الوطني : الإقبال الكبير على إصدارنا الأخير من السندات شهادة دولية على قوة سمعتنا ومكانتنا المرموقة

دسمان نيوز- أكد رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني، ناصر الساير، أن عام 2019 جاء امتدادا لإنجازات وريادة “الوطني” على كل المستويات، وشهد تحقيق أداء متميز على صعيد كل مجالات الأعمال وفي كل الأسواق التي يعمل بها البنك، الأمر الذي انعكس على استمرار نمو معدلات الربحية وتسجيل نتائج مالية قوية، وهو ما يؤكد أن “الوطني” على المسار الصحيح لترسيخ ريادته محلياً وانتشاره إقليمياً، وذلك بفضل استراتيجيات تنويع مصادر الدخل والتحول الرقمي، التي تمثّل ركائز أساسية في رحلة النمو المستقبلي للبنك.

وأضاف الساير، في كلمته خلال الجمعية العمومية للبنك التي عقدت أمس، بنسبة حضور 77.86 في المئة، أن نمو الأرباح السنوية للبنك لعام 2019، والتي فاقت 401 مليون دينار، يأتي بدعم من استمرار نمو حجم الأعمال والأنشطة الرئيسية، وهو ما انعكس على نمو القروض والسلف بنحو 7 في المئة مقارنة بالعام الماضي، مما يزيد من قوة ميزانية البنك، ويؤكد جودة وتنوع الإيرادات والعمليات التشغيلية، كما يؤكد نجاح استراتيجيات البنك الشاملة التي تستهدف تحقيق التنوع على صعيد الأسواق والخدمات المصرفية، وبما يضمن التفوق في ظل ما يشهده القطاع المصرفي من تغيّرات والبيئة التشغيلية من تحديات.

وأعرب الساير عن سعادته باستضافة مبنى المقر الرئيسي الجديد للجمعية العمومية هذا العام، والذي اعتبره علامة فارقة في ممارسات البنك المتعلقة بالاستدامة، والتي توّجت بإدراج مؤسسة فوتسي راسل بنك الكويت الوطني ضمن المؤشر الدولي الرائد في مجال الاستدامة FTSE4Good، حيث يعد المبنى الجديد نموذجاً للمباني الخضراء في ظل تطبيقه لمعايير LEED الذهبية الخاصة بتصميمات الطاقة والبيئة، مؤكدا تفاؤله بتحسّن هائل في معدلات استهلاك الطاقة والمياه وانبعاثات الغازات الدفيئة خلال عام 2020.

وأكد الساير قوة الاقتصاد الكويتي الذي يرتكز على أسس صلبة ساهمت في استقرار البيئة التشغيلية، على الرغم من توترات التجارة الدولية والجيوسياسية في المنطقة والتي أبدى “الوطني” مرونة كبيرة في التعامل معها، معتمداً على مكانته الريادية وحصته السوقية المهيمنة، وصلابة مركزه المالي، مما يجعله الخيار الأول لتمويل المشروعات الحكومية والخاصة، في ظل التزام البنك بدوره التنموي والمساند لجدول أعمال خطة التنمية.

رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني ناصر الساير:

• استراتيجيتنا للتنويع والتحول الرقمي تضعنا على المسار الصحيح لترسيخ ريادتنا

• المقر الرئيسي الجديد علامة فارقة ونقلة نوعية في ممارساتنا للاستدامة

• حصتنا المهيمنة وصلابة مركزنا المالي أعطتنا مرونة في مواجهة التحديات التشغيلية

• ملتزمون بدعم أعمال خطة التنمية والاحتفاظ بمكانتنا كخيار أول لتمويل المشروعات الحكومية

ميزانية قوية

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، عصام الصقر، إن ما تم تحقيقه خلال العام الماضي من نمو الأرباح على الرغم من التباطؤ الذي شهدته البيئة التشغيلية على خلفية تقلبات أسعار النفط يمثّل إنجازا يجعلنا نشعر بالفخر، حيث عكس أداء البنك خلال عام 2019 قوة نموذج الأعمال والتركيز الاستراتيجي القائم على التنويع في ظل النمو القوي للميزانية، حيث سجلت الموجودات الإجمالية نمواً بواقع 6.7 في المئة على أساس سنوي، لتبلغ 29.3 مليار دينار، كما ارتفعت حقوق المساهمين لتبلغ 3.21 مليارات، وشهدت القروض والتسليفات الإجمالية نمواً بنسبة 6.8 في المئة، لتصل إلى 16.6 مليار دينار، وزادت ودائع العملاء بواقع 10.7 في المئة إلى 15.9 مليارا.

وأكد الصقر أن النمو في الميزانية تزامن مع الحفاظ على مستويات عالية من الرسملة، حيث بلغ معدل كفاية رأس المال 17.8 في المئة، متجاوزاً الحد الأدنى المطلوب من الجهات الرقابية ومتطلبات اتفاقية بازل 3.

كما واصلت معايير جودة الأصول تحسّنها مع بلوغ نسبة القروض غير المنتظمة 1.1 في المئة، في حين وصلت نسبة التغطية إلى نحو 272.2 في المئة، وزاد متوسط العائد على حقوق المساهمين إلى 12.3 في المئة، في وقت ارتفع العائد على متوسط الموجودات إلى 1.42 في المئة.

وأشار الصقر إلى أن نهاية عام 2019 شهدت إصدار البنك أوراقا مالية دائمة ضمن الشريحة الأولى لرأس المال بقيمة 750 مليون دولار، والذي شهد طلباً قوياً من مستثمري أدوات الدخل الثابت والمؤسسات المالية على مستوى العالم، وهو ما يمثّل شهادة عالمية على قوة سمعة البنك ومكانته المرموقة، وتأكيدا على ثقة المستثمرين وانعكاساً لتصنيفات البنك الائتمانية الأقوى في الكويت والمنطقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا