فيروس كورونا قد ينتشر عن طريق لمس الأسطح الملوثة

دسمان نيوز – أكدت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا قد ينتشر على طريق الأسطح الملوثة، خاصة مع انتشار الفيروس بصورة كبيرة الآن ليسجل حالات إصابة تجاوز 7.000 حالة ووفاة 170 شخصا، كلهم من الصين مكان انتشار المرض من البداية، حيث يعتقد الخبراء أن انتقال المرض من مخالطة الحيوانات البرية.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، عضو لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية إن هناك دليلاً على أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر عن طريق القاذفات، عندما يبقى الفيروس على أسطح غير حية لفترة قصيرة من الزمن.

الاسطح الملوثة تنقل كوروناالاسطح الملوثة تنقل كورونا

وإذا أصبحت هذه الإمكانية مؤكدة وفقا لتقرير جريدة ” ديلى ميل”، فإن ذلك يمثل مصدر قلق بالنسبة لأوضاع المستشفيات، حيث قد يلامس المرضى القادمون للتشخيص والعلاج من فيروس كورونا الكراسي والطاولات والأسرة والسور والمزيد.

ويحرص مسئولو منظمة الصحة العالمية على ملاحظة أنه لم يتضح بعد مدى انتشار الفيروس الجديد، لكن قدرته على الانتقال من الأسطح إلى الناس قد تسرع انتشاره المقلق بالفعل.

انتشار الفيروس على مستوى العالمانتشار الفيروس على مستوى العالم

وحتى الآن ، انتشر فيروس كورونا الذي بدأ في الصين الشهر الماضي إلى أكثر من 7000 شخص في أكثر من عشرة بلدان، ولم يتم تحديد مصدرها رسميًا ، لكن معظم الأدلة تشير إلى أن الحيوانات تباع في سوق للمأكولات البحرية في ووهان.

ويمكن للفيروسات التي تصيب الحيوانات أن تتحول إلى أشكال يمكن أن تصيب البشر، ومن المحتمل أن فيروس كورونا الجديد بدأ بهذه الطريقة.

ويقدر الخبراء أن الفيروس يحتوي على حضانة ما بين يومين و 14 يومًا، على الرغم من أن مجموعة فرعية صغيرة من الحالات تشير إلى أنه قد ينتقل حتى قبل أن تبدأ الأعراض، في الوقت الحالي، تقدر منظمة الصحة العالمية انتشار الفارق بين 1.4 و 2.5، ومعظم التقديرات تتراوح بين حالتين وثلاث حالات لكل حالة.

الكشف على المواطنينالكشف على المواطنين

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأربعاء ، أكدت منظمة الصحة العالمية أنه من الصعب للغاية تحديد كيفية انتشار العدوى من مرضى لا يعانون من أعراض إلى الآخرين، ومن الصعب على الأقل ، إن لم يكن أصعب ، تقدير كيف ينتشر من الأشياء غير الحية إلى البشر.

وحاولت إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2007 تقدير النسبة المئوية للفيروس الذي يمكن نقله من الكائنات غير الحية، وتشير نتائجها إلى أن 50 % من الأشخاص الذين لمسوا سطحًا ملوثًا بخلل في المعدة أصيبوا لاحقًا بالعدوى.

لا يزال عدد القتلى يتجاوز 170 وتجاوز عدد الحالات 7700، وهو موضوع يدعو إلى الدراسة والقلق في منظمة الصحة العالمية وخبراء الصحة العامة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا