الهلال الأحمر خصص مساعدات إغاثية لتوزيعها على الأسر السورية اللاجئة في المخيمات العشوائية

دسمان نيوز – قالت الامينة العامة لجمعية الهلال الاحمر الكويتي مها البرجس في تصريح ل«كونا» إن الهلال الأحمر خصص مساعدات إغاثية لتوزيعها على الأسر السورية اللاجئة في المخيمات العشوائية والمناطق الاخرى بالأردن خلال فصل الشتاء.

وأضافت البرجس أن «كسوة الشتاء» لهذا العام تتضمن البطانيات واجهزة التدفئة وكوبونات لشراء المحروقات إلى جانب طرود لمواد غذائية أساسية تلبي حاجة الأسر وأفرادها بمختلف أعمارهم.

وذكرت أن عملية التوزيع جرت على مرحلتين احداهما في مخيم عشوائي بمنطقة «سحاب» جنوب شرقي العاصمة عمان والأخرى في مقر الهلال الأحمر الأردني عبر كشوف بأسماء المستفيدين أعدها الهلال الأردني مسبقاً.

وأشارت إلى أن الجمعية تولي اهتماماً خاصاً لأزمة اللاجئين منذ اندلاع الأزمة السورية عبر إعداد خطط وبرامج إغاثية متخصصة وداعمة للأوضاع الإنسانية ضمن إطار توجيهات «قائد العمل الإنساني» سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وإلى جانب توزيع المساعدات أقام الهلال الأحمر الكويتي بالتعاون مع شريكه الهلال الأحمر الأردني حفلا خاصاً للأطفال جرى خلاله توزيع الهدايا بحضور مسؤولي الجمعيتين وعضوية الفريق الطبي الكويتي الدكتور عبداللطيف التركي والدكتور أحمد الملا.

وعن هذا الحفل شدد مدير الادارة القانونية وشؤون المتطوعين الدكتور مساعد العنزي لـ«كونا» على حرص الهلال الاحمر الكويتي على تقديم الدعم النفسي للاجئين ومنهم شريحة الاطفال.

ولفت العنزي إلى أن الجمعية تعمل عبر المتطوعين بتوزيع المساعدات والمواد الاغاثية يداً بيد إلى مستحقيها وتوثيق العملية بحيث تغطي أكبر عدد ممكن من المستفيدين.

وعلى صعيد آخر أكد الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح التويجري أهمية مشاركة جمعية الهلال الاحمر الكويتي بمبادرة تأسيس المركز العربي للاستعداد للكوارث.

وقال التويجري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية إن مشاركة الهلال الاحمر الكويتي مهمة ومفيدة لما يقدمه وما يمتلكه من خبرة كبيرة وفاعلة على مستوى تقديم الاعمال الانسانية في العالم اجمع حيث تقف وراء الجمعية الحكومة الكويتية وقيادة دولة الكويت وهي الدولة السباقة وصاحبة ريادة الاعمال الإنسانية والإغاثية.

ووصف الهلال الاحمر الكويتي بأنه عضو مهم في المنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر مضيفاً وكعادته يتفاعل مع القضايا الإنسانية والتي تهم المنظمة بشكل عام.

وبين التويجري ان أهداف المركز تتمثل في التنبؤ بالكوارث قبل وقوعها واشعار الجمعيات الوطنية بذلك بجانب نشر الوعي بكيفية الاستعداد للكوارث وتدريب الكوادر والمتطوعين في الجمعيات العربية وكذلك نشر النداءات عند حصول كارثة كالاستغاثة أو طلب المساعدة بحيث تكون امانة المنظمة وسيطا في اعلان هذه النداءات مع الدول العربية والجمعيات المانحة وهيئة الامم المتحدة والمنظمات الدولية المانحة للمساعدات لأي بلد يصاب بأي كارثة.

واوضح أن المركز يعد مبادرة من المنظمة وستعرض تجربة تأسيسه على الهيئة العامة في البحرين في مارس المقبل معرباً عن الأمل أن تكون على مستوى تطلعات الجمعيات والدول العربية بشكل عام.

ولا يقتصر النشاط الخيري الكويتي على تقديم الدعم المادي للمحتاجين فقط بل يتعداه إلى الجانب المعنوي لتخفيف العبء عن كاهل هذه الفئات المحتاجة من خلال تنيظم فعاليات ترفيهية ورياضية يشارك فيها أحياناً قسم من هؤلاء في سبيل جمع تبرعات ليعود ريعها عليهم وعلى فئات أخرى محتاجة وهو اسلوب نجحت المؤسسات الخيرية الكويتية في تبنيه ودعمه وذلك في اطار تنويع مصادر دخلها واسلوبها في جمع التبرعات.

وفي هذا السياق ووسط أجواء عائلية وترفيهية ورياضية نظمت شركة «كواليتي نت» الكويتية سباقاً رياضياً خيرياً للأطفال في مجمع «مروج» شارك فيه أكثر من 1000 طفل من عمر عامين حتى 12 عاماً بهدف دعم الأسر المتعففة والطلبة المتعثرين مادياً.

ويعود ريع السباق الذي يقام للسنة الرابعة على التوالي إلى حملة التعليم الخاص بجمعية الهلال الأحمر الكويتي لإعانة الطلبة المتعثرين ماديا وإلى حملة «ارسم البسمة» لدعم الأسر المتعففة.

ونختتم جولتنا من جنيف حيث سلم مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم مساهمة الكويت السنوية الطوعية إلى اللجنة الدولية للصليب الاحمر بقيمة ثلاثة ملايين دولار امريكي لدعم انشطتها في مناطق وبؤر الصراعات في العالم.

وقال السفير الغنيم في تصريح ل «كونا» إن هذه المساهمة الطوعية ستعمل ايضاً على دعم العمل الانساني لخدمة البشرية لاسيما إن الكويت ترتبط بعلاقات قوية وراسخة مع اللجنة تتطور دوماً باستمرار لفائدة العمل الانساني الدولي.

واضاف إن دولة الكويت واللجنة الدولية للصليب الاحمر تتشاركان في حوار استراتيجي سنوي لمناقشة القضايا ذات الصلة.

واوضح السفير الغنيم إن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية وقع ايضاً مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر مذكرة تفاهم لدعم بعض البرامج الانسانية.

من جانبه اشاد المستشار الدبلوماسي للشرق الاوسط باللجنة الدولية للصليب الاحمر نيكولاس هاوتون في تصريح مماثل لـ«كونا» بالدور الانساني الذي تؤديه دولة الكويت في التعامل مع الازمات الانسانية سواء في المنطقة او خارجها.

وقال اننا نرى بإعجاب دور دولة الكويت الانساني الهام ليس في المنطقة فحسب بل ايضاً في العديد من المناطق التي تعاني ازمات انسانية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا