تقارير: «كورونا» لن يتحول إلى وباء عالمي

 دسمان نيوز – طمأنت منظمة الصحة العالمية بأنه تم القضاء على خطر تحول ڤيروس كورونا المستجد إلى وباء عالمي، لكن الڤيروس المسمى علميا «كوفيد – 19» مازال يتوسع افقيا وعموديا في القارات الخمس.

وأكد مدير المنظمة تيدروس أدهانوم امس، أنه يتم التعامل بنجاح مع ڤيروس كورونا، لافتا إلى أنه جرى استبعاد خطر احتمال تطوره الى وباء.

وقال في المؤتمر الصحافي اليومي للمنظمة لمتابعة تطورات الڤيروس، إنه جار العمل على تطوير عدد من اللقاحات لمواجهة خطره، لكنه أضاف أن معدلات الوفاة بسبب «كورونا» أعلى من تلك التي تحدث بسبب الإنفلونزا، لافتا إلى أن هناك أزمة قائمة بسبب النقص في المواد الطبية التي تساعد في مواجهة الڤيروس.

في الاثناء أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية امس، تشخيص 6 إصابات جديدة بالڤيروس تم رصدها من خلال التقصي النشط والمستمر تعود لجنسيات مختلفة.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) أن إجمالي عدد الحالات المعلن عنها حتى الآن بلغ 27 حالة، شفي منها 5 حالات كان قد أعلن عنها مسبقا.

كما اعلنت وزارة التربية الاماراتية عن تقديم اجازة الربيع للمدارس والعمل بمبادرة التعلم عن بعد وتعطيل طلبة المدارس ومؤسسات التعليم العالي لمدة شهر، واطلاق برنامج التعقيم للمنشآت التعليمية.

إلى ذلك، اعلنت وزارة الصحة العامة القطرية أمس تسجيل حالة إصابة جديدة مؤكدة في قطر ليرتفع عدد الاصابات الى ثماني حالات. وقالت الوزارة في بيان ان الحالة تعود لمواطن ضمن الذين خضعوا للحجر الصحي فور وصولهم من ايران ليصل بذلك عدد حالات الاصابة المؤكدة بالڤيروس الى ثماني حالات.

كما أعلنت وزارة الصحة العمانية تسجيل 6 إصابات جديدة. وقالت الوزارة – في بيان أوردته وكالة الأنباء العمانية – إن الإصابات بالڤيروس مرتبطة بالسفر إلى إيران، وإن 4 من المصابين يحملون الجنسية الإيرانية، فيما يحمل الآخران الجنسية العمانية، وأفادت بأن عدد المصابين المسجلين في السلطنة بلغ 12 حالة.

ومع ارتفاع عدد الإصابات في العالم إلى 90914 بينها 3116 وفاة في 76 بلدا، واصل كورونا تفشيه بين المواطنين العاديين والمسؤولين الايرانيين، مسجلا أكثر من 835 حالة جديدة يوم امس فقط، ما دفع المرشد الاعلى الايراني علي خامنئي، الى دعوة الايرانيين الى الالتزام بالتوصيات وتوجيهات المسؤولين بخصوص الوقاية، مشددا على عدم تخطي هذه التوصيات، لان الله تعالى حملنا المسؤولية تجاه سلامتنا وسلامة الآخرين. بالتزامن، أعلن نائب وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي ارتفاع عدد حالات الإصابة إلى 2336 والوفيات 77. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن رئيسي القول إنه تم تسجيل 835 إصابة جديدة، توفي 11 منهم. وأضاف ان محافظات جيلان وقم وطهران سجلت أعلى الإصابات بالڤيروس. وأكد نائب رئيس البرلمان الإيراني، عبدالرضا مصري، إصابة 23 نائبا بالڤيروس المستجد. ونقلت وكالة «نادي المراسلين الشباب» الحكومية الإيرانية عن مصري قوله إن اصابات هؤلاء النواب جاءت بسبب احتكاكهم بالناس.

من جانبه، صرح سفير إيران لدى موسكو كاظم جلالي، امس، بأن طهران طلبت من موسكو المساعدة في مكافحة الڤيروس.

أوروبيا وفي إيطاليا، الدولة الأكثر إصابة، تخطى عدد الوفيات امس الاول عتبة خمسين وفاة، وبات البلد مقسوما رسميا إلى ثلاث مناطق، بينها «المنطقة الحمراء» الخاضعة للحجر الصحي وتشمل 11 بلدة شمالية يبلغ عدد سكانها الإجمالي أكثر من خمسين ألف نسمة.

وفي فرنسا التي قاربت حصيلة الإصابات المؤكدة فيها الـ200 حالة، اعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر موقع تويتر أن البلاد تصادر حاليا جميع مخزونات الكمامات الطبية الواقية في البلاد، إلى جانب تلك التي يجري إنتاجها.

وانضمت اوكرانيا للدول الموبوءة، وقال إيهور كوزين القائم بأعمال رئيس مركز الصحة العامة بوزارة الصحة الأوكرانية لرويترز امس، إن بلاده سجلت أول حالة إصابة بالڤيروس. وأضاف أن المصاب نقل إلى المستشفى يوم السبت الماضي في مدينة تشيرنيفتسي بغرب البلاد وكان عائدا إلى أوكرانيا من إيطاليا عبر رومانيا.

أما في الولايات المتحدة، فقد سجلت أربع وفيات امس الاول ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات على الأراضي الأميركية إلى ستة. كما أحصيت أكثر من تسعين إصابة، ونصف المصابين هم أشخاص أعيدوا من الخارج. ومن اللافت أن عددا من المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم في الأيام الأخيرة لم يكن لهم أي رابط معروف بأي من بؤر الوباء، ما يوحي بأن المرض بدأ ينتشر داخليا على الأراضي الأميركية.

الى ذلك، اعلنت كوريا الجنوبية، وفاة 28 شخصا جراء الڤيروس فيما تم تسجيل 600 حالة اصابة جديدة ليصل اجمالي الإصابات في البلاد الى 4812 حالة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن مركز التحكم بالأمراض والوقاية منها ان من بين المصابين الجدد 519 حالة في مدينة «دايغو» و61 حالة في محافظة «غيونغسانغ».

وفي سياق متصل، اعلن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه -ان في اجتماع لمجلس الوزراء وكبار المسؤولين الصحيين امس، «الحرب» على الڤيروس، مؤكدا ان «الازمة في مدينة دايغو ومحافظة غيونغسانغ بلغت ذروتها وقد دخلنا في حالة حرب على الڤيروس».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا