قمة صامتة بين يوفنتوس وإنتر ميلان

دسمان نيوز – تتجه الأنظار اليوم إلى ملعب «اليانز ارينا» الذي يحتضن مباراة القمة بين يوفنتوس وإنتر ميلان ضمن المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

أدى انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي ضرب إيطاليا بقوة، الى فرض إقامة مباراة القمة بين يوفنتوس وإنتر ميلان من دون جمهور على ملعب “اليانز ارينا”، ضمن المرحلة السادسة والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وكانت المباراة مقررة أصلا الأسبوع الماضي، لكنها لم تُقم في موعدها قبل أن يعلن الاتحاد الإيطالي إقامتها اليوم من دون جمهور، وفق المرسوم الصادر من الحكومة الإيطالية، في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، القاضي بإقامة جميع مباريات الدوري المحلي خلف أبواب موصدة حتى الثالث من أبريل المقبل.

وكان من المقرر أن يحتضن ملعب “اليانز ارينا” الخاص بنادي يوفنتوس 40 الف متفرج، لكن الأمر سيقتصر على 500 فقط.

واستغل لاتسيو تأجيل هذه المباراة الأسبوع الماضي لينفرد بالصدارة برصيد 62 نقطة مقابل 60 ليوفنتوس مع مباراة أقل و54 لإنتر ميلان مع مباراتين اقل.

وتعتبر ايطاليا الدولة الأوروبية الأعلى من ناحية نسبة الوفيات بسبب فيروس كورونا، حيث أحصيت 3858 حالة ذهب ضحيتها 148 شخصا.

واتخذت السلطات الكروية في إيطاليا إجراءات أخرى تتمثل في خضوع جميع الحاضرين بمباراة القمة لفحص بجهاز لمعرفة درجة الحرارة، وقد فرضت مسافة مترين بين الصحافيين الموجودين في الملعب لتغطية المباراة، ولن يتمكن هؤلاء من إجراء المقابلات في الأماكن المخصصة لذلك في أروقة الملعب وألغيت المؤتمرات الصحافية قبل المباراة وبعدها.

وإذا كان تاريخ القمة تغيّر، فإن المعادلة بقيت واضحة أمام الفريقين، لأن احراز النقاط الثلاث هو الاهم.

مباراة ثأرية لإنتر

وتعتبر المباراة ثأرية لإنتر ميلان الذي خسر على ملعبه ذهابا، وهو يدرك أن خسارة جديدة ستعني تضاؤل آماله في إحراز اللقب ووضع حد لاحتكار منافسه على اللقب المحلي في السنوات الثماني الماضية.

ولا يدخل يوفنتوس مباراة القمة بفضل الأحوال بعد سقوطه في آخر تجربة له امام ليون الفرنسي خارج ملعبه صفر -1 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ولم يخُض يوفنتوس أي مباراة منذ تلك المباراة التي أقيمت في 26 فبراير الماضي، بعد تأجيل مباراته ضد ميلان في كأس إيطاليا منتصف الأسبوع الحالي ايضا.

ويحتاج رجال المدرب ماوريتسيو ساري إلى نتيجة ايجابية امام انتر، لتعزيز أملهم بإحراز لقب الدوري للمرة التاسعة تواليا.

قال لاعب وسط يوفنتوس الويلزي ارون رامسي “أنا واثق، لأننا فريق متحد. فلنركز على انفسنا، ونلعب أفضل بدءا من مباراة الأحد ضد انتر. أما بالنسبة لمباراة الرد (ضد ليون) فعلينا تحقيق نتيجة طيبة أمام جماهيرنا”.

ويعول فريق “السيدة العجوز” على هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو، الطامح للتسجيل للمباراة الثانية عشر تواليا في الدوري، والانفراد برقم يتشاركه راهنا مع الارجنتيني غابريال باتيستوتا وفابيو كوالياريالا.

وسجل افضل لاعب في العالم خمس مرات 25 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم، بينها 16 في سلسلته الحالية ضمن 11 مباراة في الدوري و21 هدفا في المركز الثاني بترتيب الهدافين، علما بأن نجم ريال مدريد الإسباني السابق لم يسجل في كامل مسيرته في 12 مباراة متتالية.

ويعتبر ملعب يوفنتوس حصنا منيعا للفريق المحلي، إذ خاض عليه 12 مباراة في الدوري هذا الموسم، وفاز في 11 منها مقابل تعادل واحد. كما أن إنتر ميلان لم يفز في عقر دار منافسه منذ عام 2012.

وستكون المباراة فرصة لعودة مدرب انتر أنطونيو كونتي الى تورينو، حيث دافع عن الوان “السيدة العجوز” 13 عاما كلاعب وقاده كمدرب الى لقب الدوري ثلاث مرات في بداية سلسلته الحالية قبل حقبة ماسيميليانو اليغري.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا