إيمي سالم : لا أحب الحديث عن حياتي الشخصية في وسائل الإعلام

0
74

دسمان نيوز – تخوض الفنانة إيمي سالم، تجربتها الأولى في التقديم التلفزيوني من خلال برنامج “نفسنة” بموسمه الجديد. وفي دردشتها مع “الجريدة”، تتحدث إيمي عن البرنامج وسبب حماسها للانضمام إليه، وغير ذلك من التفاصيل، فماذا قالت؟

● كيف تم ترشيحك للمشاركة في برنامج “نفسنة” بموسمه الجديد؟

– رشحت من الشركة المنتجة للبرنامج وقناة القاهرة والناس التي تقوم بعرضه، وتحمست للاشتراك بالموسم الخامس، لأنني كنت من متابعي البرنامج بمواسمه السابقة ولدي اهتمام بما قدمه من أفكار في مواسمه الماضية، بعدما وجدتها قريبة من مجتمعنا، ويتم خلاله طرح ملف ساخنة وموضوعات ربما لا يقترب منها الكثيرون، وهذا أهم ما يميز البرنامج برأيي ويجعل له طابعا خاصا مختلفا عن البرامج المشابهة.

خطوة مهمة

● ألم تقلقي من خوض التجربة؟

– أحرص على دراسة كل خطوة أقوم بها، وهو ما فعلته في البرنامج بعدما رشحت للمشاركة بتقديمه، فالتقديم التلفزيوني خطوة مهمة بالنسبة إلي، والبرنامج يحمل اسم لديه مصداقية مع الجمهور وثقة، وحرصت على أن يكون هناك جلسات عمل مكثفة جمعتني مع فريق العمل من زملائي في التقديم أو حتى بالإعداد والطاقم خلف الكاميرا، فالتحضير للبرنامج خرج بشكل جيد ومتأن، فنحن نعمل على الموسم الجديد منذ عدة أشهر.

حلقات جديدة

● ما سبب طول فترة التحضير؟

– استغرقنا في التحضير نحو 3 أشهر متواصلة حتى نبدأ في تصوير حلقات جديدة، وهذا الأمر ساعد كثيراً في تحقيق “الكيميا “بيننا كمقدمات للبرنامج، خاصة أن الطريقة التي نعمل بها لها طابع خاص مختلف عن أي تجربة لبرنامج تلفزيوني، سواء في تحضيرات الاسكريبت أو المناقشات، فضلاً عن وجود مساحة لإبداء الرأي والتعليق بشكل طبيعي خلال الحديث.

● ألم تتوجسي من بعض المشاكل التي حدثت في السابق بين مقدمات البرامج؟

– أعمل مع فريق لنخوض الموسم الخامس بشكل جديد ولأول مرة معاً، ولم يكن هناك مجال لأي مشكلات يمكن أن تحدث خلال التحضير، ورهاني على التجربة لأطل بشكل جديد على الجمهور، خاصة أن تجربة الجلوس على كرسي المذيع تكون بحاجة دائماً إلى سرعة البديهة واللباقة في الحديث التلقائي أمام الكاميرا، وأعتقد أن التفاهم تحقق بيننا بالفعل خلال فترة التحضيرات التي مهدت كثيراً لتسهيل التواصل.

طريقة المعالجة

● وبالنسبة إلى مناقشة القضايا الجريئة التي اثارت جدلاً بمواسم البرنامج السابقة، هل سيتم طرحها مجدداً؟

– المشكلة دائماً ليست في القضية التي نطرحها، ولكنها في طريقة المعالجة، فالحديث بصراحة وطريقة المعالجة الصائبة للموضوع هي التي تجذب الجمهور، ولا يجب إغفال أننا في عصر أصبح الوصول لكل شيء سهلا جدا، فلا يوجد معلومة لا يمكنك العثور عليها عبر الانترنت، ولكن نسعى في البرنامج لتقديم المعلومة من خلال شخصيات تتمتع بالثقة والمصداقية، وهو الأمر الاكثر فائدة للجمهور.

● هل يعني ذلك أن هناك موضوعات جريئة ستناقشونها؟

– سنقوم بمناقشة جميع الموضوعات التي تهم الأسرة، وسيكون الجمهور مشاركا معنا، سواء في الاستطلاعات التي نقوم بإجرائها لمعرفة رأيهم في بعض القضايا أو من خلال النماذج التي سنقوم بالاستعانة بها من أجل الظهور معنا في البرنامج، وسنرصد قصصا واقعية لأشخاص نجحوا في حياتهم وتحدوا الصعوبات حتى استطاعوا الوصول لمكانة متميزة في أعمالهم، فهذه النماذج مهمة لأنها تعطي دفعة إيجابية باستمرار.

خطوط حمراء

● هل هناك خطوط حمراء تلتزمين بها؟

– بالتأكيد، لدي خطوط حمراء على المستوى الشخصي، والظهور كمقدمة برامج يضغ خطوطا حمراء إضافية، فلا يمكن أن أقدم أي شيء يسيء لي أو يكون له تأثير سلبي سواء على عائلتي أو الجمهور، وطبيعة مناقشة القضايا الجريئة لها حدود بالتأكيد سنكون ملتزمين بها، وتسجيل حلقات البرنامج تجعلني دائماً أشعر بالراحة لأن هناك امكانية لحذف أي شيء قبل الإذاعة.

● هل سيشغلك البرنامج عن التمثيل؟

-بالتأكيد لا، خاصة أن طبيعة الحلقات المسجلة تختلف عن الارتباط بمواعيد محددة للظهور على الهواء، وفي الفترة الماضية انشغلت بالتحضير للبرنامج، لكن مشاريعي الدرامية لم أحسمها بعد حتى الآن، فهناك أفكار ومقترحات لكن لم أوقع على أي تعاقد حتى الآن بشكل رسمي للمشاركة في عمل درامي لرمضان المقبل.

أخبار كثيرة

● لماذا يثار جدل باستمرار حول حياتك الشخصية؟

– لا أحب الحديث عن حياتي الشخصية في وسائل الإعلام بشكل عام، وحريصة أن تبقي حياتي بعيدة عن إطلالتي، لكن في النهاية هناك أخبار كثيرة تنشر عني ليست صحيحة ولا أهتم بتصحيحها، لأن هذه المسألة لا تهم أحدا غيري.

● هل تنزعجين من التعليقات السلبية على مواقع التواصل؟

– لا أغضب من أي تعليق فيه انتقاد لي، بل على العكس أهتم به، لكن التعليقات التي تحمل تجاوزات لا أقبلها مطلقاً، وإذ كانت على صفحتي أقوم بعمل “بلوك” لمن كتبها، لأن مثل هؤلاء الاشخاص لا يمكن التعامل معهم، ويمكنك أن تعبر عما تريد دون التجاوز في حق الآخرين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا