تسجيل إصابة جديدة بـ «كورونا»

دسمان نيوز – بينما أعلنت «الصحة» تسجيل حالة جديدة في الكويت مصابة بفيروس كورونا ترفع عدد الحالات إلى 46 حالة، كشفت الوزارة عن بدء تطبيق فحص إضافي للقادمين من مصر؛ للتأكد من خلوهم من أعراض الفيروس.

كشفت وكيلة وزارة الصحة المساعدة لشؤون الصحة العامة د. بثينة المضف تسجيل حالة اصابة واحدة فقط بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصبح إجمالي عدد الحالات المصابة في البلاد 46 حالة، «وهم جميعا بوضع صحي مستقر وبحالة صحية جيدة»، لافتة إلى أن الحالة الجديدة قادمة من إيران، وكانت ضمن الحالات المحتجزة في العزل الصحي، وهي مستقرة صحيا وليس لديها أي مضاعفات للمرض.

وعن أبرز التطورات التي واجهتها الوزارة خلال الـ 24 ساعة الماضية، أكدت المضف استقبال 4 طائرات إجلاء للرعايا الكويتيين من إيران بمجموع 434 راكبا، كما تم استقبال طائرة إجلاء أخرى للرعايا الكويتيين من بانكوك تحمل 189 راكبا، وجميع هؤلاء الركاب تم التعامل معهم حسب الاجراءات المتبعة.

وأكدت أن وزارة الصحة على تنسيق دائم ومستمر مع وزارة الخارجية والطيران المدني لتوقع وصول أي طائرات إجلاء أخرى، لافتة إلى إجراء 2900 فحص في الكويت منذ بداية ظهور الفيروس وحتى الآن.

وفيما يتعلق بالاجراءات المتبعة للتعامل مع القادمين من مصر قالت المضف «حتى هذه اللحظة يتم التعامل مع القادمين من مصر بحسب الإجراء الأخير، وتم التنسيق مع الجهات المختلفة بالدولة بخصوصه، ونحن نقوم بفحص جميع القادمين والتعامل معهم بحسب الإجراءات الوقائية المتبعة في وزارة الصحة، كما تم تطبيق فحص إضافي في مصر للتأكد من عدم قدوم أي شخص من مصر لديه أي أعراض للمرض».

وفد «الصحة العالمية»

وتابعت المضف: بالأمس أيضا كانت هناك زيارة لوفد منظمة الصحة العالمية لتقييم الاجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة لمواجهة الفيروس، ومناقشة أحدث التطورات في فحص وعلاج المرض، كما قام الوفد بالاجتماع مع الطاقم الطبي المعالج للوقوف على الحالة الصحية للمرض والتحقق من مصادر العدوى، وتمت الإشادة بإجراءات وزارة الصحة الوقائية والعلاجية للتعامل مع المرض من منظمة الصحة العالمية.

وأشارت إلى التواصل المستمر مع جهات الدولة المختلفة للوقوف على مستجدات المرض، حيث عقد وزير الصحة د. باسل الصباح ووكيل الوزارة د. مصطفى رضا امس الأول اجتماعا مع مديري المستشفيات والإدارات والأطباء بالرعاية الصحية الأولية، فضلا عن اجتماع آخر أمس مع القائمين على لجنة اللوائح الصحية الدولية بحضور العديد من ممثلي الدولة.

وجددت المضف التأكيد على ضرورة الحد من التجمعات التزاما بتوصيات منظمة الصحة العالمية، والإرشادات الوقائية حفاظا على سلامة الجميع، لافتة إلى أن الإنسان الذي يتمتع بمناعة جيدة قد لا تظهر عليه الأعراض المعروفة للفيروس، لذا يتم فحص جميع المخالطين للمصابين بالمرض وأيضا القادمين من دول ظهر فيها المرض.

إجراءات بالوزارات

وفيما نفت المضف صحة ما تردد حول إضافة محجر صحي رابع في منطقة الجهراء، أكدت عدم علمها بالمعلومات المتداولة حول اتخاذ اجراءات احترازية وقائية مشددة في مجمع الوزارات، وقالت: ليس لدينا علم بذلك، ولكن اؤكد أن هناك تعاونا وتنسيقا مع جهات الدولة جميعا لاعطائها الإرشادات اللازمة وطرق التعامل مع الفيروس وطرق الوقاية منه.

وفيما يتردد في مواقع التواصل الاجتماعي عن تدني المستوى الصحي في محجر خيران قالت المضف: نحن نحرص على راحة جميع المواطنين في المحجر الصحي ونحن دائما في زيارات مستمرة ودورية للوقوف على الاحتياجات كافة وهناك تعاون مع جهات الدولة الأخرى لتذليل أي صعوبات قد تواجهنا.

وحول العلاجات المقدمة للمرضى، قالت: علميا لا يوجد علاج محدد لهذا المرض لكن يوجد علاج تحفظي لهذه الحالات والتعامل مع الأعراض، ونحن نقوم بالتواصل والمتابعة المستمرة من خلال الفريق الطبي المتخصص للتواصل مع الجهات المعنية لمتابعة أحدث ما ينشر حول علاج هذه الحالات، ولكن حتى هذه اللحظة لا يوجد علاج محدد للمرض ويتم التعامل معه حسب التوصيات العالمية.

وعن تأثير ارتفاع درجة حرارة الجو على الفيروس قالت المضف إن هناك بعض الدراسات التي تشير الى ذلك ونأمل أن تكون صحيحة.

حالة جيدة

من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة د. عبدالله السند أن جميع المصابين الذين يتلقون العلاج في احد المستشفيات الخاصة بعلاج «كورونا»، في حالة صحية جيدة ويتلقون العلاج عن طريق الفريق الطبي المخصص لذلك، ونحن نسعى دائما لتلبية احتياجات المرضى في مراكز الحجر الصحي كافة، ونتمنى أن تمر فترة الحجر الصحي وهي 14 يوما بسهولة ويسر ليعودوا لاستكمال حياتهم بصورة طبيعية.

وأضاف السند: مازلنا نعمل على تدشين الترصد الوبائي في وزارة الصحة، ونطبق البرامج الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث نعمل في إدارتنا لهذا الملف وفق عدة محاور، منها الوقائية، والعلاجية، والعلمية، والإعلامية والتثقيفية والتوعوية.

ولفت إلى إشادة وفد منظمة الصحة العالمية برئاسة المدير الإقليمي لشرق المتوسط في المنظمة د. أحمد المنظري بشفافية ومهنية وزارة الصحة في التعامل مع فيروس «كورونا» المستجد.

وثمن السند دور جميع العاملين بوزارة الصحة في مختلف القطاعات ممن يواصلون العمل ليل نهار، لاحتواء المرض والوقاية منه، والدور الإعلامي كذلك لنقل المعلومات بدقة والتعامل مع الحدث بمهنية عالية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا