«الميزانيات»: 48% من الملاحظات المسجلة على ديوان المحاسبة تخالف قواعد الميزانية

دسمان نيوز – أكد رئيس ديوان المحاسبة فيصل الشايع أنه وجه عتبا إلى قيادات الديوان، وعبر لهم عن عدم رضاه نتيجة الملاحظات التي رصدتها وزارة المالية على الحساب الختامي للديوان للسنة المالية 2018-2019، وطالبهم باتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرارها مستقبلا.

وقال الشايع، لـ«الجريدة»، «خلال اجتماعي مع قيادات ديوان المحاسبة ناقشنا ملاحظات وزارة المالية على الحساب الختامي للديوان، واطلعنا على ما تم رصده من ملاحظات، وعبرت لهم عن عتبي نتيجة تلك الملاحظات».

وأضاف: «شددت على أنه لا يجوز لمن يخالف الجهات أن يرتكب المخالفات نفسها، وبالتالي علينا العمل معا لتفاديها في المستقبل، وقد لمست تجاوبا كبيرا منهم، وأشكرهم على ما يقومون به من جهد، وكلي ثقة بأن الديوان قادر على تجاوز كل هذه الملاحظات بالميزانية الجديدة، وجميعنا نعمل كفريق واحد».

وعن عدم حضوره اجتماع لجنة الميزانيات، أرجع سبب ذلك إلى وجود ارتباطات مسبقة، حيث جاءت دعوة اللجنة متأخرة، مؤكدا أن حضور اجتماع اللجنة أمر واجب علينا، «وأحرص عليه بشدة، لكن ظروف المواعيد المسبقة حالت دون ذلك»، ولفت إلى أن الوكيل المساعد للديوان حضر الاجتماع، وأبلغهم ما نقله من عتب للمسؤولين في الديوان نتيجة تلك الملاحظات التي رصدتها وزارة المالية.

اجتماع الميزانيات

من ناحيته، قال رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب عدنان سيد عبدالصمد، إن اللجنة اجتمعت مع ديوان المحاسبة لمناقشة الحساب الختامي للسنة المالية المنتهية 2018/2019، وملاحظات وزارة المالية عليه.

وأضاف عبدالصمد، في بيان أمس، أن اللجنة تبين لها، أن المصروفات الفعلية لديوان المحاسبة بلغت نحو 50 مليون دينار بنسبة صرف بلغت 85 في المئة، مما تم اعتماده في ميزانية السنة المالية 2018/2019.

واتضح للجنة أن أغلب الملاحظات المسجلة على الديوان تتعلق بمخالفة قواعد تنفيذ الميزانية وبنسبة شكلت 48 في المئة من إجمالي الملاحظات، وتليها مخالفة تعاميم وزارة المالية بنسبة 38 في المئة، إذ أكدت اللجنة ضرورة تلافي مثل تلك الملاحظات، وأن ديوان المحاسبة الأجدر بأن يكون مثالا لباقي الجهات الحكومية في ضبط الإدارة المالية للدولة، وتنظيم الحسابات، وتطبيق التعاميم والأحكام المالية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا