كن قدوة ,, بـ قلم محمد العازمي

‏أن كنت تريد الأصلاح والحفاظ على المال العام وثروات الدولة وأموالها ،يجب أن تبدأ بنفسك أولاً، فلايصح أن تقول وتنصح وانت لاتفعل،والمصيبه من يقول ولا يرى نفسه، وعينه لاترى إلا المحتاج والفقير ،ويكون عنده قصر نظر أو ينعمي عن غيرهم ممن هم لايحتاجون ، هناك مثل معروف يقول: يد بالنار غير عن يد بالماء.

أتمنى من الوزاراء والأعضاء وغيرهم من أصحاب المميزات التي تصرف عليهم الدوله مبالغ تكفي شعباً كامل، إن أرادوا الحفاظ على أموال الدولة وعدم الهدر من الميزانية؛ أن يبدؤا بأنفسهم لأنهم هم من حرموا غيرهم الكثير والكثير .
لاحسد ولاغيره منهم ،ولكن اذا أرادوا كما يدعون أن يكونوا صادقين ومصلحين ويريدون مصلحة البلاد والعباد ، أن يكونوا هم القدوه .


ولكن للأسف في الأونة الأخير ظهر لنا بعض الدكاترة بالجامعه يأمرون بقطع الأعانه عن الطلبه وهم للأسف منهم من يتاجر بمؤلفاته بين الطلبه وهي مؤلفات أغلبها لاتسمن ولاتغني من جوع، ونسوا أنها لاتكفي الطالب ،وكان لابد منهم أن يأمروا بالزيادة بدل الألغاء.

أتمنى من كل من يأمر بأمر أن يبدأ بنفسه لكي يكون قدوة وإلا يقع في قول الشاعر:

لاتنه عن خلق وتأتي بمثله …عار عليك اذا فعلت عظيم

المحامي/
محمد دغيم العازمي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا