الإمارات تتسلم رئاسة المنتدى العالمى للهجرة

دسمان نيوز – تسلمت دولة الإمارات رسمياً، رئاسة المنتدى العالمى للهجرة والتنمية 2020، كأول دولة خليجية تترأس المنتدى الذى يضم فى عضويته أكثر من 190 دولة، جاء ذلك، فى ختام أعمال القمة الـ12 للمنتدى التى انعقدت فى العاصمة الأكوادورية كيتو، خلال الفترة من 20 إلى 24 يناير الجارى، إذ تسلم وزير الموارد البشرية والتوطين رئيس وفد الدولة ناصر بن ثانى الهاملى موقع الرئاسة من نائب وزير الهجرة الإكوادورى سانتياغو شافيز، وسط ترحيب كبير من رؤساء الوفود وكبار المسئولين فى الدول الأعضاء فى المنتدى، وممثلى المنظمات العالمية المعنية بقضايا الهجرة والعمل والمنظمات غير الحكومية والقطاع والخاص.
و وفقا لموقع “الرؤية” الإماراتى، أشاد ناصر بن ثانى الهاملى فى كلمة له خلال حفل ختام القمة الـ12 للمنتدى، بالجهود الكبيرة التى بذلتها حكومة الإكوادور خلال فترة ترأسها للمنتدى، كما ثمن جهود حكومات الدول التى تعاقبت على رئاسته منذ انطلاقة فى عام 2007.
وأكد، حرص دولة الامارات على تعزيز مسيرة المنتدى من خلال البناء على المنجزات التى حققها منذ انطلاقته، وذلك وفقاً لرؤية واضحة تعكس الرغبة المشتركة فى الانتقال بالمنتدى إلى مرحلة جديدة بما يمكن الدول الأعضاء من التعامل مع التحديات المرحلية والمستقبلية لقضايا الهجرة والعمل والتنمية.
وأوضح ناصر بن ثانى الهاملى، أن البرنامج الذى أعدته دولة الإمارات لفترة رئاستها يشكل خارطة طريق للمنتدى على مدى عام إذ يتضمن البرنامج حزمة من القضايا المهمة التى تستدعى النقاش المستفيض والتوافق حولها، حيث يأتى مستقبل الوظائف وعلاقات العمل فى ظل المتغيرات التكنولوجية والاقتصادية التى يشهدها العالم فى مقدمة هذه القضايا التى تشمل أيضاً النقاش حول توثيق مهارات العمالة المتنقلة والاعتراف بها بين دول الاستقبال والإرسال فضلاً عن الاستفادة من التكنولوجيا فى حوكمة التنقل وبناء منهجية لصياغة وإطلاق الشراكات الهادفة إلى تعظيم الفوائد التنموية لتنقل العمالة.
وأشار، إلى أن البرنامج يتضمن أيضاً مناقشة سبل وآليات تعزيز إجراءات الحماية للعمال المتنقلين بين الدول والحد من التنقل غير النظامى للعمال، وذلك من خلال التشجيع على اتباع إجراءات التنقل النظامي، حفاظاً على الحقوق العمالية ومنع أية ممارسات سلبية قد يتعرض لها العمال خصوصاً خلال فترة ما قبل الانتقال من دولهم إلى دول الاستقبال.
وأضاف ناصر بن ثانى الهاملى فى كلمته، أن توسيع الشراكة سيكون العنوان الأبرز للمنتدى 2020، حيث سيتم تنظيم 6 اجتماعات إقليمية على مستوى العالم لمناقشة هذه القضايا من قبل الحكومات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص بالتوازى مع تطوير الشراكة مع المسارات الإقليمية ذات العلاقة.
وأعلن، عن تنظيم القمة الـ13 للمنتدى العالمى للهجرة والتنمية فى دبى خلال شهر يناير من العام المقبل “قمة دبى 2021 ” والتى سيتم خلالها مناقشة مخرجات النقاشات الإقليمية الست بالمشاركة مع المسارات التشاورية الإقليمية والتى ستجرى حول القضايا المدرجة فى البرنامج الذى أعدته الإمارات للمنتدى 2020.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا