التربية : اتخاذ إجراءات احترازية لمواجهة انتشار أي فيروسات محتملة

دسمان نيوز – بينما أعلنت وزارة التربية اتخاذ إجراءات وتدابير احترازية لمواجهة انتشار أي فيروسات أو أمراض بين الطلبة في المدارس، تزامناً مع بدء الفصل الدراسي الثاني الذي انطلق صباح اليوم بانتظام نحو 400 ألف طالب وطالبة في مدارس التعليم العام والخاص، يعتزم وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي عقد لقاءات مع المعلمين والمعلمات، لبحث ومناقشة الموضوعات التي تهم أهل الميدان التربوي.

وأوضحت “التربية”، في بيان لها، على مواقع التواصل الاجتماعي أمس، أنها عممت على جميع الإدارات المدرسية بأهمية تفعيل دور العيادات المدرسية، والقيام بالإجراءات اللازمة لرصد أي حالة مرضية خاصة مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، والتنسيق مع الصحة المدرسية والصحة الوقائية في هذا الشأن.

وأضافت الوزارة، في بيانها، أنه في حال وجود أي اشتباه بحالة مرضية يتوجب إبلاغها فوراً، مشددة على حرصها على اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية، التي من شأنها الحفاظ على سلامة وصحة المعلمين والمتعلمين وكل العاملين بالمدارس والقطاعات والإدارات التابعة لها.

وفي سياق متصل، أكدت الوزارة على موقعها في برامج التواصل عزم الوزير الحربي عقد لقاءات مع عدد من المعلمين والمعلمات في مختلف المراحل الدراسية من جميع المناطق التعليمية خلال الفترة المقبلة، موضحة أن اللقاءات ستخصص لبحث ومناقشة بعض الموضوعات التربوية، ومن أبرزها قضية المناهج، وعملية التدريب والاختبارات، وغيرها من القضايا المهمة، منوهة إلى أن هذه اللقاءات تأتي في ضوء الحرص على الاستماع إلى صوت الميدان ومشاركته في عملية اتخاذ القرارات التي تنشد التطوير والتحفيز والنهوض بالعملية التعليمية.

وعلى صعيد استئناف العام الدراسي، أعلنت المناطق التعليمية إنجاز استعداداتها لبدء الفصل الدراسي الثاني، إذ أكد المدير العام لـ”الأحمدي التعليمية” منصور الديحاني جاهزية المدارس التابعة للمنطقة، موضحاً أنه تم خلال الفترة الماضية تنظيف المدارس وتجهيزها، وتوفير كل النواقص، لضمان الخدمات التعليمية للطلاب.

وقال الديحاني إن المنطقة وفرت كذلك الكوادر البشرية التعليمية والإدارية لتشغيل 5 مدارس جديدة في مدينة صباح الأحمد، ستبدأ العمل صباح اليوم، حيث تم تنفيذ قرارات الوزارة بالبدء بتشغيلها، وتوفير الخدمات التعليمية للمواطنين القاطنين في القطع القريبة منها، وتخفيف الكثافات الطلابية في المدارس الأخرى العاملة في المنطقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا