من هى الفئات الأكثر عرضة للوفاة بكورونا؟

دسمان نيوز – وفقا لأحدث البيانات من مركز الصين لمكافحة الأمراض، فإن معدلات الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا تتراوح بين 0.2 و 0.4% بين سن العاشرة والخمسين، ولكن بعد ذلك تبدأ في الصعود، لديك فرصة للوفاة بنسبة 1.3% في الخمسينيات من العمر، و 3.6% للمخاطر في الستينيات من العمر، و 8 % للمخاطر في السبعينيات، و 14.8% للمخاطر في الثمانينات من العمر.

وقالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية: تزداد مخاطر الإصابة بفيروس كورونا مع التقدم في العمر، لأن كبار السن يعانون في كثير من الأحيان من أمراض أخرى، مثل السرطان، أو حالات مثل ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري، أو مرض الرئة، مما يؤدي إلى تفاقم الإصابة بفيروس كورونا ـ Covid-19

وقالت الصحيفة ان تعرضك للوفاة من فيروس كورونا يعتمد إلى حد ما على عمرك، بالكاد يسبب أعراضًا عند الأطفال، وحتى الأطفال، وفي الصين ليس معروفًا أنه تسبب في أي وفيات تحت سن العشرات، موضحة أن مصدر القلق الرئيسي عند الأطفال هو أنهم إذا أصيبوا بالفيروس فقد ينقلونه للأفراد الأكبر سناً المعرضين للخطر، لهذا السبب اختار بعض مدراء المدارس إغلاق المدارس، لكن هذه ليست سياسة رسمية بعد.

لديّ نزلة برد مروعة هل يمكن أن يكون فيروس كورونا؟

أعراض فيروس كورونا” Covid-19  “، ليست مثل أعراض البرد، فهي تسبب الحمى، والسعال، وصعوبة التنفس، وليس سيلان الأنف، معظم الحالات تبدو خفيفة.

إذا كان البرد خفيفًا فهل بإمكاني الإصابة بالفيروس ولا أعرفه؟

الإجابة القصيرة هي نعم، على الرغم من أنه لا يوجد في الوقت الحالي إلا الأشخاص الذين كانوا على اتصال بأشخاص يُعرف أنهم مصابون أو الذين كانوا في منطقة شديدة الخطورة، (تأتي قائمة كاملة بهذه المواقع لاحقًا) أن يسألوا عن الاختبار، حيث يستغرق الأمر من يومين إلى 14 يومًا بعد الإصابة بالفيروس لإظهار الأعراض، المتوسط ​​هو 5 أيام. يقول العلماء الصينيون إن 80 % من جميع الحالات معتدلة للغاية، فأحيانا لا تظهر بعض الأعراض على بعض الضحايا، لذلك إذا مرضت، فقد لا تدرك أنك مصاب بفيروس كورونا.

ومما يدعو للقلق، أنه يبدو أنه من الممكن للأشخاص نشره قبل أن يبدأوا في إظهار الأعراض، أو حتى إذا لم يفعلوا ذلك مطلقًا، وجد العلماء في مركز قوانج دونج لمكافحة الأمراض والوقاية منها في الصين مريضًا واحدًا مصاب بفيروس كورونا لم يظهر عليه أي أعراض، ولكنه كان مصابًا بالفيروس مثل الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في ألمانيا، كانت امرأة تعانى من أعراض خفيفة جدًا لا تكفي لجعلها أو أي شخص آخر مصدرا للشك، نقل الفيروس إلى شخصين قاما بمشاركة غرفة اجتماعات معها، ثم نقلته إلى شخصين آخرين قبل ظهور الأعراض عليه.

وخلال اندلاع عام 2002 لمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة ” السارس”، اكتشف أن الأشخاص كانوا معديين، مع تركيز عالٍ بدرجة كافية من الفيروس في سوائلهم فقط بعد ظهور الأعراض عليهم، هذا يعني أن عزل المرضى، لمنع انتشاره، كان أكثر وضوحًا.

 وتحذر كارولين بوكي من كلية الطب بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية هذه المرة، “إذا كان الناس معديين وينشرون الفيروس قبل ظهور الأعراض يصبح الاحتواء أكثر صعوبة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا