‏د. ناصر المطيري يدعو لإنشاء جهاز لإدارة الأزمات والكوارث مقال ” إدارة الأزمة “

اشكالية الإدارة الحكومية تكمن غالبا في أنها تتعامل مع الأحداث والتطورات والأزمات بأسلوب ردود الأفعال ، ولا تعمد الحكومة ولا مؤسساتها على أي رؤية استراتيجية حقيقية أومنظومة عمل لإدارة الأزمات ترصد الأزمات وتتنبأ بالتطورات لإعداد الحلول الوقائية أو سبل المواجهة العاجلة قبل استفحال أي أزمة ، والعديد من الشواهد والوقائع التي حدثت في السنوات الماضية تدلل على ذلك.


إدارة الأزمات والكوارث تهدف إلي التحكم في أحداث مفاجأة ، ومتفاقمة ، والتعامل معها وتصنيفها ومواجهة اثارها ونتائجها، وهي إدارة تقوم على الدراسة والبحث، والمعرفة والتجارب المستفادة والتخطيط واستخدام المعلومات والبيانات كأساس للقرار السليم . تعمل إدارة الأزمات والكوارث من خلال التعامل الفوري مع الأحداث لوقف تصاعدها، والسيطرة عليها وتحجيمها .


وفي هذه الأيام يثور القلق من مخاطر تفشي وباء “فيروس كورونا” الذي ضرب مدناً صينية وبعض البلدان المجاورة ، لذلك تتعالى الأصوات للمطالبة بإجراءات حكومية صحية للتعامل مع هذا الخطر لو اتسع نطاق انتشار الفيروس لاسيما وأن الكويت دولة مستقبلة لآلاف من العمالة الآسيوية ، فنجد أن التعامل الحكومي ينتظر وقوع الحدث ثم يبدأ يشكل اللجان ويضع الحلول وأساليب المعالجة في ظل دورة بيروقراطية مميتة.


نعتقد أنه اصبح من الضروري أن يكون في الكويت جهاز فني مهني يختص بإدارة الأزمات والكوارث يتنبأ ويرصد ويوجه نحو ااتخاذ اللازم وتقليل أثر أي أزمة أو كارثة داخلية أو خارجية.


د. ناصر خميس المطيري
‎@abothamer123

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا