دول الخليج تواجه تحديات الاستثمار

دسمان نيوز – في وقت بات مزيج مصادر الطاقة المتجددة والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة الكهرومائية، والطاقة الشمسية، وطاقة الرياح مسيطراً بلا منازع على المركز الأول في سباق توليد قدرات الطاقة الجديدة المضافة في الولايات المتحدة، العام الماضي، وفق تقرير حديث صادر عن اللجنة الفدرالية لتنظيم الطاقة في أميركا، فإن دول الخليج المنتجة للنفط تواجه عدداً من التحديات الآنية التي ترتبط بهيمنة النفط على اقتصاداتها، والمخاطر الناشئة عن تغير الأسعار، لذا ينبغي عليها بناء على ذلك أن تعجل في تقليل اعتمادها على النفط مصدراً أوحد لاقتصاداتها.

وقياساً على هذه القاعدة، وبالنسبة للمزيج الطاقوي آنف الذكر، يكشف تقرير “الموقف الأخير للبنية التحتية للطاقة” الشهري الذي يتناول البيانات حتى نهاية نوفمبر 2019 الصادر عن اللجنة الفدرالية لتنظيم الطاقة في الولايات المتحدة أن المصادر المتجددة والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة الكهرومائية، والطاقة الشمسية، وطاقة الرياح تولد 8784 ميغاواط من الطاقة الجديدة المضافة حتى نهاية نوفمبر من عام 2019.

وبناء على ذلك، فإن دول الخليج المنتجة للنفط ولتواجه التحديات المتعلقة بهيمنة النفط على اقتصاد كل منها والمخاطر الناشئة عن تغير الأسعار، وتقليل اعتمادها على النفط بأقرب وقت، ينبغي عليها أن تشجع الاستثمار في قطاع الطاقة المستدامة عن طريق التعاون مع مراكز خبرة دولية متنوعة آسيوية وأوروبية في رسم الخطط والاستراتيجيات لتحقيق الريادة في هذا القطاع، وهذه هي الغاية الأساسية من استخدام الطاقة المتجددة، وصولاً إلى توفير الطاقة اللازمة وخلق وظائف للجيل الحالي دون الإخلال بحقوق الأجيال القادمة في حقها من الطاقة اللازمة لها.

وفي الكويت، وإذا كان المسؤولون في البلاد يسعون إلى تطبيق أنظمة الطاقة المتجددة في البلاد بالاستعانة بهذه الطاقة النظيفة، فإن هناك بالفعل خططاً موضوعة لتحقيق نسبة 15 في المئة من الطاقة المستخدمة في الكويت كطاقة نظيفة ومتجددة ضمن الرؤية الاستراتيجية “كويت جديدة 2035″، والرؤية المستقبلية الأميرية أيضاً بتحقيق تلك النسبة من إجمالي الطاقة المتجددة في البلاد بحلول عام 2030.

إلى ذلك، يوضح تقرير اللجنة الفدرالية لتنظيم الطاقة في الولايات المتحدة أن القدرات الطاقوية في أميركا تزيد بنسبة 8 في المئة على إجمالي القدرات المضافة من كل من الغاز الطبيعي “7819 ميغاواط”، والمصادر النووية “155 ميغاواط”، والنفط “77 ميغاواط”، والفحم “62 ميغاواط”؛ وبذلك تكون مصادر الطاقة المتجددة قد وفرت 52 في المئة من قدرات الطاقة الجديدة المولدة خلال 11 شهراً من عام 2019، ويبدو أن هذه الحصة ستزيد بمجرد إصدار الأرقام النهائية لشهر ديسمبر من العام نفسه.

وأشار إلى أن مصادر الطاقة المتجددة تجاوزت نسبة 22 في المئة من إجمالي الطاقة الفعلية المولدة في الولايات المتحدة، الأمر الذي زاد تفوقها على نسبة الطاقة المولدة من الفحم والبالغة 20.92 في المئة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا