشرف بذلك، فقال: الفكرة جيدة وتستحق العمل عليها، ولكني لا أظن أن الرقابة ستسمح بها.

ربما كان سعد الفرج، عندما كتب المسرحية، يستشرف المستقبل، أكثر من مجرد كونه عرضاً كوميدياً، خاصة أن خالد النفيسي يبدأ بالقول “أيها النفطيون، يا من أعماكم النفط عن مصيركم الأسود، اسمعوني وعُوا”. ومن ثم يكرر ويصرخ “دقي يا ساعة دقي”، إيذاناً بحلول الكارثة ونضوب النفط. كان البطر والاستهتار بالنعمة واضحاً، حتى دقت ساعة المسرحية.

أظن أنه لو أعيد عرض العمل كما هو أو بتغييرات، فإنه لن يتم التعامل معه ككوميديا، بل ربما بحزن وقلق وتوتر، فالحال قد تغير، والتفاؤل قد زال، وحل محله التشاؤم، أما الأمل بالمستقبل فقد تحول إلى خوف منه، وحالة الثقة العامة بالسلطة قد تراجعت بشكل كبير. والمسرح ذاته، الذي كان مؤشراً لقدرات المجتمع وإبداعه وكفاءته، تراجع بشكل ملحوظ ليتحول إلى شيء آخر.

فاتت سنة 2000 وستفوت سنة 2030 ، ونحن في حالة انسداد في المداخل والمخارج، ولا أظن أن مسرحية من العهد القديم ستدق جرس الإنذار ليبدأ المجتمع المفكك استيعاب الدرس، كما أن الساعة قد دقت، ليس على خشبة المسرح فحسب، ولكن وسط المجتمع، والبلاد والعباد، لذا أجدني قد أعدت النظر في جدوى إعادة عرض المسرحية، وأتفق مع بوبدر في ذلك، فبإصلاح أحوالكم، وتقليص فسادكم، وتحسين إدارتكم، وتعزيز عدالتكم، والحفاظ على ديمقراطيتكم بالمزيد من الحرية للإنسان، وإخلاص نواياكم، يعود مسرحكم إلى التميز، فالمسرح والرياضة والفن والثقافة ليست إلا نتائج لكفاءة المجتمع وليس العكس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا