أسباب غياب بعض المرافق الخدمية في أسواق المباركية

دسمان نيوز – استغرب عضو المجلس البلدي رئيس لجنة العاصمة في المجلس د. حسن كمال، أن تستغرق دراسة تأهيل وتشغيل بعض مرافق الخدمات في أسواق المباركية، ومنها دورات المياه، 4 سنوات من دون أن تكتمل، بالرغم من أهمية هذه المرافق، وقلة عددها مقارنة بتزايد أعداد الزوار، خصوصاً في فترة الأعياد الوطنية وغيرها من المناسبات.

وقال كمال لـ “الجريدة”، إن عدم التنسيق بين بعض الإدارات في “البلدية” قد يكون وراء التأخير المستمر منذ سنوات، رغم حاجة المكان الفعلية لتوفير عدد من دورات المياه للزوار، لافتاً إلى أن البلدية ستقوم بافتتاح بعضها، وتجهيز دورات إضافية في المنطقة المحيطة.

وأكد أن تلك المرافق ستكون بالمجان، لا كما يذكر أنها ستكون متاحة بأسعار رمزية، وستعمل على مدار الساعة مع حرص البلدية على نظافتها.

دروازة العبدالرزاق

ولفت كمال إلى أن لجنة العاصمة في “البلدي” شكلت فريقي عمل؛ الأول لتطوير نفق دروازة العبدالرزاق الذي يربط أربعة شوارع رئيسية في قلب العاصمة، لأنه لم يستغل بالشكل الصحيح، مشيراً إلى الاستعانة بمختصين من جامعة الكويت لتطوير النفق، وبالفعل تم إعداد تصميم، وسيتم تعديله حالياً بما يتناسب مع المكان الاستراتيجي والمهم.

وأوضح انه يمكن استغلاله، واضافة بعض المحلات كمعارض، فضلا عن انه سيكون ممرا، وتشجيعه كمرفق سياحي يربط أسواق المباركية.

وقال إن الفريق الآخر يعنى بالمحافظة على الأماكن التاريخية والتراثية في أسواق المباركية والمنطقة المحيطة بها، بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والبلدية، على أن يتم رفع تقرير شامل لتحديد ما يمكن تعديله لملاءمة الرؤية المستقبلية للمنطقة.

وفيما يتعلق بصالة التزلج، أوضح كمال، أن الموضوع انتقل الى الديوان الأميري بعد تخصيص المكان للمرحلة الثالثة من حديقة الشهيد، شريطة أن تنتقل صالة التزلج الى مظلة المجلس الوطني للثقافة للمحافظة عليها ودراسة أهميتها كإرث معماري وتاريخي.

وعن منطقة الشرق الصناعية، قال كمال، إنه صدر قرار سابق بنقلها الى الشويخ الصناعية للمستثمرين، لكن لم يرد إلى المجلس أي دراسة بشأنها، مبيناً أنه حسب ما يتداول بين الجهات المسؤولة وحسب المخطط الهيكلي فإن هناك رؤية بإنشاء بعض المواقع التاريخية وأسواق بما يتناسب مع تركيبة المنطقة المحيطة بعيداً عن إنشاء أبراج بها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا