الحرس الوطني: استخدام أحدث الأسلحة والتقنيات في مكافحة الإرهاب ومواجهة التهديدات

دسمان نيوز – كشف وكيل الحرس الوطني الفريق الركن م. هاشم الرفاعي، أن هناك نية مستقبلية لمشاركة المرأة في صفوف الحرس، وقال: “سنطلق خطتنا الجديدة 2020، ومشاركة المرأة تأتي حسب احتياجاتنا للعنصر النسائي”، مؤكداً أن “المرأة أخت الرجل، ونؤمن إيماناً كاملاً بقدراتها”.

وأضاف الرفاعي، في تصريح عقب حضوره ختام فعاليات تمرين أسد الجزيرة (4) وبرق (1) الذي أقيم، صباح أمس، بمشاركة قوات من الجيش الكويتي، ووزارة الداخلية، والحرس الوطني بمملكة البحرين، والقوات المسلحة وقوات الدرك في المملكة الأردنية، بميدان القتال بمعسكر الشيخ سالم العلي، أنه بتوجيهات من سمو رئيس الحرس الشيخ سالم العلي، ونائب رئيس الحرس الشيخ مشعل الأحمد، هناك خطة تدريب قتالية مدة 3 سنوات، دائماً ينفذها الحرس، ومن ضمنها تمرين ميداني في اخر الموسم التدريبي، الذي يبدأ في شهر فبراير وينتهي في شهر مايو.

وأشار إلى أن “التمارين مهمة جداً حتى نؤكد أن ما تدربنا عليه نستطيع تطبيقه على ارض الواقع بالأسلحة، ونرسل من خلالها رسالة تؤكد أن الحرس دائما يكون الدرع الواقية لأرض الوطن”.

وحول انضمام الحرس الوطني الكويتي إلى منظمة الدرك الدولية، قال الرفاعي، إن “اللجنة الدولية الخاصة للمنظمة زارت الكويت، وأكدت ان الحرس ارتقى من خلال العنصر البشري والمعدات ويستحق الانضمام إليها”، مضيفا أن “الدرك” ستضيف لنا الكثير من التدريبات والمعلومات، التي من خلالها يستطيع أن يكون الحرس إسنادا دوليا، معتبرا ذلك إنجازا جديدا ضمن الخطة الاستراتيجية التي ينتهجها، والتي أطلقها نائب رئيس الحرس الشيخ مشعل الأحمد منذ 2005.

مكافحة الإرهاب

وأوضح الرفاعي أن تمرين أسد الجزيرة (4) وبرق (1) يعد من التمارين العسكرية الكبرى، حيث جرت فعالياته على مدى أسبوع كامل لتدريب المنتسبين على الخطط العسكرية والأمنية باستخدام أحدث الأسلحة والتقنيات المستخدمة في مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة التهديدات، مشيرا إلى أن التمرين لم يقتصر على الجانب الأمني والعسكري، بل شمل فقرات تدريبية لصقل مهارات الفرق الفنية في الحرس في إسناد أجهزة الدولة بجهود الإنقاذ في حالات الطوارئ والأزمات.

وأشاد بمشاركة القوات الشقيقة من البحرين والأردن، والتي تؤكد أن بروتوكولات ومذكرات التعاون تؤتي ثمارها في مواكبة أحدث المستجدات التدريبية وصقل خبرات المنتسبين عبر إذكاء روح المنافسة بينهم، مما يرفع مستوياتهم في تنفيذ الخطط العسكرية والأمنية، ويحقق الكفاءة والجاهزية القتالية.

فض الشغب والتعامل مع الإرهابيين

نفذ رجال الحرس تمرين أسد الجزيرة (4) وبرق (1)، وتخلل التمرين عدة فرضيات تدريبية للتعامل مع فض أحداث شغب، وحماية الشخصيات، واقتحام مبنى وتطهيره من عناصر إرهابية، والكشف عن متفجرات والتخلص منها.

كما شمل تدريبات عملية على كيفية انتشال سيارات من تجمعات المياه وإنقاذ العالقين، إضافة إلى تنفيذ رمايات دقيقة من أوضاع ثابتة ومتحركة.

وشهد التمرين مساعد آمر القوة البرية في وزارة الدفاع اللواء الركن مشعل المطيري، والمستشار محمد السبت نائب رئيس البعثة في سفارة مملكة البحرين لدى الكويت، والعميد أسامة سالمين من إدارة القوات الخاصة في وزارة الداخلية، والعميد عمر إبراهيم المرشود مدير «الإطفاء» بمحافظة الجهراء.

الإفراج عن الموقوفين انضباطياً بمناسبة الأعياد

تقدم رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي، ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وقادة ومنتسبي الحرس الوطني بمناسبة احتفالات الكويت بمرور 59 عاما على الاستقلال، و29 عاما على التحرير و14 عاما على تولي صاحب السمو أمير البلاد مقاليد الحكم.

ودعا سالم العلي، ومشعل الأحمد، المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبات السعيدة على الجميع بالخير واليمن والبركات، وأن يديم على ربوع الوطن الغالي نعمتي الأمن والأمان في ظل قيادته الحكيمة.

وبهذه المناسبة، أصدر وكيل الحرس الوطني الفريق الركن م. هاشم الرفاعي قرارا بالإفراج عن العسكريين الموقوفين بعقوبات انضباطية، بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني وعيد التحرير، حتى يتمكنوا من قضاء فترة الأعياد بين ذويهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا