الرئيسية أهم الأخبار الجامعة العربية تؤكد أهمية متابعة تنفيذ مقررات القمة العربية

الجامعة العربية تؤكد أهمية متابعة تنفيذ مقررات القمة العربية

دسمان نيوز – أكدت الأمين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية السفيرة هيفاء أبوغزالة، أهمية متابعة تنفيذ المبادرات ومقررات القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، فى دورتها الرابعة التى عقدت فى بيروت مطلع عام 2019، والتحضير للقمة العربية القادمة.

جاء ذلك في كلمة ألقتها أبو غزالة اليوم أمام الدورة الـ105 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى كبار المسؤولين الذي يحضر لاجتماع المجلس على المستوى الوزارى المقرر غدا. 

وقالت إن الاجتماع سيناقش مشروع جدول الأعمال، ومشاريع القرارات الخاصة بالدورة الـ105، التي جاءت نتاج أعمال اللجنتين الاجتماعية والاقتصادية للمجلس، وفي ضوء المعايير المقرّة لعرض الموضوعات الاجتماعية والاقتصادية على المجلس.

وأوضحت أن مشروع جدول أعمال المجلس يتضمن عددا من الموضوعات التي تمثل أولوية للعمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك، وتضع في الاعتبار الأولويات العربية التنموية، وتعزيز جهود الدول الأعضاء الرامية إلى تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030.

واقترحت على المجلس، بالإضافة إلى المحور الاقتصادي لأعمال الدورة والمتعلق بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، وتطورات الاتحاد الجمركي أن يتم اختيار محور أيضاً في المجال الاجتماعي، بحيث يركز المجلس مرة على المحور الاقتصادي ومرة على محور اجتماعي وفقا للأولويات العربية وبناء على ما سيرد من اقتراحات من الدول الأعضاء أو الأمانة العامة.

من جانبه، أكد السيد رأفت ريان مدير دائرة المنظمات الدولية والإقليمية بوزارة الاقتصاد الوطنى بدولة فلسطين ورئيس الدورة السابقة ال104، للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى كبار المسئولين أن عام 2019 ومطلع عام 2020 كانا حافلين بالإنجازات والتطورات السياسية والاقتصادية على الصعيد العربي والعالمي.

وأشار إلى عقد قمم عربية عادية واقتصادية ، ودورات للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وعدد كبير من اللجان ، صدر عنها العديد من القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المهمة التي تدعم التكامل والتعاون العربي العربي والعلاقات العربية والدولية من خلال منتديات التعاون الاقتصادية مع الدول والتجمعات المؤثرة والتي سيكون لتنفيذ مقرراتها وخطط أعمالها أثراً كبيراً في إطار تعزيز وتطوير المنطقة العربية واقتصاداتها.

وقال إن هذا سيعود بالفائدة على شعوبنا العربية التي تنتظر منا إنجاز الغايات والأهداف التي قامت على أساسها الجامعة العربية ، والمتمثلة بالوحدة العربية والتكامل الاقتصادي الذي طال انتظارهما لتتمكن دولنا من الدفاع عن مصالح شعوبها والارتقاء بمستوى معيشتها في ظل نظم العولمة التي تعتبر التكتلات الاقتصادية والسياسية أكبر مظاهره.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا