الكويت توزع 120 طنا من المواد الغذائية على العائلات الفقيرة والمتعففة بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى ومحافظة دهوك بالعراق

دسمان نيوز – واصلت مؤسسات الكويت وهيئاتها المعنية بالعمل الإنساني نشاطها الاغاثي بتقديم الدعم للمحتاجين اذ تركزت المساعدات خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة في العراق وبنغلاديش.

وفي هذا الإطار قامت الكويت بتوزيع 120 طنا من المواد الغذائية على العائلات الفقيرة والمتعففة بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى ومحافظة دهوك بالعراق.

وقال مدير مكتب الموصل لمؤسسة البارزاني الخيرية رزكار عبيد لوكالة الانباء الكويتية «كونا» ان مساعدات تبلغ 60 طنا قدمتها الجمعية الكويتية للإغاثة مشيرا إلى أنها شملت توزيع الفي سلة غذائية على الاسر المتعففة والمحتاجة بمدينة الموصل.

واضاف تم ايضا خلالها توزيع ألف سلة غذائية على النازحين العراقيين في مخيم «حمام العليل» لافتا الى ان تم توزيع الف سلة اخرى على العائلات المحتاجة بمحافظة دهوك شمالي العراق.

وفي الإطار قال عبيد إن الكويت وزعت 60 طنا أخرى من المواد الغذائية على الأسر الفقيرة والمتعففة فضلاً عن تجهيز عدد من المدارس بمدينة الموصل شمالي العراق مشيراً إلى أنها مقدمة من الهيئة الخيرية الأسلامية العالمية.

وقال مدير مكتب الموصل لمؤسسة البارزاني الخيرية أن المواد الغذائية وزعت على نحو الفي سلة على الاسر المتعففة والمحتاجة بمدينة الموصل.

واشار إلى أن الذين تم توزيع المساعدات عليهم فقدوا معيلهم اثناء الاحداث التي جرت بالموصل في السنوات الماضية وهم بحاجة ماسة إلى المساعدات الأنسانية مبيناً أن هذه الحملة هي الثانية من نوعها في الموصل خلال العام الجاري.

واضاف عبيد أنه في الموصل ايضاً قدمت الكويت مساعدات لعدد من المدارس وذلك لمواصلة العملية التربوية حيث جري افتتاح مشروع تجهيز خمس مدارس بالمستلزمات المدرسية والمكونة من 500 طاولة وخمسة حواسب آلية وخمس طابعات بتمويل من الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية.

وعلى صعيد متصل بالمساعدات وبمناسبة اليوم العالمي للروهينغيا أعلن مدير جمعية الإغاثة الإنسانية خالد الشامري تنفيذ الجمعية لعدة مشاريع اغاثية وانسانية في مخيمات لاجئي الروهينغيا في بنغلاديش مشيراً إلى أنها تنوعت ما بين مشاريع طبية وكسوة الشتاء وسلل غذائية وغيرها.

وبين الشامري في اتصال هاتفي مع «كونا» أن وفداً من المتطوعين والمتطوعات يشارك في هذه الرحلة الأغاثية في اطار الحرص على تنفيذ عدة مشاريع لهؤلاء اللاجئين الذي يعانون ظروفاً صعبة لاسيما في واحد من اكبر مخيمات لاجئي الروهينغيا وهو مخيم كوتوفالو بالإضافة إلى عدة مخيمات اخرى.

واشار إلى انه تم توزيع 1000 سلة غذائية عليهم وكذلك تم توزيع كسوة شتوية على 2000 لاجئ مقسمة على 1000 طفل و500 امرأة و500 رجل مضيفاً أنه تم توزيع 1730 بطانية من ضمن حملة «دفء الشتاء» التي تقوم بها الجمعية وتم توزيع 10 مساكن بدلاً من الخيم التي لا تستطيع أن تقاوم قشوة الشتاء وحرارة الصيف.

وقال الشامري انه تم إعداد مخيم طبي متكامل لمدة شهر سيتم به علاج المرضى والحالات العاجلة في ضوء ضعف الخدمات الصحية في هذه المخيمات مشيراً ايضاً إلى أنه تم خلال الرحلة كفالة مركز ومدرسة «مدينة العلوم» لمدة سنة داخل المخيم والتي تضم 250 طالباً يتعلمون القران والعلوم الشرعية واللغة العربية والانجليزية.

وذكر أنه تم عمل حفل لحفظة القران والدعاة وتكريمهم حيث يبلغ عددهم 180 طالباً و15 معلماً.

كما أشار إلى أنه تم توزيع 250 سلة غذائية و432 بطانية و500 سلة لكسوة شتاء على فقراء بنغلاديش.

واكد الشامري أن الجمعية ستستمر في تقديم مشاريعها الاغاثية التي تتنوع ما بين صحية وتعليمية واغاثية وكفالة الايتام وغيرها في مسعى كي تستجيب لإغاثة المنكوبين في العالم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا