جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تستمر بعطاءاتها التعليمية التقنية


– دورة ثالثة في أساسيات التصنيع الرقمي تعقدها الجائزة في رحاب المعهد العالي للاتصالات والملاحة (الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب)


الشمري: الإبداع والابتكار بانتظار أبنائنا وبناتنا الصغار في أكاديمية المعلوماتية.
– فرصة ثمينة تقدمها الجائزة للجيل الواعد من أبناء الكويت.
– أدعو أولياء الأمور إلى الإسراع بتسجيل أبنائهم وفق الرابط المعلن في وسائل التواصل.

دسمان نيوز – تستمر جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في منهجها الطموح وعطاءاتها التعليمية التقنية، لبناء الإنسان وإعداده للمستقبل وتزويده بالمهارات التقنية والقدرات الابتكارية التي تؤهله لمستجدات العالم في مضامير البرمجة والذكاء الاصطناعي، وما يتبع ذلك من تغيرات وتحديثات في الوظائف والأعمال والمشاريع التنموية، وفي هذا الإطار أعلنت عن تقديمها دورة ثالثة في أساسيات التصنيع الرقمي لأبنائنا وبناتنا من ذوي الأعمار (9-16) سنة بالتعاون مع أكاديمية الصناع (شركة كرييتف بنس سوليوشتز) المتخصصة في التدريب البرمجي والتصنيع الرقمي وتمتلك رصيداً وفيراً في هذا المجال على مستوى عالٍ من الحرفية والكفاءة التقنية.


جاء ذلك في تصريح للمهندس بسام جايد الشمري رئيس اللجنة المنظمة العليا للجائزة، وأضاف أن هذه الدورة تأتي ضمن نشاطات أكاديمية المعلوماتية التي أطلقتها الجائزة في عامها السابق التاسع عشر من مسيرتها، وهي مبادرة وطنية تهتم بالتعليم والتدريب التقني لتعزيز الصناعة الرقمية واقتصاد المعرفة سعياً إلى تحقيق الريادة في قيادة التحول والتكامل الرقمي بسواعد وطنية مؤهلة في جميع المجالات.


وبين الشمري أن هذه الدورة تأتي ضمن خطة الجائزة لنشر المعرفة ودعم الطاقات الوطنية، والمبادرات الرقمية، وإعداد جيلٍ واعٍ وقادرٍ على تهيئة المجتمع لنهضة رقمية تواكب تقنيات المستقبل، وتعمل على تمكين أبناء الكويت من أساسيات التصنيع الرقمي ومقومات الابتكار التقني، وصناعة المشاريع التكنولوجية التي تسهم في وضع اللبنات القوية للمستقبل، ومواكبة التغيرات المتسارعة في عصر الثورة الصناعية الرابعة التي تتجه إلى ترسيخ دور الذكاء الاصطناعي والبرمجة الذكية من الأعمال والوظائف والمشاريع المختلفة.

وذكر المهندس الشمري أن هذه الدورة تستغرق شهراً كاملاً (29 فبراير إلى 29 مارس) ، وسيتم تدريب المنتسبين على كثير من المهارات التقنية، ومنها: مستشعرات الضوء والزر ومحرك السيرفو، وحل المشكلات باستخدام وحدة (EBOT) علاوة على تعرف القطع البلاستيكية، وتصميم مشروع الإضاءة الأوتوماتيكية، وتصميم مشروع المنبه، وأساسيات الميكانيكا، وعمل المحركات، وتصميم مشروع الميزان، ومشروع المسمار الآمن، ومشروع المصعد والاحتكاك. وغير ذلك، وتنتهي الدورة بتطبيقات عملية وصناعة مشروعات مبتكرة يقدمها أصحابها في المعرض الذي سيقام على هامش الحفل الختامي.


ودعا رئيس اللجنة المنظمة العليا للجائزة أولياء الأمور إلى الإسراع بتسجيل أبنائهم في الرابط (http://makersacademy.net/Tatweer/) الذي أعلن في وسائل التواصل الاجتماعي مذكراً بأن الباب مفتوح لكل أبناء الكويت من ذوي الأعمار (9-16) سنة.


ومن الجدير بالذكر أن الجائزة قدمت في دورتها السابقة (التاسعة عشرة) دورتين في أساسيات التصنيع الرقمي ضمن نشاطات أكاديمية المعلوماتية. وقد أقيمت الأولى في جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا خلال شهر يوليو من عام 2019، وأقيمت الثانية في كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا خلال شهري أكتوبر ونوفمبرمن العام نفسه، وذلك بالتعاون مع أكاديمية الصناع أيضاً، وقد تخرج في هاتين الدورتين أكثر من مئتي طالب وطالبة، وأنتج كثير منهم مشروعات رقمية مبتكرة كان لها صدى كبير في الأوساط التقنية والرقمية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا