نفط الخليج ترصد المشاريع المزمع تنفيذها في الحقلين الأسبوع المقبل لاعتماد الميزانية

دسمان نيوز – بعد توقف دام لأكثر من 5 سنوات، كشف المدير العام لعمليات الوفرة المشتركة حمد سالم العجمي عن ان عمليات الوفرة المشتركة «أصبحت مخولة رسميا بالشروع في بدء الاستئناف الآمن لإنتاج النفط اعتبارا من يوم الأحد المقبل الموافق 16 فبراير 2020».

وقال العجمي في مذكرة داخلية حصلت «الأنباء» على نسخة منها، ووجهها إلى مديري العمليات المشتركة، والمستشارين، والمفتشين، وقادة الفرق في كل من الشركة الكويتية لنفط الخليج وشركة شيفرون العربية السعودية باستئناف الإنتاج في عمليات الوفرة المشتركة، مشيرا إلى أن ذلك وفقا لما تنص عليه «خطة استئناف التشغيل»، وسنبقى محافظين على السلامة في قمة أولوياتنا في جميع الأوقات.

وقالت مصادر نفطية مسؤولة لـ«الأنباء» ان عودة انتاج النفط من حقل الوفرة ستكون بحدود 10 آلاف برميل يوميا، مشيرا الى ان المضخات الغاطسة في الآبار ستضخ النفط اعتبارا من يوم الأحد المقبل.

وذكرت ان الانتاج سيتصاعد الى مستوى 60 ألف برميل يوميا بعد 3 أشهر من حقل الوفرة، ليصعد لاحقا الى مستوى 145 ألف برميل يوميا بحلول نهاية العام.

وذكرت ان شركة شيفرون العربية السعودية لم تتسلم قبل اسبوع كتابا رسميا من الخارجية السعودية يفيد بعودة الانتاج من المنطقة المقسومة وهو الامر الذي عطل من خطوة استئناف الانتاج منذ توقيع الاتفاقية في نهاية ديسمبر 2019.

وبالنسبة لحقل الخفجي، ذكرت المصادر ان عودة الانتاج من الحقل ستكون بحلول يوم 25 فبراير الجاري بالتزامن مع الاعياد الوطنية للكويت وبطاقة 10 آلاف برميل يوميا.

وقالت ان مستويات الانتاج في حقل الخفجي ستتصاعد لتبلغ 175 ألف برميل يوميا مع حلول نهاية العام.

وتدير حقل الخفجي شركة أرامكو السعودية مع الشركة الكويتية لنفط الخليج التابعة للحكومة الكويتية التي تمثل الكويت كذلك في إدارة حقل الوفرة، في حين تنوب شركة شيفرون العالمية عن السعودية في إدارته.

أما حقل الوفرة فتديره الشركة الكويتية لنفط الخليج، وشيفرون العالمية نيابة عن السعودية، وهو مغلق منذ شهر مايو 2015، بسبب مشكلات تتعلق بالتشغيل.

وذكرت المصادر ان عودة حصة الكويت من انتاج المنطقة المقسومة سيصل الى 250 ألف برميل يوميا وتطوير انتاج 500 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا من الغاز الطبيعي من حقل الدرة.

وأشارت الى ان الكويت استغلت فترة الخمسة اعوام الماضية في اعادة تأهيل المنشآت بها لتصبح أكثر كفاءة من خلال تحديد امتدادات الحقول ودراسات البحوث عن حقول جديدة.

إلى ذلك، قالت المصادر ان الشركة الكويتية لنفط الخليج تقوم حاليا بإعداد دراسة حول المشاريع المزمع تنفيذها في الخفجي والوفرة وذلك لإعداد الميزانية الخاصة بها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا