هل يحمى ارتداء الكمامة من فيروس كورونا ؟

دسمان نيوز – مع تفشى فيروس كورونا فى مدينة ووهان الصينية وانتقاله إلى عدة دول أخرى بما فيها الولايات المتحدة وسنغافورة واليابان وغيرها من الدول، انتشر بشكل كبير ظاهرة السير بالأقنعة للحماية من انتقال المرض بين البشر الذى حصى حتى الآن 56 والتى من المتوقع زيادتها مع ارتفاع حالات الإصابة.

يوضح الخبراء أن الأقنعة يمكن أن تكون مفيدة في منع انتشار الفيروس، إذا تم ارتداؤها بشكل صحيح ، في ظل الظروف المناسبة.

هل ارتداء الكمامة يحمى من الفيروسات؟

 

يشك علماء الفيروسات في فاعلية ارتداء الكمامات ضد الفيروسات المحمولة بالهواء، ولكن هناك أدلة تشير إلى أن الأقنعة يمكن أن تساعد في منع تلامس اليد مع الفم.

وقال الدكتور ديفيد كارينجتون من جامعة سانت جورج في لندن لموقع ” بي بي سي: “الأقنعة الجراحية الروتينية للجمهور لا توفر حماية فعالة ضد الفيروسات أو البكتيريا التي تنقل في الهواء.”

وأضاف: “معظم الفيروسات” تنتقل عن طريق حملها في الهواء، والأقنعة عادة ما تكون فضفاضة وواسعة للغاية، ولا يوجد بها فلتر للهواء وترك العين مكشوفة، ومع ذلك ، يمكن أن تساعد الأقنعة في تقليل خطر الإصابة بفيروس من عن طريق العطس أو السعال وتوفر بعض الحماية ضد انتقال اليدين.

ففي الوقت الحالي ، يقول مسؤولو الصحة العامة وفقا لتقرير موقع ” The newYork time” إنه لا توجد حاجة لارتداء أقنعة الوجه في الولايات المتحدة، لكنهم يوصون بها في الصين مكان تفشى الفيروس، وخاصة للأشخاص الذين يعتقدون أنهم قد يكونون مرضى.

كيف تعمل الأقنعة للحماية من الفيروس

 

قالت ماريبيث سيكستون ، أستاذة مساعدة في كلية إيموري بجامعة إيموري: “إن الأقنعة الأكثر شيوعًا والتي يمكن التخلص منها هى الأقنعة المعروفة باسم الأقنعة الجراحية، والتى يمكن أن تحد – ولكن لا تمنع تمامًا – من فرصة استنشاق جزيئات كبيرة معدية منتشرة بالقرب من الوجه”.

وحتى مع الاستخدام الأمثل للكمامات، فإن هذه الأقنعة ليست مضمونة لأن الفيروس ما زال بإمكانه التسلل عبر جانبي الكمامة أو دخول الجسم عبر العينين.

كما أن النسيج الخارجي لأقنعة الوجه الجراحية عادة ما يكون عادةً أصفر أو أزرق مع حافة مرنة أو سلكية لتثبيته بشكل صحيح، لذا يجب ارتداء جانب القناع في مواجهة الجانب الملون في الخارج، ويحتاج القناع إلى تغطية الفم والذقن والأنف بشكل آمن.

خلع القناع بشكل صحيح مهم بنفس القدر، فيجب التعامل مع القناع كما لو كان ملوثًا وسحبه من الأشرطة حول الأذنين، وعدم ملامسة الفم مطلقًا.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن يرتدي أي عامل في مجال الرعاية الصحية يتفاعل مع مرضى الفيروس التاجي أو الحالات المشتبه فيها نوعًا أقوى من القناع ، المعروف باسم جهاز التنفس الصناعىN95 ، إلى جانب احتياطات أخرى مثل القفازات وحماة العين.

جهاز التنفس الصناعى N95 يصفي 95 ٪ من الملوثات و “فعال للغاية” في منع انتقال الفيروسات، ومع ذلك ، يجب تركيب هذه الأقنعة خصيصًا وبالتالي لا يتم ارتداؤها عادة خارج إطار الرعاية الصحية.

كشفت دراسة أجريت عام 2008 في المجلة الدولية للأمراض المعدية إلى أن الأقنعة تكون فعالة للغاية في منع انتشار العدوى الفيروسية عند استخدامها بشكل صحيح، وكان أفراد عائلة الأطفال المصابين بأمراض تشبه الأنفلونزا والذين استخدموا الأقنعة بشكل صحيح أقل عرضة بنسبة 80 % لتشخيص المرض.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا