أمير سعودى يرد على سؤال “أين جثة خاشقجى؟”

دسمان نيوز – دار جدال بين الأمير السعودى عبدالرحمن بن مساعد وصاحب حساب “لولوه بنت جاسم آل ثانى” غير المعُرف على تويتر، وتحدى الأخير للأمير بالإجابة على سؤال “أين جثة خاشقجى”؟

ووفقا لما نشره موقع الـ”سى إن إن”، جاء نص السؤال للأمير بتغريدة كتب فيها: “أتحداك أمام الله وأمام متابعيك إن أظهر القضاء عندكم مصير أو أين جثة خاشقجي! وموضوع بيزوز نشرته جريدة الجارديان البريطانية والموضوع الآن تحقق فية FBI أما المعتقلين! ترى الكذب عيب والتضليل على الناس ليست شطارة والدليل هل كان عصام الزامل ود وليد فتيحي مثلا عملاء لقطر!!الصدق زين”.

ورد الأمير عبدالرحمن فى تغريدة: “يا لسؤال أين الجثة الذي ترددونه كالببغاوات.. الرجل قتل في جريمة بشعة ويحاكم مرتكبوها وجثته قطعت من قبلهم فى عمل دنىء وهذا ليس سرًا وتحدثت النيابة عن ذلك بالتفصيل وقالت ان الجثة سلمت بعد تقطيعها الى متعهد تركى.. أما ردك عن المعتقلين فباستثناءك ل2 تؤكدين أن بقية المعتقلين عملاء لبلدك”.

وقال حساب لولوه آل ثاني فى تغريدة منفصلة ضمن الجدال الذى دار بينهما: “يا بن مساعد لو أن بن سلمان ما أرتكب حماقة اغتيال خاشقجي وتجسسه على هاتف جيف بيزوز واعتقاله العلماء والمثقفين والحقوقيين لما أمسكت علية الجزيرة كل هذه الأخطاء وصدحت بها ومؤكد أن حصار قطر جعل الجزيرة ترفض الظلم على البلد الذى تنطلق أقمارها من أراضية“.

أجاب الأمير عبدالرحمن: “يا بنت جاسم موضوع خاشقجي في القضاء وأبناؤء أولياء الدم أعلنوا عن ثقتهم بقضاء بلادهم وقالوا هذا من أمريكا عبر قنواتها.. وموضوع بيزوز فالحقيقة وضحت أنه لم يحدث اختراق وحتى الواشنطون بوست أصبحت تقول ( قد لا يكون) .. أما من اعتقل فهم من كنت تدعمونهم لتنفيذ الأجندة الحمدية فى بلادنا”.

عبدالرحمن بن مساعد

@abdulrahman

يا لسؤال أين الجثة الذي ترددونه كالببغاوات..الرجل قتل في جريمة بشعة ويحاكم مرتكبوها وجثته قطعت من قبلهم في عمل دنيء وهذا ليس سرًا وتحدثت النيابة عن ذلك بالتفصيل وقالت ان الجثة سلمت بعد تقطيعها الى متعهد تركي..أما ردك عن المعتقلين فباستثناءك ل2 تؤكدين أن بقية المعتقلين عملاء لبلدك https://twitter.com/lulwaalthani/status/1222688056198737920 

لولوه بنت جاسم آل ثاني@lulwaalthani
Replying to @abdulrahman

أتحداك أمام الله وأمام متابعيك إن أظهر القضاء عندكم مصير أو أين جثة خاشقجي!وموضوع بيزوز نشرته جريدة الغارديان البريطانية والموضوع الآن تحقق فية FBI أما المعتقلين! ترى الكذب عيب والتضليل على الناس ليست شطارة والدليل هل كان عصام الزامل ود وليد فتيحي مثلا عملاء لقطر!!الصدق زين

574 people are talking about this

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا